قبل مواجهة كوسوفو

حبس مدرب المنتخب الإسباني في المصعد لمدة ساعة

اعترف لويس إنريكي مدرب إسبانيا مؤخرا بقلقه بشأن أداء فريقه وزاد الأمر أمس الأربعاء بعد حبسه في مصعد قبل مواجهة كوسوفو في تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وبقي لويس إنريكي والعديد من مساعديه في المصعد في فندق الفريق لنحو ساعة قبل إنقاذهم.

وصلوا في سيارة إلى ملعب لاكارتوخا بعد لحظات من انطلاق المباراة عقب تحرك حافلة الفريق.

ولم تؤثر الواقعة على أداء إسبانيا التي فازت 3-1 على ضيفتها بفضل أهداف داني أولمو وفيران توريس وجيرار مورينو لتتصدر المجموعة الثانية بسبع نقاط.

وقال لويس إنريكي "كانت هناك خطة بديلة وطاقمي كان سيتولى إدارة المباراة. لم يكن الأمر ليشكل أي فارق لو لم أفعل ذلك".

وعانى المدرب من مشكلة أكبر لشرح السبب في جلوس القائد سيرجيو راموس على مقاعد البدلاء قبل إشراكه في الدقيقة 86.

وخضع راموس لجراحة في الركبة في يناير وعاد مؤخرا للعب وغاب عن مباراة رريال مدريد الأخيرة قبل التوقف الدولي.

وشارك المدافع البالغ عمره 35 عاما لمدة 45 دقيقة في التعادل 1-1 مع اليونان الأسبوع الماضي وجلس على مقاعد البدلاء في الفوز 2-1 في جورجيا.

وقال لويس إنريكي "لم يلعب لأنه كان قرارا فنيا، لا يعاني من مشكلة لكن أنا من يحدد من سيلعب. راموس بحالة جيدة، لكنه عاد مؤخرا من إصابة وقررت إشراك لاعبين آخرين".

وأضاف "سلوكه كان مثالا يُحتذى به. القادة هم من يقدمون الكثير حتى من على مقاعد البدلاء".

طباعة Email