لاعبو ليفربول يمقتون ملعبهم الجديد

بعد أربعة أشهر فقط من الانتقال، أبدى لاعبو فريق ليفربول، عدم رضائهم عن ملعبهم التدريبي الجديد، والذي تبلغ قيمته 50 مليون جنيه إسترليني في كيركبي، وأعربوا عن تفضليهم العودة إلى موقعهم القديم في ميلوود.

وفي نوفمبر 2020، انتقل الفريق الأول إلى المجمع الجديد في كيركبي، وهو مزود بثلاثة ملاعب كاملة الحجم، وصالتين رياضيتين، وقاعة رياضية، ومسبح، وحتى ملاعب كرة طائرة شاطئية. 

ولكن وفقًا لصحيفة "ذا صن"، فإن اللاعبين يكرهون القاعدة الحديثة بسبب المنطقة التي بني فيها الملعب الجديد، والمعروفة بشدة الرياح، مما يجعل الظروف صعبة للتدريب خلال أشهر الشتاء. 

وأشارت الصحيفة إلى أن لاعبي ليفربول بقيادة مدربهم يورغن كلوب، يفتقدون ملعبهم القديم في ميلوود، والذي كان القاعدة التاريخية للفريق، حيث كان مقر الفريق الأول لمدة 70 عاماً، وذلك على الرغم من الإمكانيات الكبيرة للملعب الجديد. 

ولعل من أبرز الإمكانيات المتوفرة في كيركبي، غرفة استرخاء تجمع اللاعبين بعد التدريبات، وغرفة الارتفاع، يمكن للاعبين التدرب في درجة حرارة 40 درجة، ورطوبة 90%، ومستويات أكسجين منخفضة، ولكن رغم المرافق الرائعة، إلا أن الانتقال إلى الملعب الجديد، تزامن مع انخفاض في مستوى "الريدز" مقارنة بعام 2020، عندما كانوا في ملعبهم القديم.

كلمات دالة:
  • ليفربول ،
  • ميلوود،
  • كيركبي،
  • كلوب
طباعة Email