إنتر يواصل التحليق في صدارة الدوري الإيطالي بثنائية في تورينو

اجتاز إنتر إحدى العقبات الهامة في حملته الناجحة نحو استعادة لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، الغائب عن خزائنه منذ 11 عاما، عقب فوزه الثمين والصعب 2 / 1 على مضيفه تورينو اليوم الأحد في المرحلة السابعة والعشرين للمسابقة.

وعزز إنتر صدارته للبطولة، بعدما رفع رصيده إلى 65 نقطة، بفارق تسع نقاط أمام أقرب ملاحقيه جاره اللدود ميلان، الذي يستضيف نابولي في وقت لاحق اليوم بالمرحلة ذاتها، في حين توقف رصيد تورينو عند 20 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

عجز الفريقان عن هز الشباك خلال الشوط الأول، الذي انتهى بالتعادل بدون أهداف، قبل أن يفتتح البلجيكي روميلو لوكاكو التسجيل لإنتر في الدقيقة 62 من ركلة جزاء، ليرفع رصيده إلى 19 هدفا في البطولة هذا الموسم، في المركز الثاني بترتيب الهدافين، بفارق هدف وحيد خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو (المتصدر)، نجم يوفنتوس.

ولم يهنأ إنتر بتقدمه كثيرا، بعدما أحرز أنتونيو سانابريا هدف التعادل لتورينو في الدقيقة 70، الذي أثار بعضا من الجدل.

ومنح الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز النقاط الثلاث لإنتر، بعدما سجل هدف الفوز الثمين في الدقيقة 85، ليقود الفريق الملقب بـ(الأفاعي) لتحقيق انتصاره الثامن على التوالي في المسابقة.

بدأت المباراة بهجوم من جانب إنتر بغية تسجيل هدف مبكر يريح به الأعصاب، وسنحت أول فرصة للاعبيه في الدقيقة الرابعة، حيث تلقى مارتينيز تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس مرت بجوار القائم الأيمن مباشرة.

وكاد مارتينيز أيضا أن يفتتح التسجيل في الدقيقة السابعة، حينما تابع تمريرة عرضية من الجانب الأيمن، فشل الدفاع في تشتيتها لتتهيأ الكرة أمامه وهو في مواجهة المرمى مباشرة، لكن الدفاع تدخل في الوقت المناسب وأبعدها لركنية

بمرور الوقت، هدأ إيقاع إنتر نسبيا، ليمنح الفرصة لتورينو للدخول في أجواء اللقاء، حيث أهدر لاعبه ليانكو فوجنوفيتش فرصة مؤكدة للتسجيل في الدقيقة 28، عندما تابع ركلة حرة من الناحية اليسرى نفذها سيموني فيردي عرضية، ليسدد ضربة رأس دون مضايقة من أحد، لكنه وضع الكرة في القائم الأيسر بغرابة شديدة.

اكتسب تورينو مزيدا من الثقة، خاصة بعد ضياع فرصة ليانكو، وسدد فيردي من خارج المنطقة في الدقيقة 32، لكن سمير هاندانوفيتش، حارس مرمى إنتر، أمسك الكرة على مرتين، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

واصل إنتر نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، وأضاع روبيرتو جاليارديني فرصة في الدقيقة 50، عندما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى عن طريق أشرف حكيمي، ليسدد ضربة رأس ابتعدت عن القائم الأيمن مباشرة.

وحصل إنتر على ركلة جزاء في الدقيقة 60، عقب تعرض لاوتارو مارتينيز للإعاقة من جانب أرماندو إتزو مدافع تورينو، داخل منطقة جزاء الفريق المضيف، لينفذ روميلو لوكاكو الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يسار سلفاتوري سيريجو، حارس مرمى تورينو، الذي ارتمى في الجهة المقابلة، مسجلا هدفا لإنتر في الدقيقة 62.

حافظ إنتر على استحواذه على الكرة، وأضاع حكيمي فرصة مؤكدة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 65، حيث تابع تمريرة عرضية زاحفة من جهة اليمين عبر مارتينيز، ليسدد من داخل المنطقة، لكن الدفاع أبعد الكرة من على خط المرمى.

وعلى عكس سير اللعب، أحرز تورينو هدف التعادل عن طريق أنتونيو سانابريا  في الدقيقة 70، بعد متابعته ركلة ركنية من الناحية اليمنى عجز دفاع إنتر عن إبعادها بطريقة صحيحة، لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد وهو على بعد خطوات من المرمى، واضعا الكرة داخل المرمى.

احتج لاعبو إنتر على احتساب الهدف، حيث طالبوا باحتساب خطأ ضد سانابريا لدفعه ميلان سكرينيار قبل إحرازه الهدف، لكن الحكم قرر احتسابه بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار).

كثف إنتر من هجماته من أجل معاودة التقدم من جديد، لتحمل الدقيقة 85 البشرى للاعبيه، بعدما شهدت تسهيل لاوتارو مارتينيز الهدف الثاني، بعدما تلقى تمريرة عرضية من الجهة اليمنى عن طريق (البديل) أليكسيس سانشيز، ليسدد ضربة رأس متقنة على يسار سيريجو، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تسكن شباكه، وينتهي اللقاء بفوز ثمين لإنتر.
 

 

كلمات دالة:
  • انتر ميلان،
  • الدوري الايطالي
طباعة Email