بروفايل

يورغن كلوب ..تكرار الخطأ 3مرات

من يتعرض للانهيار في كرة القدم مرة يتخذ كل الإجراءات الاحترازية حتى لا يكرر نفس الخطأ مجدداً، ولكن يبدو أن الألماني يورغن كلوب لم يقرأ هذا الجزء من كتيب إرشادات الحياة، لأنه يكرر الأخطاء ذاتها بالترتيب نفسه مراراً.

في 2001 بدأت حكاية المدرب الألماني، حيث تولى كلوب تدريب فريق «ماينز 05»، الذي كان يلعب في الدرجة الأدنى من البوندسليغا، وبتولي كلوب بدأت الانتصارات تتوالى على الفريق الذي كان يحتل المركز الـ11 في ترتيب الدوري، ليصعد إلى المركز الرابع، ويفشل في الصعود للبوندسليغا في موسمه الأول، ولكنه نجح في الموسم التالي، ونجح في تحقيق مسيرة رائعة بأسلوب لعب «الثور الهائج» .

كما أطلقت على طريقة لعبه بعض الصحف الألمانية وقتها، حيث يعتمد على الديناميكية الكاملة والضغط من منتصف الملعب والتحولات والتنويعات طوال المباراة، ذلك الأسلوب المرهق للخصوم، والمرهق للفرق التي يدربها أيضاً.

ذاق كلوب العسل مع ماينز لعامين قبل أن يبدأ المنحنى في التراجع في 2006 ـ 2007، لينهار الفريق ويهبط لدوري الدرجة الأدنى مجدداً ليستقيل كلوب في 2008، ويرحل عن النادي بعد سنوات سعادة وتألق للنادي صاحب الميزانية البسيطة.

في 2008 أيضاً يبدأ كلوب مشروعاً جديداً، بنفس الفلسفة مع بوروسيا دورتموند، صاحب الميزانية الأكبر من ماينز، هو ليس من الأندية الغنية، ولكنه ليس فقيراً كماينز، وفي دورتموند تتفجر النتائج عاماً بعد عام محققاً الألقاب والنتائج المبهرة في سنواته الأولى، حتى وصل قطار كلوب إلى محطة موسم 2014 ـ 2015، وفي ذلك الوقت، عاش المدرب الألماني حالة من الركود مع الفريق، وبدأت الخلافات تدب في غرفة خلع الملابس، والخسائر تتوالى، حتى أن دورتموند بات على مشارف الهبوط بسلسلة تاريخية من الخسائر المتتالية.

ولم يكن هناك تحذير مسبق من السقوط الكارثي لبوروسيا في 2014 ـ 2015، وشكك بعض اللاعبين وقتها في أيديولوجية كلوب، مع التأكيد على وجود خلافات وراء الكواليس، وظهرت معاناة كلوب، والذي أعلن الرحيل وقتها عن الفريق بنهاية الموسم، ثم حصل دورتموند على 13 نقطة من آخر ست مباريات ليحتل المركز السابع في ترتيب الدوري الألماني.

انتهت القصة؟ لا لم تنتهِ!!

فبعد أن ذاق كلوب المر مرتين، وبنفس الأسلوب التدريبي والطريقة ذاتها في التعامل مع اللاعبين، يتكرر الأمر مع ليفربول الذي عاش مع كلوب أحلى الأيام مستعيداً لقب الدوري الإنجليزي الغائب منذ زمن بعيد عن قلعة أنفيلد، ليس هذا فقط، بل وتوج بلقب دوري أبطال أوروبا، اللقب الذي طالما حلم به كلوب وليفربول.

وبعد الإنجازات وصناعة فريق مرعب، بدأ الأمر كله في الانهيار مجدداً على رأس المدرب الألماني ذي الابتسامة الشهيرة، وبات أقصى حلم لليفربول في الموسم الحالي أن يحجز أي مقعد من مقاعد التأهل لبطولتي أوروبا «التشامبيونزليغ» و«يوروباليغ»، وحتى مجرد التأهل أصبح درباً من دروب الخيال ويحتاج لمعجزة بسبب سلسلة الخسائر المتتالية التي يتعرض لها الردز، والتي تعلن بوضوح اقتراب انفراط العقد ورحيل كلوب كالعادة بعد أن لدغ من الجحر ذاته للمرة الثالثة توالياً.

الاسم: يورغن نوربرت كلوب

مواليد: 16 يونيو 1967

الميلاد: شتوتغارت

الانتصارات: 52.2 %

الفرق التي دربها ٣

 

طباعة Email