إيقاف الرئيس السابق للاتحاد الروسي لألعاب القوى 4 أعوام

أُوقف الرئيس السابق للاتحاد الروسي لالعاب القوى دميتري شلياختين وأربعة أعضاء سابقين لمدة أربعة أعوام على خلفية قضية ليسينكو، بحسب ما اعلنت وحدة النزاهة الرياضية الأربعاء.

وإلى جانب شلياختين تم إيقاف كل من أرتور كاراميان (عضو سابق في المجلس)، الكسندر باركين (المدير التنفيذي السابق)، إيلينا أورلوفا (إدارية سابقة) وإيلينا إيكونيكوفا (منسقة سابقة لمكافحة المنشطات)، بسبب محاولة التستر بين عامي 2018 و2019 عن نجم الوثب العالي دانييل ليسينكو والذي كان قيد التحقيق بشأن قضية منشطات، عن طريق تقديم مستندات مزورة وتفسيرات كاذبة.

وبامكان كل من صدر بحقه حكم الإيقاف استئناف القرار.

وفتحت وحدة النزاهة الرياضية تحقيقا بشأن ليسينكو المتهم بخرقه التزامات تتعلق بمكافحة المنشطات، علما انه ما زال قيد المحاكمة.

وقادت هذه القضية إلى عمليات تحقيق واسعة، أوصلت الاتحاد الدولي للعبة الى قرار إيقاف الاتحاد الروسي عن ممارسة مهامه منذ نوفمبر 2015.

وأمام الاتحاد الروسي حتى الاول من مارس المقبل من أجل تقديم خطة اصلاحية، ولكنه يبقى تحت تهديد الاقصاء من الاتحاد الدولي وغياب رياضييه عن الالعاب الاولمبية في طوكيو هذا العام والمؤجلة من العام الماضي بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا.

وكان تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين كشف وجود دور مباشر لوزارة الرياضة الروسية في عمليات تنشط ممنهجة بين 2011 و2015، في فضيحة تطال اكثر من الف رياضي في 30 رياضة.

طباعة Email