«فرانس فوتبول» تصدم جماهير برشلونة بصورة ميسي بقميص سان جيرمان

يبدو أن مستقبل ليونيل ميسي، يتجه نحو الانتقال إلى باريس سان جيرمان مع تقارير في فرنسا تزعم أن زميله السابق نيمار، يلعب دوراً في اختياره الصيفي الكبير.

وظهر نجم برشلونة بقميص باريس سان جيرمان على صفحة غلاف مجلة «فرانس فوتبول» الفرنسية، مع اقتراب عقد اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً من نهايته هذا الصيف، مما مثل صدمة قوية لجماهير برشلونة.

وسبق أن قدم ميسي طلب انتقال مفاجئ من برشلونة الصيف الماضي، لعدم رضاه عما يحدث داخل النادي، واعتبر مانشستر سيتي، تحت قيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا، وهو المدرب السابق لبرشلونة، الوجهة الأكثر ترجيحاً لميسي إذا غادر كامب نو هذا الصيف.

ومع ذلك، يزعم تقرير «فرانس فوتبول»، أن زميله السابق في برشلونة نيمار يلعب دوراً مهماً في مستقبل الأرجنتين، بعدما لعب الاثنان معاً لمدة أربعة مواسم في برشلونة، وكانا يمثلان ثلثي القوة الضاربة للفريق.

وغادر نيمار برشلونة في عام 2017، في صفقة قيمتها 200 مليون جنيه استرليني إلى باريس سان جيرمان، وشكل شراكة قوية مع كيليان مبابي، والذي وصل إلى بارك دي برينس في الصيف نفسه، فيما بقي ميسي في برشلونة، ولم يكن مستقبله بعيداً عن الكامب نو موضع تساؤل، حتى رغبته المفاجئة بالخروج الصيف الماضي.

وجاء طلب ميسي بالخروج من برشلونة، بعد وقت قصير من خسارة الفريق الكتالوني الصادمة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا 8-2 أمام بايرن ميونيخ، وعبر ميسي وقتها عن إحباطه من رئيس النادي السابق جوسيب ماريا بارتوميو بسبب الوعود الفاشلة التي قدمها له.

واستقال الرئيس البالغ من العمر 58 عاماً، من منصبه في أكتوبر الماضي، بعد انتقادات شديدة من مشجعي برشلونة في أعقاب طلب ميسي للانتقال، واختار قائد الفريق الكتالوني البقاء، بعدما لم يتم منحه شرط النقل المجاني الذي يعتقد أنه موجود في عقده.

ولكن مع دخول عقده في الأشهر الستة الأخيرة، يمكن لميسي البدء في التفاوض والتعامل مع نادٍ آخر الآن، واعترف رونالد كومان، مدرب برشلونة، بأنه غير متأكد من بقاء ميسي بعد انتهاء صفقته الحالية في نهاية يونيو المقبل.

 

طباعة Email