إساءات عنصرية جديدة لمدافع يونايتد توانزيبي

تعرّض أكسل توانزيبي مدافع مانشستر يونايتد، لإساءات عنصرية جديدة بعد تعادل فريقه 3 - 3 مع إيفرتون أمس السبت، فيما اعتبر إحباطاً جديداً لآمال يونايتد بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وتم استبدال توانزيبي، في وقت متأخر من المباراة، وكان يونايتد متقدماً على إيفرتون 3 - 2، لكن هدف التعادل الأخير لدومينيك كالفيرت لوين منع أصحاب الأرض من الفوز. 

وتدفقت بعدها التعليقات العنصرية على حساب اللاعب على «انستغرام»، وهذه هي المرة الثانية التي يتلقى فيها المدافع إساءة من هذا النوع في الأيام العشرة الأخيرة. 

وكان اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً، ضحية لتعليقات مماثلة بعد هزيمة يونايتد 1-2 أمام شيفيلد يونايتد، متذيل الترتيب في الدوري الإنجليزي الممتاز الأسبوع الماضي.

كما أعلن أيضاً لاعبا يونايتد ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال، عن تلقيهما لإساءات عنصرية بعد تلك المباراة، وكشفت شرطة مانشستر الكبرى، أنها ستفتح تحقيقاً في التعليقات الموجهة بحق الثلاثي، بينما دعم يوناتيد لاعبيه. 

وكشف مدافع تشيلسي أنطونيو روديغر أمس، أنه تعرض أيضاً لإساءات عنصرية، وادعى أن شركات التواصل الاجتماعي تستفيد من الرسائل العنصرية، وأن المواقع الإلكترونية لا تهتم باللاعبين أو الأفراد الذين يتعرضون للإساءة، ودعا الناس إلى «إجراء تغيير» بشأن هذه القضية.

وكشفت صحيفة «سبورت ميل» يوم الخميس الماضي، أن أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، أبلغت عن تغريدات عدة تحتوي على رمز تعبيري للقرد على تويتر هذا الأسبوع، ليتم إخبارها فقط أن الرمز لا ينتهك قواعد الشركة.

طباعة Email