مورينيو ليس قلقا من الضغوط ويتمسك بأمل التتويج بلقب

بدد جوزيه مورينيو مدرب توتنهام هوتسبير التكهنات بشأن وقوعه تحت الضغط لتحقيق نتائج ايجابية مشددا على أنه لا يزال الرجل المناسب لإنهاء صيام النادي عن الألقاب خلال 13 عاما هذا الموسم.

وتعرض توتنهام للخسارة الثالثة على التوالي في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم لأول مرة منذ نوفمبر 2012 بهزيمته 1-صفر من تشيلسي أمس الخميس.

وردا على المخاوف بشأن مستقبله في النادي قال مورينيو إن نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة ضد مانشستر سيتي في أبريل  المقبل فرصة أمام توتنهام لتحقيق أول لقب كبير منذ تتويجه بنفس اللقب في 2008.

وأبلغ مؤتمرا صحفيا "أفرض الضغط على نفسي كل يوم ولا احتاج لضغوط من الآخرين. منذ 2012 لم أخسر في ثلاث مباريات متتالية. أليس كذلك؟ منذ متى لم أحقق لقبا؟ ربما يمكنني الفوز بلقب".

وبعد أن تصدر الدوري في مطلع ديسمبر  تراجع توتنهام للمركز الثامن حاليا بفارق 14 نقطة خلف المتصدر مانشستر سيتي.

وشدد المدرب البرتغالي على أن توتنهام يجب أن يركز على إنهاء سلسلة الهزائم حين يستضيف وست بروميتش ألبيون المهدد بالهبوط بعد غد الأحد.

كما تحدث عن استئناف الدوري الأوروبي هذا الشهر وهي المسابقة التي توفر طريقا بديلا للتأهل لدوري الأبطال اذا فشل في إنهاء موسم الدوري الانجليزي الممتاز في المربع الذهبي.

وواصل "الواقع أنه حتى نهاية الشهر نملك دوافع رائعة أمامنا.

"يجب أن نركز في مباراة وست بروميتش المقبلة ولا بد من الفوز بعد ثلاث هزائم ولا يمكننا التفكير في شيء مختلف"

كلمات دالة:
  • جوزيه مورينيو،
  • نادي توتنهام الإنجليزي،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز
طباعة Email