مدرج رياضي يتحول مركزا أمامياً ضد كورونا في بورما

في بارقة أمل بمواجهة جائحة كوفيد-19، استحال المستشفى الميداني المقام على عجالة في أحد المدارج الرياضية الكبيرة في رانغون في غضون أشهر قليلة أحد أفضل المراكز تجهيزا في البلاد.

وبات مركز أيياروادي الذي أقيم في مدرج ثوانا لكرة القدم في سبتمبر، يضم ألف سرير مخصص لمرضى كوفيد-19.

ومع 125 وحدة عناية مركزة وغرفة تحكم وتجهيزات معاصرة ومساحات استرخاء للطواقم العلاجية، بتباين المركز بصورة جليّة مع أكثرية المرافق الصحية في بلد تصنف منظمة الصحة العالمية نظامه الصحي من بين الأسوأ في العالم.

ومن بين حوالى عشرة آلاف مريض أدخلوا إلى المركز، لقي أقل من مئتين حتفهم، في معدل مشجع في بلد يحصي حوالى 130 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد وأكثر من 2800 وفاة.

وبات مركز أيياروادي ومستشفى ميداني مشابه في مدينة ماندالاي (شمال) يُستخدمان كمركزي تدريب للطواقم الطبية من أنحاء البلاد كافة.

عمل الطبيب هتيت كو كو ذو الثلاثين عاما ببزته الواقية اثنتي عشرة ساعة على التوالي في مركز أيياروادي وسط حر خانق.
 

 

كلمات دالة:
  • بورما،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كوفيد -19،
  • مدرج رياضي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات