قنبلة نيمار تحدد مصير ميسي

تحولت التصريحات النارية للنجم البرازيلي نيمار الذي أكد فيها رغبته في اللعب مجدداً مع زميله السابق في برشلونة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى مادة دسمة تناولتها الصحف الإسبانية بإسهاب ووصفتها بـ«القنبلة»، وأنها ستحدد مصير ميسي في الموسم المقبل.

وجاءت تصريحات نيمار إثر فوز فريقه باريس سان جرمان على مانشستر يونايتد في دوري أبطال أوروبا، حيث قال: «ما أريده أكثر من أي شيء آخر، هو الاستمتاع مجدداً بالتواجد مع ميسي على أرضية الملعب». وأضاف «أرغب جداً في اللعب مجدداً معه، يتعين علينا القيام بذلك العام المقبل».

ولعب نيمار إلى جانب ميسي على مدى أربع سنوات قبل أن ينتقل إلى باريس سان جرمان عام 2017 مقابل صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو. وحاول فريق برشلونة استعادة خدمات نيمار عام 2019 لكنه لم ينجح. أما الآن، فإن برشلونة يعاني من ضائقة مالية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وقام بالتفاوض مع لاعبيه لتخفيض أجورهم بما يوفر على خزائن النادي مبلغاً مقداره 122 مليون يورو، وبالتالي من المستبعد قيامه بأي خطوة لاستعادة نجمه البرازيلي.

لكن في المقابل، يستطيع ميسي الذي ينتهي عقده مع برشلونة في يونيو المقبل ترك فريقه بعدما حاول ذلك في نهاية الموسم الماضي. وتناولت الصحف الإسبانية تصريحات نيمار ووصفتها «ماركا» تحت عنوان عريض بـ«قنبلة نيمار» وقالت «ثمة خياران كي يتحقق حلم نيمار: برشلونة أو باريس سان جرمان من الناحية المنطقية».

وتابعت، «عودة نيمار لن تكون سهلة، أما وصول ميسي إلى باريس فليس بالمشكلة»

واعتبرت صحيفة «آس» أن «باريس سان جرمان ومانشستر سيتي هما المرشحان في حال قرر ميسي عدم تجديد عقده»، وذكرت بأن ايميلي روسو أحد المرشحين لرئاسة النادي الكاتالوني وعد بجمع نيمار وميسي في برشلونة مجدداً عام 2021. 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات