شاختار يعقد مهمة الريال في دوري الأبطال

أنعش شاختار دانييتسك الأوكراني آماله في بلوغ الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم وعقّد مهمة ضيفه ريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (13) عندما جدد فوزه عليه 2-صفر على الملعب الأولمبي في كييف في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية.

وحسم النادي الأوكراني نتيجة المباراة بهدفين من هجمتين مرتدتين ترجمهما البديلان البرازيلي برونو فيريرا "دنتينيو" (ق57) والإسرائيلي مانور سالومون (ق82) الى هدفين.

وهو الفوز الثاني لشاختار دانييتسك بعد الأول على النادي الملكي في عقر دار الأخير 3-2 في الجولة الأولى في غياب اكثر من ستة لاعبين أساسيين بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وعاد النادي الأوكراني الى سكة الانتصارات بعد تعادل وخسارتين فرفع رصيده الى سبع نقاط في المركز الثاني بفارق المواجهتين المباشرتين أمام النادي الملكي الذي بات مهددا بخطر الخروج خالي الوفاض من المسابقة لأنه قد لا يصبح مصير تأهله بين يديه في حال فوز بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني المتصدر على ضيفه إنتر ميلان الإيطالي لاحقا، حيث سيكون النادي الملكي مطالبا بالفوز على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ في الجولة الأخيرة وانتظار تعادل أو خسارة شاختار أمام مضيفه انتر ميلان الذي يملك بدوره فرصة المنافسة على إحدى البطاقتين في حال فوزه على النادي الألماني لاحقا.

"لن أستقيل"

وعلق مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان عقب الخسارة "لا على الإطلاق، لن أستقيل على الإطلاق، سنواصل"، مضيفا "لقد مررنا بأوقات عصيبة في الماضي، ستكون هناك دائمًا أوقات صعبة. إنها سلسلة من النتائج السيئة ولكن علينا الاستمرار. نعلم أن هناك مباراة واحدة متبقية وعلينا أن نفوز ونفكر في تجاوز هذا الدور".

وأضاف "في الشوط الأول كنا جيدين جدا، وكنا نستحق أن نفتتح التسجيل وكان ذلك سيغير كل شيء. هدفهم (في الدقيقة 57) أضر بنا كثيرًا. كانت لدينا فرصتان أو ثلاث في القائمين لكن الكرة لم ترغب في الدخول الى المرمى".

وتابع "لدي القوة، وسأبذل كل شيء واللاعبون أيضا. علينا رفع الرأس والتفكير في المباراة التالية. عندما تكون في خط سيء، لا يوجد شيء آخر تفعله سوى التفكير في المباراة التالية والمضي قدماً (...) في الأوقات الصعبة، علينا أن نظهر شخصيتنا".

ووجد ريال مدريد صعوبة كبيرة في اختراق خط دفاع شاختار الذي استقبلت شباكه 10 أهداف في مباراتيه ضد بوروسيا مونشنغلادباخ في الجولتين الثالثة والرابعة.

وعاد المهاجم الدولي الفرنسي السابق كريم بن زيمة الى تشكيلة النادي الملكي بعد تعافيه من الإصابة، فيما غاب للسبب ذاته داني كارفاخال والقائد سيرخيو راموس والأوروغوياني فيديريكو فالفيردي والبلجيكي إدين هازار، فيما غاب الصربي لوكا يوفيتش بسبب اصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأجرى مدرب الملكي زيدان 4 تعديلات على التشكيلة التي خسرت السبت أمام ديبورتيفو الافيس 1-2 في مدريد في الدوري المحلي، فأشرك مواطنه فيرلان مندي مكان البرازيلي مارسيلو، والنروجي مارتن أوديغارد مكان البرازيلي الاخر كاسيميرو، ومواطنه الآخر رودريغو مكان هازار، وبنزيمة مكان الدومينيكاني ماريانو دياس.

وكان ريال مدريد الطرف الأفضل أغلب فترات المباراة والأكثر استحواذا دون خطورة كبيرة على الفريق الأوكراني الذي تكتل بقوة في نصف ملعبه دون ترك مساحات لمهاجمي الضيوف.

وندرت الفرص في الشوط الأول وكانت أبرزها تسديدة قوية لأسنسيو من مسافة قريبة ردها القائم الايسر (ق4)، وأخرى لبن زيمة من خارج المنطقة أبعدها الحارس اناتولين تروبين بقبضتي يديه قبل أن يشتتها الدفاع (ق11)، ثم تابع تروبين تألقه بإبعاده تسديدة قوية لأسنسيو من داخل المنطقة الى ركنية (ق29).

وأنقذ كورتوا مرماه من هدف محقق بتصديه لانفراد البرازيلي تايسون في أول محاولة للفريق الأكوراني في المباراة (ق53).

ونجح الفريق الأوكراني في افتتاح التسجيل من هجمة مرتدة قطعها مندي عند حافة المنطقة فتهيأت الكرة أمام البرازيلي دنتينيو داخلها فتابعها داخل مرمى كورتوا (ق57).

ودفع زيدان بدياز وايسكو والبرازيلي فينيسيوس جونيور مكان بن زيمة واوديغارد ورودريغو في سعيه لتدراك الموقف (ق77)، لكن شاختار وجه له الضربة القاضية بتسجيله الهدف الثاني عبر البديل سولومون من هجمة مرتدة انطلق بها من منتصف الملعب وأنهاها بتسديدة قوية زاحفة بيمناه من حافة المنطقة على يمين كورتوا (ق82).

كلمات دالة:
  • شاختار،
  • دوري أبطال أوروبا ،
  • ريال مدريد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات