كبسولة ليفربول الزمنية تفتح عام 2070

تم دفن كبسولة زمنية فولاذية، في ملعب ليفربول الجديد للتدريب بمركز أكسا الأكثر حداثة في كيركبي، والبالغ قيمته 50 مليون جنيه إسترليني، والتي افتتحت هذا الأسبوع، والانتقال إليها من قاعدته التدريبية التي استمرت نحو 70 عاماً في ميلوود.

ومن المقرر استخراج الكبسولة عام 2070، وتحتوي على زوج من نظارات الألماني يورغن كلوب مدرب فريق ليفربول الحالي، وأحذية اللاعب فيرجيل فان ديك المستعملة، وزوج من قفاز الحارس أليسون بيكر، موقع عليهما من اللاعب نفسه.

كما تحتوي على رسائل فيديو من أساطير النادي، مثل جوردان هندرسون، إيان راش، كيني دالغليش وجون الدريدج، بالإضافة إلى مدير فريق السيدات فيكي جيبسون، إلى جانب القمصان الموقعة، والتي تشير إلى انتصارات الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

ويهدف ليفربول من خلال تلك الكبسولة إلى التقاط روح ماضي النادي وحاضره، حتى تكتسب الأجيال القادمة إحساساً بنجاحهم، عندما قاد كلوب ليفربول الموسم الماضي، للفوز بلقب الدوري للمرة الأولى منذ 30 عاماً الموسم الماضي، وقبلها للفوز بدوري أبطال أوروبا.

وهناك تكريم خاص لمشجعي ليفربول البالغ عددهم 96، والذين فقدوا حياتهم في كارثة هيلزبره عام 1989، وهي إعادة طبع غلاف برنامج المباراة في الذكرى الثلاثين، ووضعها داخل الكبسولة، وقائمة الشرف لجميع موظفي النادي.

وتحتوي الكبسولة كذلك على رسالة إلى مشجعي نادي ليفربول في المستقبل وزملائهم ومجتمع كيركبي من مالكي مجموعة فينواي الرياضية، و"قصتنا حتى الآن"، وهو الكتاب التذكاري للعام 125، وإصدار خاص من عملة الذكرى 125، و"ميلوود عبر الزمن"، وهو كتاب تم إعداده خصيصاً للاحتفال بملعب التدريب التاريخي السابق للفريق الأول في ميلوود، بما في ذلك مجموعة من الصور الفوتوغرافية من أواخر الخمسينيات حتى يومنا هذا.

ويوجد أيضاً في الكبسولة، قميص نهائي دوري أبطال أوروبا على أرضه موقع من قبل الفريق المشارك في نسخة 2019، والبرنامج النهائي لدوري أبطال أوروبا 2019 موقع من قبل الفريق المشارك، وقميص موسم 2020-2021، والذي توج خلاله بدرع الدوري الإنجليزي، وقميص تدريب الموسم نفسه، ورسالة ثانية على ظهر القميص من أحد المشجعين المحظوظين عن حبه لفريق ليفربول.

كلمات دالة:
  • فريق ليفربول،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات