نداء يائس لإقامة مباراة إنجلترا وأيسلندا في ويمبلي

وجه الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، نداءً أخيراً يائساً للحكومة الإنجليزية، للسماح لمنتخب أيسلندا بدخول البلاد للعب مباراة في دوري الأمم أمام منتخب إنجلترا في استاد ويمبلي يوم الأربعاء المقبل.

وحتى الآن خطط المباراة غير واضحة، بسبب لعب أيسلندا مع الدنمارك في كوبنهاغن يوم الأحد، ووفقا للإجراءات الجديدة في إنجلترا لمواجهة تفشي فيروس كورونا، يحظر دخول غير البريطانيين القادمين من الدنمارك، وهو ما دفع اتحاد الكرة الإنجليزي، لتوجيه نداء يائس لمنح إيسلندا إعفاء لدخول إنجلترا.

وتم فرض حظر على غير البريطانيين القادمين من الدنمارك في الساعات الأولى من صباح يوم السبت الماضي، وسط مخاوف من سلالة فيروس كورونا الجديدة، والتي انتشرت من حيوان المنك إلى البشر، وتم طرح كل من ألمانيا وألبانيا، كوجهات محتملة لاستضافة المباراة إذا لم يسمح بإقامتها في إنجلترا كما هو متوقع.

وطلب الاتحاد الإنجليزي للكرة في بيانه، من الحكومة الإنجليزية النظر في السماح بلعب مباراة منتخب إنجلترا النهائية في دوري الأمم الأوروبية على ملعب ويمبلي، من خلال منح إعفاء من السفر للفريق الأيسلندي، من البروتوكولات الطبية الصارمة، والتي تفرض على المنتخب الأيسلندي منع دخول إنجلترا بعد لعبه أمام الدنمارك في كوبنهاغن.

وأوضح الاتحاد الإنجليزي، أنه أثناء وجوده منتخب أيسلندا في الدنمارك، سيكون خاضعاً لبروتوكول الاتحاد الأوروبي للكرة، وسيتم اختبار كورونا قبل السفر إلى إنجلترا، وكذلك تعهد الاتحاد ببقاء الضيوف في منطقة عزل طبية، وخضوعهم لاختبارات إضافية.

وكشف البيان أنه الاتفاق مع المنتخب الأيسلندي على وصوله على متن طائرة خاصة إلى مبنى خاص، وسيكون بإمكانه فقط الوصول إلى الفندق والملعب، مع إجراء اختبارات إضافية، واختبارات متعددة مطلوبة عادة لكل مشارك وموظف في المباراة.      

وتجدر الإشارة إلى أنه سيطلب من الاتحاد الإنجليزي للكرة، سداد الفاتورة إذا تم لعب المواجهة ضد أيسلندا في مكان محايد، وهو ما يعني تحمل الاتحاد تغطية تكاليف باهظة، ولذا يحاول الاتحاد إقامتها وفق المقرر في إنجلترا، في ظل عجز بميزانية الاتحاد وصل إلى 300 مليون جنيه إسترليني، بسبب فيروس كورونا.

كلمات دالة:
  • الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم،
  • منتخب ايسلندا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات