بايدن.. من كرة القدم الأمريكية إلى الرئاسة

يعد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن من أبرز محبي الرياضة السياسيين، إذ كان لاعباً لكرة القدم الأمريكية حينما كان يدرس في الثانوية، لدرجة أنهم تنبأوا بمستقبل كبير له في هذه الرياضة، ولكنه في نهاية المطاف اختار الدخول إلى عالم السياسة. ولم تمنع المشاغل اليومية بايدن من متابعته لمباريات البيسبول، إذ يعتبر الرئيس المنتخب من مشجعي فريق «فيلادلفيا فيليز» .

وشوهد مرات عدة في المدرجات أثناء توليه منصب نائب الرئيس الأمريكي. أما في كرة القدم الأمريكية، فهو من مشجعي فريق «فيلادلفيا ايجلز» وتواجد في نهائي الـ «سوبر بول» العام 2018 عندما حقق فريقه اللقب، ويومها عبّر عن فخره وسعادته بالتواجد والسماح له بالقيام بالركلة الأولى قبل انطلاقة المباراة.

وعلى الرغم من ارتباطه الوثيق بالفرق المنتمية لمسقط رأسه ولاية بنسلفانيا، إلا أنه لم يخفِ إعجابه بفريق «نيويورك يانكيز» للبيسبول، بسبب تشجيع جده لهذا الفريق، بالإضافة إلى عدم وجود فريق محلي في ولاية ديلاوير التي انتقل إليها الرئيس المنتخب عندما كان يبلغ من العمر 10 سنوات في خمسينيات القرن الماضي.

كرة القدم

كما يعد بايدن من متابعي المنتخب الأمريكي لكرة القدم، إذ شهد مباراة منتخب بلاده ضد غانا في مونديال 2014 والذي أقيم في البرازيل، كما دعم ملف بلاده لاستضافة كأس العام 2022، كما طالب الرئيس المنتخب بمساواة أجور لاعبات المنتخب الأمريكي مع الرجال، وهدد بسحب تمويل استضافة بلاده لكأس العام 2026 في حال لم يتحقق هذا الأمر. وخلال حملته الانتخابية، حظي بايدن بدعم عدد كبير من نجوم الرياضة في بلاده أبرزهم لاعب كرة السلة الأمريكية السابق ماجيك جونسون، ولاعبة التنس الأسطورية السابقة بيلي جين كينغ وعدد آخر من النجوم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات