كورونا يمنع إجراء قمّة الكالتشيو بين يوفنتوس ونابولي

من المتوقع إعلان خسارة نادي نابولي صفر / 3 جراء عدم حضور الفريق لقاء مضيفه يوفنتوس في تورينو في قمة مباريات المرحلة الثالثة لبطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم، كما طلبت السلطات الصحية بإيطاليا، بعد أن ثبتت إصابة لاعبين من الفريق بفيروس كورونا المستجد.

وأنهى حكام المباراة اللقاء بعد مرور 45 دقيقة على نزول لاعبي يوفنتوس فقط إلى أرض ملعب (أليانز)، مستضيف المباراة، ومن المتوقع الآن أن تحتسب رابطة الدوري الإيطالي خسارة نابولي بشكل اعتباري.

وأعلنت الهيئة المنظمة لمسابقة الدوري الإيطالي أمس الأحد أن فرق تورينو وأتالانتا وميلان وجنوة خاضت مبارياتها في الموسم الحالي بالبطولة رغم وجود حالات إيجابية بالإصابة بكورونا.

رغم ذلك، أفادت تقارير إخبارية بعدم سفر فريق نابولي لمدينة تورينو  أمس، واستعد لفترة من الحجر الصحي في معسكره أو في فندق قريب من منطقة (كاستل فولتورنو).

وتردد أن نادي نابولي أجرى اتصالات مع رابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي منذ أول أمس السبت، ومن المتوقع أن يستأنف ضد الخسارة الاعتبارية، ويطلب تأجيل اللقاء لأنه يعتقد أنه لا يمكن تجاهل طلب السلطات الصحية الإيطالية.

بدا أن فينتشنزو سبادافورا، وزير الرياضة الإيطالي يؤيد قرار نابولي، حيث قال إنه يأمل دائما في أن تسود المخاوف الصحية على أي مصلحة أخرى.

وقال سبادافورا في مذكرة: "سأكرر [أفكاري اليوم الإثنين] خلال الاجتماعات التي تم الاتفاق عليها بالفعل مع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم ورابطة الدوري الإيطالي".

وأوضح سبادافورا "ستكون الفرصة مواتية لتأكيد التزام الحكومة بحماية جميع الألعاب الرياضية، دون تجاهل أن الوضع الحالي (لحالات فيروس كورونا) لا يسمح لنا بالاستثناءات أو التقليل من شأن الأوضاع ".

وأعلنت وزارة الصحة الإيطالية عن 2578 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و 18 وفاة اليوم، مع انخفاض طفيف في الاتجاه التصاعدي في الأسابيع الأخيرة.

وطبقت الهيئة المنظمة لدوري الدرجة الأولى الإيطالي مؤخرا قواعد تسمح للأندية بتأجيل المباريات في حالة توافر أقل من 13 لاعبا، أو في حالة الإبلاغ عن عشر حالات إصابة بفيروس كورونا في غضون أسبوع.

ألغى فريق نابولي رحلته، التي كانت مقررة إلى تورينو أول أمس، حسبما أفادت تقارير إخبارية، حيث أشارت إلى أن تلك الخطوة جاءت بعد اتصال النادي بالسلطات الصحية المحلية، التي طلبت خضوع الفريق بأكمله للحجر الصحي بعد الاختبارات الإيجابية لثنائي الفريق بيوتر زيلينسكي وإيليف إلماس أول أمس الجمعة وأمس على الترتيب.

ومع ذلك، يبدو أن رابطة دوري الدرجة الأولى الإيطالي نفذت بروتوكول اتحاد الكرة المحلي، والذي تم توقيعه في يونيو الماضي، وفقا للحكومة الإيطالية.

يسمح البروتوكول بالتدريب وخوض المباريات بلاعبين غير المصابين بالفريق الذي ظهرت فيه حالات إيجابية.

بدلا من ذلك، يبقى اللاعبون المصابون في عزلة كاملة لمدة أسبوعين، أو حتى تظهر نتيجة الاختبار سلبية.

وخضع نابولي لاختبارات مسحة متكررة منذ مباراة الفريق يوم الأحد قبل الماضي مع جنوه، الذي يعاني من إصابة 17 من لاعبيه بالفيروس، ليتقرر تأجيل لقائه مع ضيفه تورينو، الذي كان مقررا أمس بالمرحلة ذاتها لأجل غير مسمى.

كلمات دالة:
  • وزارة الصحة،
  • يوفنتوس ،
  • نابولي ،
  • الدوري الإيطالي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات