البرازيلي فينيسيوس ينقذ ريال مدريد من كمين بلد الوليد

أنقذ المهاجم البرازيلي البديل الشاب فينيسيوس جونيور فريقه ريال مدريد من فخ التعادل السلبي وقاده للفوز الثمين 1 / صفر على بلد الوليد أمس الأربعاء في المرحلة الرابعة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وسقط أتلتيكو مدريد في فخ التعادل السلبي مع مضيفه هويسكا في مباراة أخرى بنفس المرحلة التي شهدت اليوم أيضا فوز فياريال على ديبورتيفو ألافيس 3 / 1 وإلتشي على مضيفه إيبار 1 / صفر.

على استاد "سانتياجو برنابيو" في العاصمة مدريد، قدم الريال حامل لقب البطولة عرضا باهتا في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي ثم تحسن أداء الفريقين وتعددت الفرص الخطيرة على المرميين في الشوط الثاني الذي حسمه الريال لصالحه بهدف نظيف في شباك بلد الوليد.

وجاء الهدف بتوقيع اللاعب البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور (20 عاما) في الدقيقة 65 بعد سبع دقائق فقط من نزوله ليرفع الريال رصيده إلى سبع نقاط ويتقدم للمركز الثالث بفارق الأهداف فقط خلف خيتافي وبلنسية وأمام فياريال.

وتجمد رصيد بلد الوليد عند نقطتين في المركز السابع عشر حيث مني بالهزيمة الثانية مقابل تعادلين في المباريات الأربعة التي خاضها بالمسابقة هذا الموسم.

ورغم التفوق الواضح لريال مدريد على ضيفه من حيث الاستحواذ على الكرة والهيمنة على منطقة وسط الملعب منذ بداية المباراة، لم يستطع الفريق الملكي ترجمة هذا التفوق إلى أهداف.

كما اقتصرت المحاولات على مرمى بلد الوليد على محاولات قليلة للغاية وعبر مجهودات فردية لكنها لم تشكل الخطورة الفعلية المطلوبة لهز الشباك.

وفي المقابل، بدا بلد الوليد مستسلما للدفاع ولم يظهر رغبة حقيقية في تهديد مرمى الريال حيث انحصر اللعب معظم الوقت في نصف ملعب الضيوف.

وبعد مرور نحو نصف ساعة من المباراة، تحسن أداء بلد الوليد وتخلى الفريق عن انكماشه الدفاعي وبدأ في التقدم داخل نصف ملعب الريال ولكنه لم ينجح أيضا في تشكيل أي خطورة حقيقية لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أداء متواضع من الفريقين.

وبدأ الريال الشوط الثاني بشكل أفضل وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 48 لكن الحظ عانده حيث لعب لوكا مودريتش ضربة ركنية ارتقى لها لوكا يوفيتش وسددها برأسه قوية في اتجاه المرمى لكن حارس بلد الوليد تصدى لها وتهيأت الكرة إلى كاسيميرو على بعد خطوات من المرمى ليسددها قوية لكنها ارتطمت بالعارضة وسقطت أمام خط المرمى قبل أن يشتتها الدفاع.

وحاول بلد الوليد الرد وسنحت له فرصة في الدقيقة 53 لكن والدو روبيو لعب الكرة بعيدا عن المرمى.

وكرر بلد الوليد المحاولة في الدقيقة 54 واستغل شون ويسمان مهاجم الفريق خطأ في التغطية الدفاعية من رافاييل فاران مدافع الريال وأنهى هجمة سريعة للفريق بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء ولكن الحارس البلجيكي تيبو كورتوا صحح خطأ الدفاع وأبعد الكرة لركنية.

وبعدها، تبادل الفريقان الهجمات وشكل كل منهما إزعاجا لدفاع الآخر حتى جاءت الدقيقة 65 لتشهد هدف التقدم للريال.

وجاء الهدف عندما ضغط لاعبو الريال على دفاع بلد الوليد حتى استحوذ فيدريكو فالفيردي على الكرة داخل منطقة الجزاء ومررها لزميله المهاجم الفرنسي كريم بن زيمة الذي مررها بدوره إلى البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور الذي سددها بعيدا عن متناول الحارس العملاق أندري ألميدا ليكون هدف التقدم للريال.

وحاول بلد الوليد الرد، وشن الفريق هجمة خطيرة أنهاها ميجيل ألفونسو هيريرو بتسديدة تصدى لها كورتوا ببراعة.

وتوالت المحاولات الهجومية من الفريقين فيما تبقى من المباراة. وعلى الرغم من الفرص الخطيرة التي ضاعت من الريال ، كان بلد الوليد ندا قويا له على مدار ما تبقى من اللقاء.

ولكن فرص الفريقين ضاعت تباعا لينتهي اللقاء بالهدف الذي سجله البديل فينيسيوس جونيور.

وفشل أتلتيكو في التغلب على هويسكا الصاعد لدوري الدرجة الأولى هذا الموسم ليرفع أتلتيكو رصيده إلى أربع نقاط من مباراتين وتتبقى له مباراتان مؤجلتان.

ورفع هويسكا رصيده إلى ثلاث نقاط من التعادل في ثلاث مباريات مقابل هزيمة واحدة في المباريات الأربعة التي خاضها هذا الموسم.

وسجل باكو ألكاسير هدفين ليقود فياريال إلى الفوز الثمين 3 / 1 على ديبورتيفو ألافيس حيث رفع فياريال رصيده إلى سبع نقاط من أربع مباريات ليقفز إلى المركز الثالث مؤقتا بفارق الأهداف فقط خلف خيتافي وفالنسيا.

وتجمد رصيد ديبورتيفو ألافيس عند نقطة واحدة في المركز الأخير حيث مني اليوم بالهزيمة الثالثة له مقابل تعادل واحد في المباريات الأربعة التي خاضها بالمسابقة هذا الموسم.

وسجل ألكاسير هدفيه في الدقيقتين 13 و67 كما أحرز زميله جيرارد مورينو الهدف الآخر من ضربة جزاء في نهاية الشوط الأول فيما سجل إدجار مينديز الهدف الوحيد لألافيس في الدقيقة 37.

وتغلب إلتشي على مضيفه إيبار بهدف نظيف سجله المهاجم الأرجنتيني لوكاس بويي في الدقيقة 37 ليحصد إلتشي أول ثلاث نقاط له في المسابقة هذا الموسم ويترك القاع لديبورتيفو ألافيس فيما تجمد رصيد إيبار عند نقطة واحدة في المركز قبل الأخير.

كلمات دالة:
  • فينيسيوس جونيور،
  • ريال مدريد،
  • الدوري الإسباني ،
  • بلد الوليد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات