ميسي جمع المليار دولار من العلامات التجارية والفنادق والأزياء

كتب ليونيل ميسي، سطراً جديداً في تاريخه الرياضي هذا الأسبوع، بعدما أصبح ثاني ملياردير في كرة القدم، وتصدر قائمة "فوربس" لأغنى الرياضيين، متقدما على منافسه كريستيانو رونالدو، والذي سبقه في الدخول إلى القائمة بفارق ضئيل، ولكن كيف بالضبط جمع أسطورة برشلونة مثل هذه الثروة؟

يلقي موقع "سبورت ميل"، نظرة على الراتب الأرجنتيني الهائل في برشلونة، إلى جانب العديد من الصفقات والمشاريع التجارية، وذلك بعد منعطف دراماتيكي عاشه عشاق كرة القدم في العالم، بشأن رغبته في مغادرة برشلونة هذا الصيف، قبل أن يعدل عن قراره ويؤكد بقاءه عاماً إضافياً في نو كامب، وهو ما سيكلف النادي الاسباني، مبلغاً باهظاً.

ويبلغ إجمالي راتب ميسي الثابت في برشلونة 92 مليون دولار، لكن المكافآت للتوقيع والبقاء والفوز بالألقاب، تأخذ رقماً أعلى بكثير، وإذا لعب 60% من المباريات حتى موعد نهاية عقده في عام 2021، يكسبه متوسط 126 مليون دولار في الموسم، وإذا فاز بالثلاثية مع برشلونة، إلى جانب الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي للكرة، سيرفع الرقم النهائي إلى ما يزيد عن 141 مليون دولار.

وبالنسبة للعمالقة الكتالونيين، هذا مبرر كامل للاعب يعتبر الأفضل على الإطلاق، ولا يزال يتفوق على الآخرين بشكل ثابت، وكان الأمر كذلك لأكثر من عقد، ومنذ صعوده إلى الفريق الأول في عام 2004، لعب ميسي بما يتجاوز توقعات الجميع، وحصل على اعلى أجر.

ففي عام 2007، وهو في سن العشرين، وقع ميسي على تمديد عقده مع برشلونة بقيمة 116 ألف دولار في الأسبوع، مما جعله أحد اللاعبين الأعلى أجراً في الفريق، ومنذ ذلك الحين، استمر ميسي في جني الملايين كل عام، وظهر باستمرار في قائمة "فوربس"، لأفضل 10 رياضيين أجراً على أساس سنوي، وفي عام 2015، بلغ إجمالي راتب ميسي 51.8 مليون دولار، لكنه تضاعف في السنوات الخمس التالية.

وفي حين، أن الأرجنتيني سيحصل على 82 مليون دولار أخرى على الأقل هذا العام أثناء وجوده في برشلونة، فإنه سيكون على يقين من كسب نفس المبلغ في أي مكان يقرر الانتقال إليه بعد ذلك، كما يعد ميسي أحد أكثر اللاعبين ربحاً في اللعبة حالياً، إلا أن صفقات الرعاية المربحة، هي التي لعبت دوراً كبيراً في وصوله إلى وضع الملياردير.

ووفقاً لقائمة "فوربس"، فإن الأرجنتيني يحقق 32 مليون دولار من شركات الرعاية وحدها، بعد أن وقع صفقات مالية ضخمة في السنوات الأخيرة، وجاءت إحدى أكبر صفقاته من خلال شراكته مع أديداس، إذ بعد رعايته من قبل عمالقة الملابس الرياضية في الأيام الأولى من مسيرته، ذهب ميسي لتوقيع صفقة مدى الحياة مع أديداس في عام 2017، والتي يقال إنها تكسبه مقابل 12 مليون دولار سنوياً.

وأصبح ميسي وجهاً لأديداس، وكان أول لاعب كرة قدم على الإطلاق يطلق ماركة فرعية من أحذية أديداس، بمسمى "أديداس ميسي" في عام 2015، لكن ليس فقط صفقته الكبيرة مع أديداس، هي التي وضعته في طريقه لكسب مليار دولار من أرباحه المهنية، إذ أبرم ميسي البالغ من العمر 33 عاماً، صفقات أخرى مع بيبسي وماستر كارت وهاواوي وجوردي، إلى جانب عدد من العلامات التجارية الأخرى، والتي ترفع أرباحه السنوية إلى 32 مليون دولار. 

ومثل رونالدو، استثمر ميسي الكثير من الأموال في الأعمال التجارية، حيث يتطلع إلى البناء على ثروته المتنامية إلى الأبد، وفي يوليو 2019، أطلق ميسي مجموعته الخاصة من الملابس، والتي جعلته يشترك مع جيني هيلفيغر، شقيقة المصمم الشهير تومي هيلفيغر.

وتمكن ميسي أيضاً من إبقاء عائلته قريبة من جميع جوانب حياته المهنية، ولعبت أخته ماريا سول دوراً رئيسياً في العملية الإبداعية وراء مجموعة ملابسه، ويتميز متجره، بخط أزياءه الكامل الذي يوفر للعملاء ملابس عالية الجودة ذات طابع رياضي.

وإلى جانب خط الأزياء الخاص به، تم الإعلان عن مدينة ترفيهية مستوحاة من ميسي في عام 2017، ومن المقرر أيضاً افتتاحها في الصين في وقت لاحق من هذا العام، وستشمل الحديقة الترفيهية أفعوانية ومناطق الجذب المعتادة، إلى جانب مساحات الواقع الافتراضي والمختلط، وتكنولوجيا التصوير المجسم، وفعاليات الفنون المسرحية، والتي ستكون جميعها مرتبطة بميسي وكرة القدم.

وبعد أن تفرع في مجال الملابس والترفيه، غامر ميسي أيضاً في قطاع الضيافة، واشترى فندقًا من فئة أربع نجوم في بلدة ساحلية قريبة من برشلونة أطلق عليه أسم "ميمي" مقابل 26 مليون جنيه إسترليني، إلى جانب امتلاكه أيضاً فنادق في إيبيزا ومايوركا، ويضم الفندق 77 غرفة، وشرفة بانورامية تطل على البحر ومناظر خلابة، بالقرب من الشاطئ، وتتراوح أسعاره ما بين 250 إلى 300 يورو للغرفة في الليلة.

كلمات دالة:
  • الأرجنتيني ليونيل ميسي،
  • برشلونة،
  • الدوري الإسباني لكرة القدم ،
  • أثرياء كرة القدم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات