لورا كلارك تتلقى تهديدات بالقتل بعد طرد ديوكوفيتش

تعرضت لورا كلارك قاضية الخط في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس، والتي ضربت في حلقها بكرة من قبل نوفاك ديوكوفيتش، لإساءات عبر الإنترنت، بعد أن اكتشف عشاق اللاعب المصنف الأول في العالم، حسابها على انستغرام.

وسلطت الأضواء على لورا كلارك من أوينسبورو بكنتاكي أمس، بعد أن ضربها ديوكوفيتش عن غير قصد بكرة تنس طائشة، مما أدى إلى استبعاده من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة.

وسارع معجبو ديوكوفيتش إلى العثور على كلارك على وسائل التواصل الاجتماعي لإرسال تهديدات بالقتل لها، وحملت رسائلهم أيضاً عبارات مسيئة، أشاروا فيها إلى وفاة أبنها جوش في حادث دراجة نارية في عام 2008، عن عمر يناهز 25 عاماً، وكتب أحدهم: "لا تقلقي، ستنضمي إليه قريباً".

وكانت قاضية الخط، قد سقطت على الفور، وظهر أنها تعاني من ألم شديد، قبل أن يأتي ديوكوفيتش للتحقق مما إذا كانت بخير، وقبل أن يطرد اللاعب الصربي من البطولة، ووصفها البعض أيضاً، بأنها "مريضة"، ولا يمكنها البقاء على قيد الحياة، ورأي البعض أنها ممثلة سيئة.

وكلارك من محبي التنس، وشقت طريقها من بطولات المبتدئين والكليات لتدير الأحداث الرياضية الكبرى، مثل بطولة الولايات المتحدة المفتوحة وكأس ديفيز، وفي أعقاب الحادث، نشر ديوكوفيتش، اعتذاراً مريراً على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به، وكتب فيه: "تركني هذا الموقف برمته حزيناً وفارغاً حقاً، وراجعت منظمي البطولة، وأخبروني أنها بخير".

وأضاف: "أنا آسف للغاية لأنني سببت لها مثل هذا الضغط، وذلك غير مقصود، وخطأ، أنا لا أفصح عن اسمها لاحترام خصوصيتها، وأعتذر لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة وكل من له علاقة بسلوكي".

كلمات دالة:
  • نوفاك ديكوفيتش،
  • تهديد بالقتل،
  • لورا كلارك قاضية الخط
طباعة Email
تعليقات

تعليقات