بالأرقام.. فاتورة أوروبية باهظة لطلاق رونالدو والريال

قرر نادي ريال مدريد الإسباني والبرتغالي كريستيانو رونالدو الانفصال منذ قرابة العامين، وكانت فاتورة هذا الطلاق باهظة الثمن لكليهما، بحسب (آس).

مؤكد أن العقلاء في ريال مدريد حاولوا الصلح بين النجم البرتغالي وفلورنتينو بيريز، رئيس النادي، ولكن يبدو أن الخلافات المادية وغيرها، كانت أكبر من أن تُحل، لذا قرر رونالدو البحث عن وجهة أخرى.

وفي ظل مطالبة رونالدو بالرحيل؛ وافق بيريز على تنفيذ مطلب البرتغالي وفتح أبواب رحيله إلى يوفنتوس الإيطالي مقابل قيمة مالية تجاوزت 112 مليون يورو.

ومنذ رحيل رونالدو عن ريال مدريد وكلاهما يعانيان في بطولة دوري أبطال أوروبا، لذا يُمكن القول بأنهما لو كانا يعلمان الغيب لحاولا آنذاك التوصل إلى اتفاق والبحث عن أرضية مشتركة تُتيح لهما مواصلة الطريق الذي بدأ في صيف العام 2009.

واستطاع المرينغي التتويج بالتشامبيونزليغ 4 مرات منذ موسم 2010/2011 إلى موسم 2017/2018 (الأخير لرونالدو مع ريال مدريد).

وخلال سنوات المجد هذه كان لريال مدريد رأيان لا ثالث لهما في دوري الأبطال: إما التتويج باللقب (2014، 2016، 2017 و2018) وإما الخروج من الدور نصف النهائي (2011، 2012، 2013 و2015).

وأما بالنسبة إلى خيارات مغادرة البطولة من ثمن أو ربع النهائي لم تكن بقائمة النادي في عهد رونالدو.

ورحل رونالدو عن ريال مدريد منذ موسمين، وأخفقت الكتيبة المدريدية في كليهما تجاوز الدور ثمن النهائي، ففي الموسم الماضي غادر من دور الستة عشر بعد السقوط أمام أياكس أمستردام الهولندي بأربعة أهداف لهدف في مباراة الإياب الذي احتضنها ملعب سانتياجو بيرنابيو.

بينما غادر هذه النسخة من الدور نفسه أمام مانشستر سيتي الإنجليزي بعد الخسارة أمامه في مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 4-2.

ولم يسبق وأن غادر المرينغي دوري الأبطال من دور الـ 16 مرتين متتاليتين منذ العام 2010، ففي ذلك العام غادر البطولة من هذا الدور على يد أولمبيك ليون الفرنسي، وفي العام 2009 غادر على يد إيه إس روما الإيطالي من نفس الدور، وفي العام 2008 أقصاه بايرن ميونيخ من ثمن النهائي، لذا قرر بيريز آنذاك التعاقد مع البرتغالي جوزيه مورينيو للقضاء على هذا الحظ العاثر الذي لازم الفريق لسنوات في هذا الدور.

وقاد مورينيو ريال مدريد إلى نصف النهائي في ثلاثة مواسم متتالية، ولكنه في كل مرة كان يخفق في الوصول إلى المباراة النهائية.

ولم يكن ريال مدريد من عانى وحده هذين العامين، بل رافقت المعاناة رونالدو كذلك بعد رحيله عن الملكي الذي قضى رفقته أفضل سنوات حياته المهنية.

ورفع رونالدو مع المرينغي 4 ألقاب دوري أبطال أوروبا، ومثلها جائزة الكرة الذهبية، كما حصل على لقب هدّاف دوري أبطال أوروبا 6 مرات، محطمًا الرقم القياسي في موسم 2013/2014 مسجلًا 17 هدف في ذلك الموسم فقط.

ولم تكن مسيرة رونالدو مع يوفنتوس أفضل من مسيرة ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا بعد انفصالهما، ففي الموسم الماضي غادر البيانكونيري البطولة من دور الثمانية على يد أياكس، بينما غادر هذا الموسم أمام ليون من ثمن النهائي، بالرغم من ثنائية الدون الجمعة الماضية في شباك الفريق الفرنسي، والتي لم تكن كافية لعبور فريقه إلى الدور المقبل.

النتيجة بسيطة، هي: أن ريال مدريد وكريستيانو أصبحا أضعف كثيرًا منذ أن قرر كل واحد منهما الإبحار في طريقه وحده، فدوري أبطال أوروبا هو ما يمنح أي نادي ولاعب صيتًا واسعًا في عالم الساحرة المستديرة، بغض النظر عن الألقاب المحلية.

مسيرة ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا رفقة رونالدو:

موسم 2009/2010: غادر ريال مدريد البطولة في دور الـ 16 أمام ليون، وشارك رونالدو آنذاك في 6 مباريات سجل خلالها 7 أهداف.

موسم 2010/2011: غادر ريال مدريد من نصف النهائي أمام برشلونة، وخاض رونالدو 12 مباراة أحرز بها 6 أهداف.

موسم 2011/2012: غادر ريال مدريد من نصف النهائي أمام بايرن ميونيخ، وشارك الدون في 10 مباريات أحرز خلالها 10 أهداف.

موسم 2012/2013: غادر ريال مدريد من نصف النهائي أمام بوروسيا دورتموند، وشارك كريستيانو في 12 مباراة سجل خلالها 12 هدفًا.

موسم 2013/2014: تُوج ريال مدريد باللقب على حساب أتلتيكو مدريد، وشارك رونالدو في 11 مباراة سجل خلالها 17 هدفًا.

موسم 2014/2015: غادر ريال مدريد البطولة من نصف النهائي أمام يوفنتوس، وشارك رونالدو في 12 مباراة سجل خلالها 10 أهداف.

موسم 2015/2016: تُوج ريال مدريد باللقب على حساب أتلتيكو مدريد، وشارك الدون في 12 مباراة سجل خلالها 16 هدفًا.

موسم 2016/2017: تُوج ريال مدريد باللقب على حساب يوفنتوس، وشارك رونالدو في 13 مباراة أحرز خلالها 12 هدفًا.

موسم 2017/2018: تُوج ريال مدريد باللقب على حساب ليفربول، وشارك كريستيانو في 13 مباراة سجل خلالها 15 هدفًا.

مسيرة يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا رفقة رونالدو:

موسم 2018/2019: غادر يوفنتوس البطولة من ربع النهائي على يد أياكس، وشارك رونالدو في 9 مباريات سجل خلالها 6 أهداف.

موسم 2019/2020: غادر يوفنتوس البطولة في ثمن النهائي أمام ليون، وشارك رونالدو في 8 مباريات سجل خلالها 4 أهداف.

عامل مشترك بين ريال مدريد ورونالدو

واعتاد رونالدو على قلب موازين مباريات الإياب، سواء مع ريال مدريد أو مع يوفنتوس، ولا ننسى ما حدث الموسم الماضي عندما سقط البيانكونيري بثنائية أمام أتلتيكو مدريد في وانداميتروبوليتانو، ولكن رونالدو تحدى نفسه وسجل هاتريك في الإياب.

وبالأمس سجل رونالدو ثنائية فريقه، التي لم تكن كافية لعبوره إلى ربع النهائي، وهي نفس النتيجة التي كان يحتاجها ريال مدريد لعبور عقبة مانشستر سيتي.

بالتأكيد كانت الأمور ستختلف بالنسبة إلى كتيبة زين الدين زيدان لو كانت ما تزال تعول على المهاجم البرتغالي.

وهناك عامل مشترك بين ريال مدريد ورونالدو منذ انفصال طريقيهما، هو: صفر بطولات أوروبية لكليهما.

كلمات دالة:
  • ريال مدريد،
  • رونالدو ،
  • فلورنتينو بيريز ،
  • دوري أبطال أوروبا،
  • زيدان
طباعة Email
تعليقات

تعليقات