استقالة المدعي العام السويسري على خلفية تحقيقات فساد "الفيفا"

تقدم المدعي العام السويسري ميشائيل لاوبر باستقالته بعد حكم قضائي انتقد سلوكه، ويأتي هذا في خضم إجراءات تهدف لعزله بسبب تعامله مع تحقيق في قضية فساد في منظمة الفيفا. 

وتأتي استقالة لاوبر بعد أن أكدت محكمة فدرالية في سويسرا يوم الجمعة أن لاوبر ارتكب عدة انتهاكات لواجباته الرسمية وكذب على المحققين خلال تحقيق حول تهم الفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

من جهته نفى المدعي العام ميشائل لاوبر تهمة الكذب. 

وقالت المحكمة الإدارية الفدرالية (FAC) إن لاوبر أدلى بتصريحات "غير معقولة" حول اجتماع لم يكشف عنه مع رئيس الفيفا جياني انفانتينو  في يونيو 2017.

وأضافت أن لاوبر "أدلى عن عمد بتصريح كاذب" لهيئة التحقيق وأخفى الاجتماع عن علم.

وقالت المحكمة "بشكل عام، وجدت المحكمة أن المدعي العام ارتكب عدة مخالفات للواجب الرسمي".

بيان شخصي

وقال لاوبر في بيان شخصي نشره مكتب المدعي العام اليوم الجمعة "من أجل مصلحة المؤسسات أقدم استقالتي." معربا عن قلقه بشأن سمعة مكتب المدعي العام.

وأصر لاوبر على نفي تهمة الكذب. وقال "لكن إذا كانت (المحكمة) لا تصدقني كمدع عام ، فإن مكتب المدعي العام سيتضرر".

يُذكر أن ميشائل لاوبر تولى منصب المدعي العام منذ عام 2012 ، وكان يواجه بالفعل إجراءات لعزله من منصبه ، بينما يقوم المدعي الخاص بمراجعة الشكاوى الجنائية الموجهة ضده وضد جياني انفانتينو ، رئيس الفيفا، الذي نفى ارتكاب أي مخالفات.

كلمات دالة:
  • المدعي العام السويسري،
  • الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا،
  • قضايا فساد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات