"الخوف" يُبعد لالانا عن ليفربول

لن يحمل لاعب الوسط آدم لالانا ألوان ليفربول المتوج بلقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم بعد الآن، لحمايته من أي إصابة قد تعكّر انتقاله الحرّ لفريق آخر، بحسب ما ذكر مدربه الألماني يورغن كلوب.

وكان لالانا (32 عاماً) قد مدد عقده حتى نهاية الموسم الحالي، بنية ترك النادي الأحمر في نهايته.

وفيما استعاد اللاعب المنضم إلى ليفربول من ساوثمبتون في 2014، لياقته بعد تعرضه للإصابة، لا يريد كلوب الزج به في التشكيلة حفاظاً على لياقته «من الواضح أن آدم يريد الرحيل في الصيف. نحن الآن أمام وضع صعب، لكنني أحترم آدم كثيراً، وكل الأمور معه تمّ الاتفاق عليها».

تابع المدرب الفذ «لياقته جيدة جداً، يتدرب وكل الأمور جيدة، لكن نعم المستقبل مستقبله، وإذا أردنا مساعدته في أرض الملعب يمكننا الحصول عليها. هو موجود».

وأشاد المدرب السابق لبوروسيا دورتمومد بلاعب وسطه الدولي، الذي كان لاعباً مهماً في صفوف فريقه في الموسمين الأخيرين و«محترفاً رائعاً».

وقال اللاعب المرشح للانتقال إلى ليستر سيتي، والعودة للعب تحت إشراف المدرب الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز «هو أحد أهم اللاعبين منذ قدومي، لذا أتمنى له الأفضل. من وجهة نظري أصبح أسطورة هنا، لذا يمكنه أن يصبح أسطورة في مكان آخر بدءاً من الموسم المقبل».

مخاوف سيتي

وفي الإطار الإنجليزي أيضاً حذر المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا لاعبي فريقه مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم من الوقوع في الأخطاء، لأن تكرارها سيخرج الفريق من المنافسة في مسابقتي كأس إنجلترا ودوري أبطال أوروبا.

وفقد سيتي لقبه في الدوري الإنجليزي الممتاز لصالح ليفربول الشهر الماضي، لكنه لا يزال ينافس في مسابقتي كأس الاتحاد الإنجليزي، التي يحمل لقبها، ودوري أبطال أوروبا، التي بلغ دورها ثمن النهائي، قبل تعليق المنافسات في مارس الماضي بسبب فيروس «كورونا» المستجد.

وتعرّض سيتي لتسع خسارات خلال الموسم الحالي في الدوري الممتاز، آخرها في المرحلة الماضية أمام ساوثمبتون صفر-1 الأحد، علماً بأنه تلقى ما مجموعه ست هزائم فقط في الموسمين السابقين اللذين أحرز خلالهما اللقب.

ومنحت الحكومة البريطانية رياضيي النخبة الدوليين القادمين إلى المملكة المتحدة، إعفاء من متطلبات الحجر الصحي، وهو ما من شأنه أن يسمح بإقامة مباراة الإياب المؤجلة في إياب دوري الأبطال ضد ريال على ملعب سيتي «استاد الاتحاد»، لكن القرار النهائي بشأن ذلك يعود إلى الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا).

وأمل غوارديولا في أن تقام المباراة على أرضه، موضحاً «نريد أن نلعب في مانشستر، هذا أمر طبيعي، لكننا سنقبل باللعب حيث يقرر ويفا ذلك».

ومن المقرر أن تقام المباريات الأربع المتبقية من إياب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية في السابع من أغسطس والثامن منه، على أن تستكمل الأدوار اللاحقة (من ربع النهائي إلى النهائي) بصيغة بطولة مصغرة في العاصمة البرتغالية لشبونة، بين 12 و23 من الشهر ذاته.

إيقاف داير 

وعلى جانب آخر أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم إيقاف لاعب توتنهام هوتسبيرز إريك داير أربع مباريات، بعد صعوده إلى المدرجات والتجادل مع مشجع على هامش مباراة في مسابقة كأس الاتحاد في مارس الماضي.

وتأتي العقوبة على خلفية «سوء التصرف»، بسبب مشادة في المدرجات بين داير وأحد المشجعين في ختام مباراة فريقه ضد نوريتش في الدور الخامس من كأس الاتحاد في الرابع من مارس، والتي انتهت بخسارة توتنهام بركلات الترجيح (3-2) بعد التعادل (1-1).

وبحسب التقارير رأى داير أن شقيقه يتعرض لمضايقات في المدرجات، وسارع للدفاع عنه. ولم تشهد المشادة أي احتكاك جسدي، وفتحت الشرطة تحقيقاً فيها دون أن تعاقب أياً من أطرافها، لكن الاتحاد الإنجليزي أوضح في بيان أن داير: «أوقف لأربع مباريات بمفعول فوري، وفرضت عليه غرامة 40 ألف جنيه استرليني (50 ألف دولار)، وتم تحذيره بشأن تصرفاته المستقبلية بسبب خرقه قواعد الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم».

وأفاد الاتحاد أن اللاعب «أقر بأن تصرفاته في ختام المباراة ضد نوريتش سيتي في الرابع من مارس 2020 كانت غير ملائمة، لكنه نفى أن تكون قد مثّلت أي تهديد، إلا أن لجنة مستقلة خلصت إلى أن تصرفاته كانت تمثل تهديداً».

وبذلك، سيحرم داير (26 عاماً) المشاركة في أربع من المباريات الخمس المتبقية لفريقه في الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا الموسم. 

وكان مدرب توتنهام البرتغالي جوزيه مورينيو قد دافع عن تصرف داير، مستبعداً أن تتم معاقبته.

وأصبح داير خياراً أساسياً لمورينيو في أحد مركزي قطب الدفاع، منذ استئناف الموسم الشهر الماضي، بعد تعليق المنافسات لأكثر من ثلاثة أشهر، بسبب فيروس «كورونا» المستجد.

كلمات دالة:
  • آدم لالانا،
  • الدوري الإنجليزي الممتاز،
  • فريق ليفربول،
  • كأس الاتحاد،
  • يورغن كلوب
طباعة Email
تعليقات

تعليقات