مبابي وسانتياغو بيرنابيو الجديد.. مشروعان لمستقبل ريال مدريد

كيليان مبابي وملعب سانتياغو بيرنابيو الجديد، هما المحوران الرئيسيان في خريطة فلورنتينو بيريز، لإعادة إطلاق ريال مدريد نحو آفاق جديدة، بعد أن فعل ذلك مرتين من قبل، الأولى حين أصبح رئيساً للمرة الأولى في عام 2000، حيث كانت رسالته الأولى التعاقد مع لويس فيجو، ثم جاء زين الدين زيدان ورونالدو وديفيد بيكهام، ومعهم بدأ عصر الريال الجديد، وكانت طريقة جديدة لفهم صناعة كرة القدم.

وبرر فلورنتينو وقتها هذه الصفقات الكبرى، قائلاً: "إنهم نوعية من اللاعبين الذين يدفعون أجورهم"، وابتكر نظاماً أثبت أنه أساس كرة القدم الحديثة، بعدما جذب النجوم الرعاة، وكانت علاقة منفعة متبادلة، وشارك حقوق الصور مع اللاعبين بنسبة 50%، وحقق ريال مدريد قفزة اقتصادية نوعية، لكن رياضياً، لم يفز هذا النموذج سوى بدوري أبطال أوروبا مرة واحدة.

والمرة الثانية التي أطلق فيها بيريز، مشروع طموح للريال، كانت على يد الفرنسي زيدان، بتكوين فريق من مجموعة نجوم منهم كريستيانو رونالدو، ساعدت على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات متتالية، و4 مرات في 5 سنوات، باحتساب البطولة التي حققها الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وتحقيق ريال مدريد للقب دوري أبطال أوروبا 3 مرات متتالية، يعتبر انجاز تاريخي بالفعل حسب ما أشار موقع "إيه أس"، لكن في عالم كرة القدم تحدث الأمور بسرعة فائقة، وفقد النادي الملكي فرصة التتويج بأي لقب في الموسم الماضي، وهذا الموسم تبدو الأمور صعبة، حيث يبدو الفريق قريباً من توديع دوري أبطال أوروبا، بعد الخسارة أمام مانشستر سيتي 1-2 في ذهاب دور الستة عشر.

واستهل بيريز عصر الريال الجديد بالتعاقد مع إيدين هازارد، لكن من الواضح أن التوقيع الأكبر سيكون مع كيليان مبابي، وهذه هي اللحظة الرائعة التي ينتظرها فلورنتينو بيريز في ريال مدريد، النجم العظيم لكرة القدم الحديثة، مبابي، يلعب في الملعب الذي تم تجديده.

وعلى عكس ما ظهر في البداية، تم تعجيل أعمال التطوير خلال أزمة فيروس كورونا، وسيحين الوقت لاستكمال هذه الأعمال بحلول عام 2022، ويبقي أن نرى ما إذا كانت الصعوبات الاقتصادية بسبب الأزمة ستمثل عقبة خطيرة على هذه الخطط.
ولإجراء أعمال تجديد سانتياجو بيرنابيو، اضطر ريال مدريد إلى طلب قرض كبير، كان على مجلس الإدارة والجمعية العمومية الموافقة عليه، وتبلغ قيمة هذا القرض 575 مليون يورو لمدة 30 سنة، وفائدة ثابتة بنسبة 2.5%.

ويستفيد الريال من هذا التمويل على 3 شرائح، في يوليو 2019 ويوليو 2020 ويوليو 2021، بالتزامن مع الاحتياجات المتوقعة، ويتضمن القرض أيضاً فترة سماح مدتها 3 سنوات لسداد رأس المال، ما يجعل ريال مدريد يدفع سنوياً رقماً ثابتاً قدره 29.5 مليون يورو، بداية من 30 يوليو 2023 وحتى تاريخ الاستحقاق في يوليو 2049.

وبعبارة أخرى، سيكلف البيرنابيو الجديد النادي ما مجموعه 796.5 مليون يورو، وهو الرقم الناتج عن ضرب الرسوم السنوية في 27 قسط للقرض.

فيما يعد كيليان مبابي، المحور الرئيسي الآخر لأحدث مشروع لمستقبل ريال مدريد، وتشير خريطة طريق النادي الملكي إلى أنه يجب التوقيع معه بحلول صيف 2021، حين لا يتبقى سوى عام واحد في عقده مع بارريس سان جيرمان، وهي الطريقة الوحيدة للحصول على توقيعه بسعر معقول.

وقبل الأزمة، بدا اللاعب مصمماً على الانتقال للريال، عبر رفض العروض التي قدمها باريس سان جيرمان من أجل التجديد، لكن يبدو أن أزمة فيروس كورونا غيرت الوضع إلى حد ما، إذ يبدو أن مبابي يخطط الآن للتجديد مع النادي الباريسي.

وعلى أي حال، لن يجدد مبابي عقده دون أن يتضمن شرطاً جزائياً يسمح له بالانتقال إلى ريال مدريد في المستقبل، وهذا سيعيق خطة فلورنتنيو بيريز، حيث سيضطر للتعامل بقوة مع باريس سان جيرمان، لكن ذلك سيكون أيضاً سبيلاً لأن يجعل حلم التعاقد مع الفرنسي ممكناً، من أجل رؤيته يلعب في البرنابيو الجديد.

كلمات دالة:
  • كيليان مبابي،
  • سانتياغو برنابيو،
  • مشروع
طباعة Email
تعليقات

تعليقات