خطر انسحاب المدن المضيفة يهز يورو 2021

رغم عدم تغيير توقيت إقامتها بعد نقلها من العام الحالي إلى العام المقبل، قد تواجه بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة " يورو" هزة وتغييرات كبيرة على مستوى مواقع إقامتها نتيجة الانسحاب المحتمل لبعض المدن المضيفة.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قرر تأجيل البطولة من الصيف الحالي إلى صيف 2021 بسبب تفشي الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد.

وكان من المقرر أن تقام البطولة من 12 يونيو إلى 12 يوليو المقبلين لكن مع تأجيلها إلى العام المقبل، ستقام البطولة من 11  يونيو إلى 11 يوليو 2021 بتغيير لا يزيد على يوم واحد عن التوقيت الأصلي.

ولكن بعض المدن قد تعلن انسحابها من استضافة هذه النسخة التي كانت مقررة في 12 مدينة مختلفة في 12 دولة أوروبية.
ولم تؤكد مدينة ميونيخ الألمانية موقفها النهائي حتى الآن من الاستمرار ضمن المدن المضيفة للبطولة.

ويأمل اليويفا في استضافة البطولة في نفس المدن الـ 12 التي كانت محددة من قبل. ولكن بعض التقارير الإعلامية أشارت إلى أن نقل البطولة للعام المقبل يمثل مشكلة لعدد من المدن المضيفة.

وأشار المسؤولون في ميونيخ إلى أن القرار النهائي بشأن المشاركة يخضع الآن للدراسة حيث لم تقدم المدينة الألمانية حتى الآن موقفها النهائي إلى اليويفا.

إضافة إلى تعارض بين العديد من الأحداث والبطولات مع استضافة البطولة الأوروبية عام 2021 في كل من أمستردام وجلاسجو ودبلن وكذلك في العاصمة البريطانية لندن التي تستضيف الدورين قبل النهائي والنهائي للبطولة.

وكان من المفترض أن تقام البطولة منتصف هذا العام في 12 مدينة أوروبية احتفالا بمرور 60 عاما على النسخة الأولى من البطولات الأوروبية والتي انطلقت في 1960 . ومع تأجيل البطولة إلى نفس التوقيت في العام المقبل

كلمات دالة:
  • بطولة الأمم الأوروبية،
  • ميونيخ،
  • يورو 2020،
  • انسحاب المدن المضيفة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات