مارسيلو ليبي: الصين تعاملت مع «كورونا» بصرامة

أشاد مارسيلو ليبي، مدرب منتخب إيطاليا، بطل كأس العالم 2006، بطريقة تعامل الصين مع أزمة تفشي فيروس كورونا (كوفيد - 19)، مؤكداً أن الأسلوب الصارم الذي اتبعته كان حلاً ناجعاً في القضاء على الوباء.

وتحدّث ليبي، في مقابلة مع «سكاي سبورت»، عن حياته في الصين مع تفشي فيروس كورونا في العالم بدايةً من هناك، بعدما كان مدرباً لمنتخبها الأول لكرة القدم، قبل أن يستقيل في نوفمبر الماضي، قائلاً: «في الصين، تم التعامل مع حالة طوارئ فيروس كورونا بشكل صارم، خاصة في ووهان، وتم الانتصار على الفيروس، والآن لم يعد لديهم عدوى، ولكنَّ العديد من الصينيين الذين يعودون إلى الصين من باقي دول العالم مصابون، ووجدوا بالفعل 500 حالة، وتم عزلها».

وعن رأيه في أيٍّ من لاعبيه الذي تحوَّل إلى مدرب جيد، أوضح: «كلهم جيدون، وليس لديك أي فكرة عن عدد الأشخاص الذين اتصلوا بي لطلب النصيحة، فجانلوكا فيالي، على سبيل المثال، عندما كان يدرب في تشيلسي، ومونتيرو الذي جاء لزيارتي في المنزل لفهم الممارسة في التسلل أو الضغط، وقابلت سوزا في الصين».

وأضاف: «كلهم حققوا الكثير من النجاح كمدربين مثلما كانوا وهم لاعبون، لأنهم أشخاص رفيعو المستوى وقادرون على إشراك أولئك الذين يعملون معهم كثيراً، وهذا هو السبب في أنني أتبعهم جميعاً بمودة واحترام كبيرين».

وعن اللاعب الذي كان يرغب في أن يكون معه دائماً، قال: «مونتيرو، دربته في أتالانتا، وبعد عامين في يوفنتوس، وتحدثت مع مسؤولي النادي للحصول عليه عندما كنت مدرباً لتورينو، وأخبروني أن أتصل به وكان في طريقه إلى إنترميلان مع محاميه، وطلبت منه ألَّا يكمل التعاقد ويأتي إلى تورينو، وبالفعل جاء إلى تورينو».

كلمات دالة:
  • مارسيلو ليبي،
  • الصين،
  • فيروس كورونا ،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • كوفيد -19،
  • جانلوكا فيالي،
  • مونتيرو،
  • سوزا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات