علي مبخوت يكمل الـ 100 في حملة كسر سلسلة كورونا الآسيوية

أصبح علي مبخوت مهاجم الجزيرة ومنتخبنا الوطني الأول، النجم رقم 100 الذي ينضم إلى حملة إيقاف سلسلة المرض، والتي أطلقها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل الترويج لرسائل منظمة الصحة العالمية لإيقاف انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

ووصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى هذا الرقم فيما يزيد قليلاً عن 10 أيام، وكان أول 50 مشتركاً في 48 ساعة فقط، للترويج لرسائل أعلى من توفير معايير النظافة والبعد الاجتماعي، وتنفيذ اشتراطات الحكومات، بالبقاء في المنزل.

أرقام قياسية
تحقق حملة كسر سلسلة المرض أرقاماً قياسية في المشاركة، وذلك بهدف تحقيق التأثير الإيجابي من خلال نشر رسالة الأمل والوحدة، ضمن جهود التوعية العامة وتشجيع الناس من كافة أرجاء العالم على القيام بدورهم في إيقاف انتشار فيروس كورنا.

وقام الاتحاد الآسيوي بإطلاق حملة إيقاف سلسلة المرض، عبر هاشتاغ #BreakTheChain والتي تحمل رسالة التضامن في هذه الظروف، وكذلك الترويج لقواعد الصحة العامة التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، خاصة من خلال البقاء في المنازل وممارسة إجراءات النظافة والتعقيم، والتأكد من ترك مساحة مع الآخرين، وكذلك احترام قواعد العزل الشخصي. وقد حظيت هذه الحملة باهتمام ومتابعة وإشادة من قبل الاتحادات الوطنية الأعضاء.
وبعد مرور أسبوعين على إطلاق هذه الحملة، بادر أكثر من 100 نجماً وشخصية من أبرز وجوه كرة القدم في قارة آسيا، للمشاركة فيها، وتأكيد دعمهم لكل الجهود المبذولة لإيقاف سلسة مرض كورونا.

إشادة آسيوية
بهذه المناسبة، أشاد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، واعتبر أن الاتحادات الوطنية الأعضاء واللاعبين والمسؤولين والحكام الذين شاركوا في هذه الحملة، بأنهم نور الأمل خلال هذه الأوقات المظلمة والحافلة بالتحديات.

وقال الشيخ سلمان: "لم نمر من قبل بمثل هذا الموقف الحالي الصعب على امتداد 66 عاماً في تاريخ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، هذا أمر استثنائي وغير مرتقب، والجميع يحتاجون للمساعدة والنصح والإرشاد في مثل هذا الموقف".

وأضاف: "اتحاداتنا الوطنية الأعضاء واللاعبين والمسؤولين والحكام استجابوا بسرعة لنداء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، من أجل تقديم رسائل مهمة ضمن الحملة وتشارك الجميع بقوة من أجل مناشدة مجتمعاتهم للقيام بالأمور الضرورية لحماية أنفسهم وعائلاتهم وأصدقاءهم ودولهم".

وأوضح: "كان هؤلاء بمثابة نور الأمل خلال هذه الأوقات المظلمة والحافلة بالتحديات، وشكلوا منارة الأمل، وباسم أسرة كرة القدم الآسيوية أشكر كل واحد منهم على مساهمتهم الكبيرة ووعيهم الاجتماعي".

وأردف بالقول: في يوم قريب، نأمل أن نلتقي من جديد على ملعب كرة القدم، وحتى ذلك الوقت، نحن كمجتمع لكرة القدم أظهرنا من خلال هذه الحملة أن قارة آسيا تقف بقوة لمواجهة هذا الوباء، وأن آسيا تعمل بشكل جماعي، وأنها ستمر من هذه الأوقات الصعبة عبر روح الوحدة".

الطواقم الطبية
مع تواصل مشاركة نجوم قارة آسيا في هذه الحملة، سيقوم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال الأيام المقبلة بالاحتفال بالطواقم الطبية الذين يقفون في الواجهة لحماية مجتمعاتهم والحد من انتشار فيروس كورونا وآثاره.

وختم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: "في المستقبل، ستقوم كرة القدم بلعب دورها في نشر المتعة والفرح في حياة الناس، ولكن الأولوية الآن أن نساعد في حماية صحة وسلامة كل أفراد اللعبة ومجتمعاتنا".

كلمات دالة:
  • علي مبخوت،
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد-19،
  • رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم
طباعة Email
تعليقات

تعليقات