كورونا يحاصر الليغا بخسائر قياسية

يهدد توقف النشاط الكروي في إسبانيا بخسائر مالية ضخمة لبطولة الدوري الإسباني "ليغا"، وتحديداً مبلغ 957 مليون حال لم يستكمل الموسم الجاري من المسابقة.

توقفت الليغا منذ منتصف شهر مارس الماضي بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وتحديدا عند الجولة 27 من عمر المسابقة التي يتصدرها برشلونة برصيد 58 نقطة بفارق نقطتين عن ريال مدريد ثاني الترتيب.

وعلى الرغم من التقارير الصحفية التي تحدثت عن احتمال عودة الليغا في 27 يونيو المقبل، إلا أن هذا السيناريو لا يبقى واقعياً في ظل الفشل في السيطرة على انتشار كورونا في إسبانيا.

ومن جانبها ذكرت صحيفة "ماركا" الأسبانية أن خسائر الليغا حال لم يستكمل الموسم الجاري قد تصل إلى 957 مليون يورو، وسيتكبد اللاعبون نصفها على الأرجح.

بالنسبة لليغا ستفقد 648 مليون يورو حال لم يستكمل الموسم الجاري، 2019-2020، وهو السيناريو الذي سيكون الأسوأ حال لم تقم أي مباراة أخرى.

أما في حال إقامة المباريات بدون جمهور، وهو الخيار الذي وصفته الصحيفة بالواقعي في الوقت الحالي، فإن الخسائر المالية ستقدر بـ303.4 مليون، أما حالة إقامة المباريات في حضور جماهيري فستصل الخسائر إلى 156.4 مليون.

وتقوم حالياً رابطة الليغا مع رابطة اللاعبين الإسبان بدراسة حجم الخسائر المالية المتوقع حال لم يستكمل الموسم.

أما بالنسبة للاعبين فإن حجم تحملهم للخسائر المالية سيقارب النصف، وتحديداً نسبة 47%، ممثلة في 451 مليون يورو، و46% تمثل 140 مليونا من 303.4 مليون حال أقيمت المباريات بدون جماهير، و49% حال أقيمت المباريات بجمهور، 77 مليونا من 156 مليونا.

الأندية الإسبانية من جانبها لم تنكر حجم المعاناة، مما استدعى قيام بعض الأندية بتخفيض رواتب اللاعبين وأبرزها برشلونة الإسباني الذي أعلن تخفيض رواتب لاعبيه بنسبة تصل إلى 70%.

ولقد تسبب فيروس كورونا المستجد في إيقاف العديد من الأنشطة الرياضية حول العالم، حتى أنه تسبب في تأجيل كأس الأمم الأوروبية وكوبا أمريكا وصولاً إلى أولمبياد طوكيو، وهي بطولات أخرى ستعاني من أزمات مالية كبيرة في المستقبل.

كلمات دالة:
  • برشلونة ،
  • ريال مدريد،
  • فيروس كورونا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات