الرياضة في زمن كورونا

من الملاعب إلى العالم الذكي

شهد العالم الرياضي تحولاً كبيراً في الأيام الماضية، بعدما وجد الرياضيون أنفسهم مجبرين على البقاء في منازلهم نتيجة توقف الأنشطة الرياضية حول العالم جراء "جائحة كورونا" وتفشي فيروس "كوفيد-19"، هذه الوضع واقعاً جديداً، تحول فيه الرياضيون من الملاعب والساحات إلى العالم الذكي، يمارسون فيه الرياضة داخل الغرف والمساحات المحدودة في منازلهم متخذين من وسائط التواصل الاجتماعي وسيلة لإستعراض نشاطهم.

وفرض هذا التباعد على الرياضيين، التعمق أكثر في "العالم الذكي" لكونه الوسيلة المتاحة حالياً للتواصل بين اللاعب ومدربه أو مع زميله أو حتى مع جمهوره، وبنفس القدر، فرض على كل منظومة الرياضة في العالم، التعامل من خلف الشاشات عبر التكنولوجيا الذكية التي أضحت بين يوم وليلة، الحاضنة الأساسية للرياضيين في زمن "الكورونا" والحجر الصحي، لما توفره من بدائل مناسبة لـ "عالم الواقع" بكل فعالياته من نشاط رياضي أو اجتماعات أو تواصل.

تمارين عبر الانترنت

وتطلب هذا الوضع من مدربي اللياقة البدنية تحضير برامج أسبوعية وتمارين فردية وشرحها للاعبين عبر الإنترنت والتواصل بتقنية الفيديو وأوضح المدير الطبي لنادي ريال بيتيس الإسباني خوسيه مانويل ألفاريز: "أعطينا كل لاعب من لاعبينا الإرشادات اللازمة، حتى الغذائية والطبية".

وانقسم لاعبو بيتيس إلى مجموعتين وفقاً لخصائصهم البدنية، ويتولى مدرب الإشراف على كل منهما، كما تم تزويد كل لاعب بجهاز خاص لتسجيل بيانات عن الإرهاق والنوم والألم وحتى الحالة الذهنية، بينما يقدّم اللاعبون تقارير بشأن وزنهم وحراراتهم، وأهداف التمارين الذين تمكنوا من تحقيقها.

وعمدت بعض الأندية، ومنها بايرن ميونيخ بطل ألمانيا في المواسم السبعة الأخيرة، الى إقامة حصص تدريبية افتراضية عبر الإنترنت، يشارك فيها كل اللاعبين عبر الفيديو، ولجأ أتلتيكو مدريد الإسباني الى إجراء تدريب تكتيكي من خلال اجتماعات عبر الفيديو بين اللاعبين والمدربين للبقاء في جو اللعبة.

وأعلن نادي شالكه الألماني عن نوعية جديدة من المران الجماعي للاعبيه، وهي التدريب الجماعي من المنازل عبر دائرة فيديو مغلقة وتتيح هذه الطريقة لجميع اللاعبين التدريب في وقت واحد وأن يشاهدوا بعضهم بعضاً أثناء التدريب.

وفي بيان أصدره النادي، أوضح ديفيد فاغنر، المدير الفني لشالكه تفاصيل "التدريب السيبراني"، بقوله: "من المهم بشكل بالغ بالنسبة لنا كرياضيين في فريق، أن تكون لدينا القدرة على التفاعل الداخلي في الفريق، وبالذات عندما نكون منفصلين مكانياً".


وابتكرت الأندية الإسبانية دورة في الألعاب إلكترونية عوضاً عن ممارسة كرة القدم في الواقع،  كل هذا بسبب العزل الصحي بسبب  فيروس كورونا المستجد الذي فرض آثاره على حياة لاعبي كرة القدم.

رونالدو يوجه مشجعيه

وواصل نجوم الرياضة وأبرز مشاهير الكرة العالمية، مشاركة متابعيهم عبر حساباتهم المختلفة على منصات التواصل الإجتماعي، أبرز اللحظات التي يقضونها مع عائلاتهم، وبانضمام نجوم الرياضة العالمية في كافة الألعاب الى قرابة 3 مليارات نسمة في الحجر الصحي المنزلي، أصبحوا يكافحون من أجل المحافظة على قواعدهم الجماهيرية، في محاولة منهم لتأمين إيرادات في ظل توقف النشاطات الفعلية.

ووجه نجم المنتخب البرتغال ويوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو، الموجود في الحجر الصحي الطوعي في مسقط رأسه ماديرا، رسالة لمشجعيه بضرورة احترام الإرشادات الصحية للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد.


وقال رونالدو الذي وضع نفسه في الحجر بعد إصابة زميله في يوفنتوس دانييلي روغاني بفيروس "كوفيد-19"، "يمر العالم بلحظة صعبة للغاية تتطلب أقصى قدر من العناية والاهتمام منا جميعا، أتحدث إليكم اليوم ليس كلاعب كرة قدم، بل كإبن وأب وإنسان معني بآخر التطورات التي تؤثر على العالم بأسره".

وأضاف عبر حسابه على "تويتر"، "من المهم أن نتبع جميعاً نصيحة منظمة الصحة العالمية والسلطات حول كيفية التعامل مع هذا الوضع الحالي، يجب أن تأتي حماية الحياة البشرية فوق أي مصالح أخرى، أفكر بكل شخص فقد قريبا له، وأتضامن مع أولئك الذين يحاربون الفيروس، مثل زميلي في الفريق دانييلي روغاني".

تنوع في التكنولوجيا

وينشر الدولي الألماني توني كروس لاعب وسط نادي ريال مدريد الإسباني، بشكل منتظم، مقاطع فيديو لتحديات جديدة عبر حسابه الرسمي على "إنستغرام"، حيث يقوم بإبراز هذه المشاركات على حسابه، على ان يفوز الأفضل بهدية رمزية تحمل توقيعه، فيما شارك الدولي الويلزي غاريث بيل لاعب نادي ريال مدريد الإسباني مقطع فيديو مع متابعيه عبر حسابه على "انستغرام" وهو يقوم بممارسة رياضته المفضلة "الغولف"، فيما قام الفرنسي نغولو كانتي لاعب وسط نادي تشيلسي الإنجليزي بنشر فيديو عبر حسابه على "انستغرام" وهو يستعرض مهاراته بتسجيل الأهداف في المواقف الصعبة ومن زوايا مستحيلة.

من جانبه، يستغل الإسباني أندريس انييستا لاعب وسط نادي فيسيل كوبي الياباني فترة الحجر الصحي المنزلي، بخوض العديد من التحديات الفكاهية مع زوجته، والتي يحرص على مشاركتها مع متابعيه عبر حسابه على "انستغرام"، بينما أظهر الدنماركي مارتن براثويت لاعب نادي برشلونة الإسباني، جانبا من مهاراته في المراوغة وتنطيط الكرة.

وقام الإنجليزي جيمي فاردي، هدّاف نادي ليستر سيتي، وعائلته، بتحية الأطقم الطبية وفرق الرعاية الصحية التي تكافح فيروس كورونا في بريطانيا، ويمضي الألماني سامي خضيرة لاعب يوفنتوس الإيطالي وقته في تعلم العزف على البيانو، فيما يراجع مواطنه روبن غوزنس لاعب أتالانتا الدروس لامتحانات علم النفس.

اتحاد الامارات على خطى "الفيفا"

لم يختلف حال الادارات في الرياضة، عن اللاعبين في استثمار التكنلوجيا والعمل من بُعد، وضرب اتحاد الامارات لكرة القدم نموذجاً في ذلك بعقده اجتماعه الثاني عبر تقنية "الفيديو" المباشر، بعد أيام قليلة من الاجتماع الالكتروني الاستثنائي الذي عقده الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والذي تلقى فيه طلبات روابط الدوريات العالمية، وشهد هذا الاجتماع الاستثنائي لمنتدى الدوريات العالمية مشاركة 17 من روابط الدوريات المحترفة، كما نابت رابطة المحترفين في الإمارات عن باقي الدوريات العربية المعمول فيها بنظام الاحتراف أمثال الدوري المغربي والتونسي والسعودي والجزائري

كلمات دالة:
  • كوفيد- 19،
  • فيروس كورونا الجديد،
  • توقف النشاط الرياضي،
  • التدريب المنزلي ،
  • الدوريات العربية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات