الدوري البيلاروسي يتحدى العالم ويزداد شعبية

لم تعرف كرة القدم البيلاروسية قط، هذا المستوى من الاهتمام الدولي، بعدما قرر مسؤوليها استمرار لعب المسابقات المحلية، في الوقت الذي تم فيه تعليق جميع مسابقات كرة القدم الكبرى في جميع أنحاء أوروبا، بسبب تفشي فيروس كورونا، ليكون الدوري البيلاروسي، الخيار المفضل لجماهير الكرة التي لا تستطيع التوقف عن متابعة اللعبة.

ورغم أن السلطات البيلاروسية، أعلنت عن أول حالة وفاة بسبب الفيروس أول من أمس، وهو الممثل فيكتور داشكيفيتش، إلا أنها رفضت التحذيرات الخاصة بالوباء، ووصفتها بأنها "ذهنية"، ولم تفرض رسمياً إغلاق البلاد، وقللت وسائل الإعلام الموالية للحكومة من مخاوفها بشأن انتشار كورونا، مع العلم أن العدد غير الرسمي المعروف في بيلاروسيا كبيرا، وأن العدد الإجمالي للوفيات المتعلقة بالفيروس وصل إلى 43 ألف على مستوى العالم خلال أسابيع قليلة.

من جانبه، عبر الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين "فيفبرو"، عن القلق من تصرف الاتحاد البيلاروسي للكرة، وأبدى تعجبه من استمرار المسابقات المحلية، رغم القلق العالمي من تفشي فيروس كورونا، إلا أن هذا لم يؤثر على شعبية الدوري البيلاروسي التي ارتفعت كثيراً في الأيام الماضية، رغم كونها مسابقة لم يسمع بها الكثيرون قبل الأسابيع الأخيرة.

كما ازدادت جماهيرية بعض أندية المسابقة، وفي مقدمتها نادي سلوتسك، والذي ازداد شعبيته كثيراً من خارج بيلاروسيا، وبعدما كان عدد متابعي صفحته على الفيس بوك، لا يتجاوز المئات فقط، أنضم لمتابعي الصفحة، مجموعة أسترالية تضم 2000 مشجع.

ويقول قائد المجموعة لـ"بي بي سي": "أصاب فيروس كورونا مشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم بشدة، ولذا نحن نشكر الدوري البيلاروسي على توفير متعة كرة القدم لعشاق اللعبة في كل مكان".

فيما تواصل عدد كبير من مشجعي الكرة في العالم، مع إدارة النادي لشراء هدايا تحمل شعار النادي، وعقب خسارة الفريق الأخيرة من دينامو بريست، كان هناك أكثر من 300 تعليق من متابعين للمباراة من خارج بيلاروسيا، إلى جانب تقرير صحفي نشر في بولندا، يؤكد أن بعض سكان أديلايد، يضغطون من أجل إقامة علاقة توأم مع سلوتسك.

ولكن ما سر زيادة شعبية سلوتسك الضخمة، يوضح موقع "الصحافة الرياضية" البيلاروسي الشهير، قائلاً: "شهد نادي سلوتسك، زيادة كبيرة في شعبيته خلال الأيام الماضية على مستوى العالم، بسبب أسمه، والمشابه لكلمة إنجليزية عامية سيئة".

ومن جانبه، أكد مسؤولي النادي البيلاروسي، أنهم لا يريدون أن يختفي الشغف الجماهيري الذي حصلوا عليه مؤخراً، بل يرغبون في استثمار ذلك على المدى البعيد، حتى بعد نهاية انتشار الوباء، والحجر الصحي على النشاط الرياضي العالمي.

وفي المقابل، ومنذ تأكيد الوفاة الأولى بفيروس كورونا من قبل السلطات البيلاروسية، تزايدت المخاوف من تعليق بطولة كرة القدم، وتشير تقارير غير رسمية، عن ارتفاع عدد حالات الإصابة في المدينة التي شهدت حالة الوفاة بالفيروس، وأن رجال الشرطة منعوا أهل المدينة من مغادرة المنطقة، ومع هذا يواصل فريق كرة القدم في المدينة، الاستعداد لمباراته القادمة يوم 5 أبريل الجاري، في ملعبه الذي يتسع لـ 8000 متفرج.

أما اتحاد الكرة البيلاروسي، فأكد أن كل شيء يسير كما هو مخطط له، وأنه حتى الآن ليس هناك لاعبين مصابين، في الوقت الذي أعرب فيه أنطون ماتفينكا لاعب نادي فيتيبسك، عن قلقه، وقال: "أنا لست في مزاج جيد، وهناك شعور بالخطر في مكان قريب، وعندما يتصل بك الجميع ويسأل عن صحتك، أشعر بعدم الارتياح".

كما أعرب المدافع البرازيلي جواو ويليام، لاعب نادي روخ، عن قلقه في مقابلة مع موقع الرياضة البيلاروسي "تريبونا"، وقال: "آمل أن يتم تعليق كرة القدم في بيلاروسيا، أنا خائف قليلاً، ولست أشعر بالقلق خلال المباراة، ولكن بعد أن تطلق صافرة النهاية، أبدأ في التفكير.. هل أصبت بالفيروس اليوم؟"

فيما اتهم أنصار نادى نيمان، السلطات بالكذب بشأن الوضع الوبائي الحقيقي في البلاد، ودعوا جميع المشجعين إلى عدم حضور المباريات، وأصدروا بيان جاء فيه: "دعونا نبقى في منازلنا ونقلل المخاطر المرتبطة بانتشار فيروس كورونا، وندافع عن أنفسنا والأشخاص الذين بجانبنا، وندعو الاتحاد البيلاروسي لكرة القدم على تعليق جميع المسابقات".

من جانبه، تحدي رئيس اتحاد الكرة البيلاروسي، الجميع وأكد استمرار المسابقة، وقال: "لا يوجد وضع حرج، لذلك نحن نواصل البطولة، ولا أحد يضغط علينا، لا الاتحاد الأوروبي للكرة، ولا الاتحاد الدولي للكرة "الفيفا"، ونحن نتخذ قرارات بمفردنا، ونحن لا نقول أننا سنلعب البطولة كاملة، وإذا كان هناك وضع حرج، فسوف نعلق البطولة".

كلمات دالة:
  • كرة القدم البيلاروسية ،
  • الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين،
  • الممثل فيكتور داشكيفيتش،
  • فيروس كورونا ،
  • كوفيد -19،
  • الدوري البيلاروسي
طباعة Email
تعليقات

تعليقات