«أوروبا تتكلم عربي»

إدريسي.. كلمة الحسم في قمة هولندا

نجح لاعب الوسط المغربي أسامة إدريسي في فرض نفسه بقوة على لقاء قمة الدوري الهولندي، عندما قاد فريقه الكمار إلى الفوز على أرض المتصدر أياكس أمستردام، ليشعل الصراع على اللقب أكثر فاكثر، بعد أن تساوى الفريقان برصيد 53 نقطة، إلا أن أياكس يتصدر بفارق الأهداف الصافية، حيث يتقدم عن الكمار بـ 10 أهداف.

ونجح الضيوف في افتتاح التسجيل مبكراً عن طريق مايرون بوادو، وتحديداً عند الدقيقة الرابعة من المباراة التي جرت في ختام الجولة 25 من الدوري الهولندي الممتاز.

وسعى صاحب الأرض كثيرًا إلى إدراك التعادل، إلا أن أسامة إدريسي تمكن من إضافة الهدف الثاني الحاسم عند الدقيقة 74، ليؤكد إصراره على حسم القمة، حيث كان سبق أن سجل هدفاً في الدقيقة 63 من اللقاء، إلا أنه لم يتم احتسابه بقرار من تقنية الفيديو «فار».

تألق جماعي

ونجاح إدريسي في مباراة قمة الجولة 25 لم يكن هو الوحيد الذي عرفه الدوري الهولندي للنجوم العرب في هذه الجولة، التي شهدت تألقاً جماعياً لنجومنا حيث تمكن الثنائي محمد رايحي، وعبدو هروي في قيادة سبارتا روتردام إلى انتصار كبير بعد أن سجل كلاهما هدفاً في الفوز 5 – 1 على إمين.

بينما تمكن هشام فايق من افتتاح أهداف فريقه هيرينفين أمام مضيفه أنشخيده في اللقاء، الذي انتهى لصالح هيرينفين 3 – 2. وكان المغربي أسامة طنان سيء الحظ الوحيد من بين المتألقين العرب ، إذ رغم نجاحه في تسجيل هدفين لصالح أرنهيم إلا أن الفريق تعرض للخسارة 3 – 4 أمام مضيفه زفوله.

إنجاز

من أقصى لحظات الفشل إلى قمة النجاح، «فروم زيرو تو هيرو» من صفر إلى بطل، من أسوأ لاعب إلى أفضل لاعب، من متفرج من داخل الملعب في لقاء الذهاب إلى صاحب الكلمة الحاسمة في لقاء الإياب، وأية كلمة تلك التي قالها المهاجم المغربي يوسف العربي قبل دقيقة على نهاية لقاء الإياب بين أوليمبياكوس ومضيفه آرسنال في دور الـ32 من الدوري الأوروبي.

فبعد أن كان أسوأ لاعب في مباراة الذهاب بين الفريقين والتي جرت على ملعب الفريق اليوناني، والذي تلقى الخسارة بهدف، توقع الجميع أن الفرصة سانحة جداً أمام آرسنال من أجل التأهل، وكاد الأمر يتم للفريق اللندني على الرغم من صعوبة ذلك بعد أن تأخر على أرضه بهدف السنغالي بابي ابو سيسي في الدقيقة 53 من المباراة ليقود اللقاء إلى أوقات إضافية بعد تعادل النتيجة بين الفريقين بالفوز 1 – 0، ونجح آرسنال في الوصول إلى شباك أوليمبياكوس في الدقيقة 113 من المباراة عبر هدافه بيير-إيميريك أوباميانغ.

وكان الهدف كافياً لتأهل الفريق اللندني، إلا أن العربي كان له رأي آخر، ومثلما أنقذ موسم أوليمبياكوس الأوروبي في اللحظات القاتلة من مباراة الفريق الأخيرة ضمن المجموعة الثانية في دوري الأبطال أمام سرفينا زفيزدا، ليتحول إلى الدوري الأوروبي بعد احتلاله المركز الثالث في المجموعة، ها هو ينقذ مرة أخرى الموسم الأوروبي لأوليمبياكوس بعد أن تمكن من تسجيل هدف الفوز أمام آرسنال لينقل الفريق إلى دور الـ16.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات