جولة للنسيان

في الوقت الذي توقع فيه جمهور نيس الفرنسي أن يستعيد الجزائري آدم وناس مستواه المتميز بعد أن انتقل إلى النادي الفرنسي قادماً من نابولي الإيطالي بحثاً عن فرصة المشاركة أكثر في المباريات، لم يقدم وناس ما يشفع له في الفترة الأولى من الموسم، وكان تواجده إما على دكة البدلاء أو خارج قائمة المدرب باتريك فييرا، الذي كان يأمل أن يقدم لاعب الوسط المهاجم الكثير للفريق الفرنسي، ومنح فييرا وناس فرصة اللعب أساسياً في واحدة من المباريات الكبيرة جداً عندما حل ليون ضيفاً على نيس ضمن الجولة 22 من الدوري الفرنسي، ونجح نيس في استغلال النقص العددي في صفوف ليون بعد طرد البرازيلي فيرناندو مارشال قبل منتصف الشوط الأول فتقدم بهدف الدنماركي كاسبر دولبيرغ، ولكن ليون أدرك التعادل وفي الوقت الذي سعى فيه لاعبو باتريك فييرا إلى تسجيل الهدف الثاني نال آدم وناس الإنذار الثاني وبالتالي الطرد عند الدقيقة 51، وصعب من مهمة فريقه في المباراة ، إلا أن الدنماركي دولبيرغ نجح في تحقيق الهدف الثاني مانحاً فريقه فوزاً مهماً، أنسى الجمهور إخفاق وناس الذي لم يقدم أي شيء يذكر منذ قدومه من نابولي.

وضع سيئ

ومثلما كان وناس خصماً على نيس، وإن كان الأخير نجح في الفوز، فإن الوضع كان سيئاً جداً للمغربي محمد رايحي لاعب سبارتا روتردام الهولندي، والذي كان سبباً في خسارة فريقه أمام مضيفه تفينتي أنشخيده ضمن الجولة 21. والمباراة تمضي نحو النهاية بالتعادل نجح صاحب الأرض في تسجيل الهدف الأول، في الدقيقة 80 من اللقاء، وبينما كان روتردام يبحث عن التعادل، حصل رايحي على البطاقة الصفراء الثانية وبالتالي الطرد ليترك فريقه بعشرة لاعبين في مواجهة صاحب الأرض الذي استغل الوضع ونجح في تسجيل هدفه الثاني ذلك عن طريق نوا لانج في الدقيقة 90 من المباراة.

لينجح أنشخيده في الوصول إلى النقطة 24 وهو الرصيد نفسه لسبارتا روتردام الذي يحتل المركز الحادي عشر بفارق الأهداف عن أنشخيده.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات