العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    السيتي يقترب من نهائي كأس الرابطة بثلاثية في اليونايتد

    قسا مانشستر سيتي حامل اللقب في الموسمين الماضيين على جاره وغريمه مانشستر يونايتد، وأسقطه في عقر داره بنتجة 3-1 في ذهاب الدور نصف النهائي من كأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم الثلاثاء ليخطو خطوة كبيرة نحو مباراة القمة.

    قدم "سيتزنز" أداء مبهرا في الشوط الأول، متفوقا على منافسه على كل الجبهات في ظل أخطاء دفاعية من أصحاب الارض، ساهمت في تسجيل الضيوف ثلاثة أهداف في الشوط الاول.

    وكانت المرة الأولى التي تتلقى فيها شباك "الشياطين الحمر" ثلاثة أهداف في الشوط الأول على ملعب "أولد ترافورد" في جميع المسابقات، منذ مباراتهم أمام ميدلزبره في مايو العام 1997، وفق موقع "أوبتا" للاحصاءات.

    وبعد أن تفوق يونايتد على جاره في مباراتهما الأخيرة في الدوري في ديسمبر الفائت على ملعب الاتحاد، فشل في تحقيق فوز ثان على التوالي على غريمه للعام العاشر على التوالي، حيث نجح بالفوز عليه مرتين على التوالي آخر مرة في أبريل من العام 2010.

    وافتتح البرتغالي برناردو سيلفا التسجيل للضيوف بتسديدة صاروخية رائعة بيسراه من خارج المنطقة استقرت في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس الاسباني دافيد دي خيا (ق17).

    واصل سيتي ضغطه وأثمر عن هدف ثان بعدما وصلت كرة طويلة إلى رأس المدافع السويدي فيكتور لينديلوف، شتتها خاطئة ومهدها أمام سيلفا، الذي مررها إلى زميله الجزائري رياض محرز، حيث فشل لينديلوف مرة أخرى في إبعادها، ليتابع محرز طريقه نحو المرمى متجاوزا دي خيا (ق33).

    عمّق الضيوف من جراح أصحاب الأرض قبل الاستراحة عندما انطلقوا في هجمة مرتدة وصلت معها الكرة الى البلجيكي كيفن دي بروين على الجهة اليسرى داخل المنقطة، فراوغ المدافع فيل جونز ببراعة مسددا باتجاه المرمى كان لها دي خيا في المرصاد، إلا انها ارتدت من البرازيلي أندرياس بيريرا ليسجل هدفا عكسيا في مرمى فريقه (ق39).

    ومنذ خسارته أمام يونايتد في الدور الرابع من المسابقة في أكتوبر عام 2016، لم يخسر سيتي في 16 مباراة من ضمنها لقاء اليوم (12 فوزا و4 تعادلات) وحقق خلال هذه السلسلة اللقب مرتين في العامين الماضيين.

    كان محرز قريباً من تسجيل الهدف الرابع لسيتي عندما توغل إلى داخل المنطقة عن الجهة اليمنى وسدد بقوة إلا أن دي خيا تصدى برجله اليمنى للمحاولة (ق69).

    وبعدها بدقيقة نجح يونايتد، بطل المسابقة العام 2017 بتقليص الفارق بفضل مهاجمه ماركوس راشفورد، الذي وصلته الكرة من زميله الشاب مايسون غرينوود الذي اقتصها من وسط الملعب، فأسكنها على يمين الحارس التشيلي كلاوديو برافو (ق70).

    ويلعب الأربعاء في نصف النهائي الآخر ليستر سيتي مع أستون فيلا على أن تقام مبارتا الإياب في 28 و29 من الشهر الحالي.

    كلمات دالة:
    • مانشستر سيتي ،
    • مانشستر يونايتد،
    • كأس الرابطة الإنجليزية ،
    • محرز،
    • أوبتا،
    • أولد ترافورد
    طباعة Email