كروزيرو.. سقوط بطل

اندفع المئات للقيام بأعمال شغب، وانخرط آخرون بالبكاء، بعدما سقط نادي كروزيرو العريق من فوق حصان البطولة، وهبط لأول مرة في تاريخه للدرجة الثانية، بعد مئة عام من التواجد في الدرجة الأولى البرازيلية لكرة القدم.

كروزيرو، والذي تأسس في 2 يناير 1921، هو النادي الوحيد الذي فاز بالثلاثية البرازيلية، قبل أن يصدم جماهيره في الموسم الحالي على ملعب استاد مينيراو بمدينة بيلو هوريزونتي، لتنطلق أعمال عنف وتخريب.

وبحث كروزيرو عن معجزة في المرحلة الـ 38 الأخيرة، للبقاء في دوري الدرجة الأولى البرازيلي، وتتمثل بالفوز على بالميراس، وهزيمة سيارا أمام بوتافوجو، ولكننا في زمن غابت عنه المعجزات، ليتعادل سيارا مع بوتافوجو 1-1، ويخسر كروزيرو بهدفين، ليهبط للمرة الأولى في تاريخه.

بالتأكيد، هبوط نادي بعراقة كروزيرو، لم يكن ليمر مرور الكرام، إذ انطلقت جماهيره بأعمال شغب، استدعت تدخل الشرطة، لإخلاء المدرجات من جماهيره الغاضبة، بعدما قامت بتحطيم كل ما تطوله ايديها.

وهبوط كروزيرو، يعتبر خسارة مهمة للدوري البرازيلي، استناداً إلى تاريخ كروي يمتد 100 عام، وساهم في خلاله النادي في ظهور الكثير من المواهب، ومنها الأسطورة رونالدو، والذي بدأ انطلاقته الحقيقية بين جدران النادي العريق.

ويرتبط كروزيرو بالجالية الإيطالية في البرازيل، والتي أسست هذا النادي، تحت اسم سوتشيتا سبورتيفا باليسترا إيطاليا، وارتدى لاعبوه في البداية، قميصا امتزج فيه الأبيض بالأحمر والأخضر، نسبة إلى ألوان العلم الإيطالي.

وحتى عام 1925، لم يكن النادي يقبل في صفوفه سوى أبناء العائلات الإيطالية، قبل أن يأتي التغيير في يناير 1942، أثناء الحرب العالمية الثانية، بعدما أصدرت الحكومة البرازيلية قانوناً يمنع على أي مؤسسة خاصة حمل اسم يعود على إحدى دول المحور.

واضطرت إدارة النادي إلى تغيير اسمه من باليسترا إيطاليا إلى باليسترا مينيرو، ثم تم تعديل ألوان القميص، ليكون بالأزرق والأبيض، ثم تحول في 7 أكتوبر عام 1942، إلى كروزيرو سبورت كلوب.

الغريب، أنه في الوقت الذي عاشت فيه جماهير النادي العريق، أحزان السقوط، أقام تياغو نيفيز لاعبه السابق، حفلاً بمناسبة هبوط النادي، واستمرت حتى صباح اليوم الثاني، بعدما قام كروزيرو، بطرده من صفوفه قبل أسبوعين.

 

كلمات دالة:
  • كروزيرو،
  • أعمال شغب،
  • كرة القدم،
  • الجالية الإيطالية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات