إنفانتنيو رئيساً لفيفا حتى 2023

أعاد الاتحاد الدولي لكرة القدم انتخاب رئيسه السويسري جاني إنفانتينو لولاية ثانية حتى 2023، أمس، في باريس خلال الاجتماع الـ69 لجمعيته العمومية.

وخلف إنفانتينو (49 عاماً) مواطنه جوزيف بلاتر في فبراير 2016، إثر فضيحة فساد كبرى هزت المنظمة العالمية.

وتباهى إنفانتينو بمنظمة «فيفا الجديدة» أصبحت «مرادفة اليوم للمصداقية»، قبل إعادة انتخابه بالتزكية إثر توصية من مجلس فيفا اتخذت الاثنين وأقرتها الجمعية العمومية بغالبية 202 صوت، ورفض 3 أصوات فقط، من بين 210 اتحادات مخولة بالتصويت.

قال إنفانتينو الذي تحدث بأربع لغات (إنجليزية وفرنسية وألمانية وإسبانية): «الأعوام الثلاثة الماضية لم تكن مثالية، لقد ارتكبت أخطاء، ومن المؤكد أنني حاولت تحسين الأمور. لكن اليوم، في يوم الانتخاب، لا أحد يتحدث عن أزمة أو فضائح وفساد. نتكلم عن منظمة تتحدث كرة القدم».

وعن فضائح الفساد التي هزت المنظمة وأطاحت بأبرز رؤوسها منذ 2015، تابع: «لا يوجد مكان للفساد. لا يوجد تسامح في هذا الموضوع! ما حصل لن يتكرر أبداً.

يجب أن يكون هذا الأمر واضحاً لمن هم داخل هذه القاعة وخارجها». ورحب إنفانتينو أيضاً بـ«الصلابة المالية» لفيفا، التي ارتفعت إيراداتها من 5 مليارات دولار أمريكي إلى 6,4 مليارات دولار في دورة 2015-2018 «في فترة لم يرغب أحد بالارتباط في فيفا»، فيما ارتفع احتياطه النقدي من مليار دولار إلى 2,75 مليار دولار.

واضطر إنفانتينو للتخلي عن خططه لتوسيع عدد المشاركين في مونديال 2022 من 32 منتخباً إلى 48، لتتغير الصيغة في نسخة 2026 ، لكنه نجح بتغيير صيغة كأس العالم للأندية، بحيث ستقام بمشاركة 24 فريقاً بدلاً من سبعة بدءاً من العام 2021.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات