سحب "كأس باندا" من منتخب كوريا الجنوبية بسبب احتفاله المهين

واقعة غريبة، ربما لا تتكرر مرة ثانية في الوسط الرياضي، إذ بعدما فاز منتخب كوريا الجنوبية بكأس باندا، على حساب نظيره الصيني، صاحب الأرض، قرر منظمو البطولة تجريدهم من اللقب وسحب البطولة، والسبب طريقة الاحتفال.

تعود القصة وفق "اندبندنت" إلى أن منتخب كوريا الجنوبية توّج بلقب الكأس، بعدما فاز على نظيره الصيني بثلاثية نظيفة خلال المباراة النهائية، التي جمعتهما الأربعاء الماضي.

احتفال مهين
ونشرت وسائل إعلام صينية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة للاعبي منتخب كوريا الجنوبية، وهم يحتفلون بكأس البطولة بصورة رآها كثيرون أنها "مُهينة".

منظمو البطولة، من جانبهم، اعتبروا أن ما فعله لاعبو منتخب كوريا الجنوبية يُمثل إهانة لهم، فقاموا بسحب اللقب منهم على الفور.

وأوردت وسائل إعلام صينية، أن اللجنة المنظمة أعلنت، عبر بيان رسمي صادر عنها، عدم دعوة منتخب كوريا الجنوبية للمشاركة في البطولة مُجدداً.

اعتذار رسمي

من جانبه، تقبّل الاتحاد الكوري الجنوبي العقوبة، التي وقّعها منظمو البطولة، وأصدروا بيان اعتذار للاتحاد الصيني لكرة القدم والمواطنين الصينيين عن التصرف، الذي قام به لاعبوهم، منوهين بأن "الاحترام هو إحدى أهم القيم الأساسية بالنسبة إليهم".

وتقدمت إدارة المنتخب الكوري الجنوبي باعتذار رسمي أيضاً، وأظهرت صوراً للجهاز الفني واللاعبين، وهم ينحنون اعتذاراً إلى منظمي البطولة.

وعادت بعثة المنتخب الكوري الجنوبي إلى بلادها، الجمعة، ومن المقرر أن يعقد اتحاد كرة القدم اجتماعاً خلال الشهر الحالي، حسب ما تداولته التقارير الصحافية التي تناولت الواقعة، لبحث اتخاذ إجراءات تأديبية من عدمها بحق لاعبيه، الذين صدر عنهم هذه الأفعال.

وقال الاتحاد الكوري الجنوبي، عبر بيانه، "نتقبل بصورة طبيعية الانتقادات التي توجه إلينا بسبب الاحتفال، وسنقوم بما يُمكننا فعله لضمان عدم تكرار مثل هذه الأحداث، وسنُعزز من برامجنا التربوية، القائمة على الروح الرياضية والاحترام، للاعبينا الشباب خلال الفترة المقبلة".

يذكر أن كأس باندا، بطولة تنظمها الصين للمنتخبات دون الـ 18 عاماً بصورة سنوية، توّج منتخب كوريا الجنوبية بنسختها الأخيرة بعد فوزه على أصحاب الأرض ليجاور أربع دول فازت بالبطولة، وهي البرازيل، واليابان (لقبان)، والمجر والصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات