إشبيلية يتابع مشواره في يوروبا ليغ وأولمبياكوس يطيح بميلان

سيتابع إشبيلية الاسباني مشواره في مسابقته المفضلة التي يحمل رقمها القياسي بعدد الألقاب (5)، وذلك ببلوغه الدور الثاني من الدوري الأوروبي لكرة القدم "يوروبا ليغ"، فيما ودع ميلان الإيطالي بخسارة مثيرة للجدل في اليونان.

في المجموعة العاشرة، تغلب إشبيلية 3-صفر على ضيفه كراسنودار الروسي الذي حجز أيضا البطاقة الثانية.

ودخل إشبيلية، بطل المسابقة أعوام 2006 و2007 و2014 و2015 و2016، الى الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات وهو في المركز الثاني برصيد 9 نقاط وبفارق 3 عن كراسنودار المتصدر في المواجهتين المباشرتين عن ستاندار لياج البلجيكي.
وبفوزه على ضيفه الروسي، تصدر النادي الأندلسي المجموعة بفارق المواجهتين المباشرتين (1-2 ذهابا)، من دون أن يمنعه من الحصول على البطاقة الثانية على حساب ستاندار لياج الذي اكتفى بالتعادل السلبي مع مضيفه بلدية آكهيسار التركي الذي نال نقطته الأولى.

ويدين إشبيلية بفوزه الغالي الى الفرنسي وسام بن يدر الذي حسم اللقاء في الدقائق العشر الأولى بتسجيله هدفين (ق5 و10) وأضاف الأرجنتيني كارلوس باكا الثالث من ركلة جزاء تسبب بها الاكوادوري كريستيان راميريز بعدما أبعد محاولة بن يدر بيده ما أدى الى طرده (ق49).

كما بلغ ممثل إسبانيا الآخر فياريال الدور الثاني عن المجموعة السابعة التي تصدرها بفارق المواجهتين المباشرتين مع رابيد فيينا النمسوي، وذلك بفوز الأول على ضيفه سبارتاك موسكو الروسي بهدفي النيجيري صامويل شوكويزي (ق11) والكاميروني كارل توكو ايكامبي (ق48)، والثاني على ضيفه رينجرز الاسكتلندي بهدف ديان ليوبيشيتش (ق84).

في المجموعة الثانية عشرة وبتشكيلة رديفة الى حد كبير غاب عنها معظم النجوم، جنب الفرنسي البديل اوليفييه جيرو فريقه تشلسي الإنجليزي، الضامن لتأهله والصدارة، الهزيمة أمام مضيفه المتواضع مول فيدي المجري وأدرك التعادل 2-2 في ربع الساعة الأخير، وذلك بعد أن كان فريقه صاحب هدف التقدم عبر البرازيلي ويليان (ق30) قبل أن يقلب صاحب الأرض الطاولة بهدفي الويلزي ايثان امبادو (ق32 خطأ في مرمى فريقه) والفرنسي لويك نيغو (ق56).

ورفع النادي اللندني رصيده الى 16 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن باتي بوريسوف البيلاروسي الذي حسم البطاقة الثانية بفوزه على مضيفه باوك سالونيكي اليوناني 3-1 رغم اكماله اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 62.

ركلة جزاء تطيح بميلان

وفي المجموعة السادسة، أطاح أولمبياكوس بالعملاق ميلان بالفوز عليه 3-1، حاسما البطاقة الثانية على حساب رجال المدرب جينارو غاتوزو بفارق الأهداف، بعد أن تعادلا بعدد النقاط (10) والمواجهتين المباشرتين (فاز كل منهما على أرضه 3-1).

واعتقد الفريق الإيطالي أنه ضمن بطاقته عندما قلص الفارق بفضل الكولومبي كريستيان زاباتا في الدقيقة 72، معوضا الهدف الثاني الذي تسبب به في شباك فريقه عندما حول الكرة في مرمى حارسه بالخطأ (ق70) وذلك بعد 10 دقائق على الهدف الأول لأولمبياكوس بواسطة السنغالي بابو أبو سيسيه (ق60).

لكن الحكم منح الفريق اليوناني ركلة جزاء غير واضحة احتسبها على القائد اينياسيو أباتي، ونفذها كونستانتينوس فورتونيس (ق81).

ولحق أولمبياكوس بريال بيتيس الإسباني المتصدر الذي تعادل بدوره مع مضيفه المتواضع دوديلانج اللوكسمبورغي صفر-صفر.

وانتزع رين الفرنسي البطاقة الثانية في المجموعة الحادية عشرة من ضيفه استانا الكازخستاني بالفوز عليه بهدفين للسنغالي اسماعيلا سار (ق68 و73)، ليلحق بدينامو كييف الأوكراني الذي احتفظ بالصدارة بفضل فارق المواجهتين المباشرتين مع الفريق الفرنسي (فاز ذهابا وايابا)، رغم خسارته على أرضه أمام يابلونيتش التشيكي صفر-1.

هزيمة مذلة لمرسيليا

وحسم غنك البلجيكي ومالمو السويدي بطاقتي المجموعة التاسعة بفوز الأول على ضيفه ساربسبورغ النروجي 4-صفر، والثاني على ضيفه بشكتاش التركي 1-صفر، علما بأن الفرق الأربعة دخلت الى الجولة الأخيرة وهي تملك فرصة التأهل.

وفي المجموعة الثامنة، حول اينتراخت فرانكفورت الألماني تخلفه أمام مضيفه لاتسيو الإيطالي بهدف الأرجنتيني خواكين كوريا (ق56)، الى فوز 2-1 بفضل هدفي الصربي ميات غاتشينوفيتش (ق65) والفرنسي سيباستيان هاليه (ق71).

وكان الفريقان ضامنين لتأهلهما كما كانت الصدارة محسومة أيضا لصالح الفريق الألماني.

وفي المجموعة ذاتها، أنهى مرسيليا الفرنسي وصيف بطل الموسم الماضي مشاركته القارية بهزيمة خامسة من أصل ست مباريات، وجاءت بنتيجة مذلة على أرضه أمام أبولون ليماسول القبرصي 1-3، متأثرا بالنقص العددي في صفوفه بعد طرد السنغالي بوبكر كامارا منذ الدقيقة الثامنة لتسببه بركلة جزاء، ثم الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس في الثواني الأخيرة.

سلتيك يتأهل على حساب لايبزيغ

وفي الثانية، لم يستغل لايبزيغ الألماني الخدمة التي قدمها له ريد بول سالزبورغ النمسوي الذي تملكه شركة مشروب الطاقة "ريد بول"، بفوزه على مضيفه سلتيك الاسكتلندي 2-1، لكي يخطف بطاقة التأهل من الأخير إذ اكتفى بدوره بالتعادل على أرضه مع روزنبرغ النروجي 1-1 بعد أن تقدم بهدف البرازيلي ماتيوس كونيا (ق47) حتى الدقائق الأربع الأخيرة قبل أن تهتز شباكه عبر توري ريغينيوسن (ق86).

وبالتالي، لحق سلتيك بريد بول، صاحب الصدارة والعلامة الكاملة، بعدما تفوق على لايبزيغ بفارق نقطتين.

وفي الخامسة، أنهى أرسنال الإنجليزي دور المجموعات بفوز خامس هامشي على حساب مضيفه قره باخ الأذربيجاني 1-صفر، كونه كان ضامنا لتأهله بصحبة سبورتينغ البرتغالي الفائز بدوره على فورسكلا بولتافا الأوكراني 3-صفر.

وعاد الى تشكيلة أرسنال الفرنسي لوران كوسييلني الذي بدأ أساسيا للمرة الأولى منذ اياب الدور نصف النهائي لنسخة العام الماضي ضد أتلتيكو مدريد الإسباني في مايو الماضي؛ أي منذ 224 يوما، وذلك بعد تعافيه من الإصابة.

كما لعب أساسيا الألماني مسعود أوزيل وكان خلف الهدف الوحيد الذي سجله الفرنسي ألكسندر لاكازيت في الدقيقة 16.

وفي الثالثة، لحق سلافيا براغ التشيكي بضيفه زينيت سان بطرسبورغ الروسي الى الدور الثاني بالفوز عليه 2-صفر، ما جعل فوز بوردو الفرنسي على مضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-صفر دون فائدة.

وفي الأولى، أنهى باير ليفركوزن دور المجموعات بفوز هامشي كاسح على مضيفه آيك لارنكا القبرصي 5-1بفضل ثنائية لكل من دومينيك كوهر (ق28 و68) والأرجنتيني لوكاس ألاريو (ق41 من ركلة جزاء و86) وهدف للبرازيلي باولو هنريكي (ق78).

وكان ليفركوزن ضامنا لتأهله بصحبة زيوريخ السويسري، وتمكن من المحافظة على صدارته بفارق 3 نقاط عن منافسه بعد أن اكتفى الأخير بالتعادل مع مضيفه لودوغورتس البلغاري 1-1.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات