00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السيتي يستعيد صدارة البريميرليغ بفوز على "المان"

استعاد مانشستر سيتي صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، التي فقدها لليفربول في وقت سابق من اليوم، وذلك بتغلبه على جاره مانشستر يونايتد، في ديربي مدينة مانشستر 3 / 1 اليوم الأحد في المرحلة الثانية عشر للمسابقة، والتي شهدت أيضا تعادل أرسنال مع ولفرهامبتون 1/1 وفوز ليفربول على فولهام 2 / صفر وتعادل تشيلسي مع ضيفه إيفرتون سلبيا.

وتقدم مانشستر سيتي بهدف سجله ديفيد سيلفا في الدقيقة 12 ثم أضاف سيرخيو أجويرو الهدف الثاني في الدقيقة 48، قبل أن يسجل مانشستر يونايتد هدفه الوحيد عن طريق أنتوني مارتيال في الدقيقة 57 من ركلة جزاء ثم أضاف إلكاي جويندوجان الهدف الثالث لمانشستر سيتي في الدقيقة 86.

وانفرد أجويرو بصدارة هدافي الدوري برصيد ثمانية أهداف بفارق هدف أمام إدين هازارد لاعب تشيلسي وبيير إيمريك أوباميانج لاعب أرسنال.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 32 نقطة في صدارة الترتيب، بفارق نقطتين عن ليفربول ملاحقه المباشر، وتوقف رصيد مانشستر يونايتد عند 20 نقطة في المركز الثامن بفارق الأهداف خلف واتفورد.

يذكر أن هذا اللقاء هو رقم 177 الذي يجمع بين الفريقين في كافة المسابقات، ويعد هذا الفوز هو الـ52 لمانشستر سيتي على جاره الذي فاز في 73 مباراة، وتعادلا في 52 مباراة.

كما شهدت هذه المباراة استمرار تفوق جوسيب جوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، على جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد، حيث حقق فوزه الحادي عشر في المواجهات المباشرة التي جمعت بينهما، فيما حقق مورينيو الفوز في خمس مباريات فقط وتعادلا في ست مباريات.

وبدأ فريق مانشستر سيتي المباراة بضغط هجومي مكثف، بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات مانشستر يونايتد، واعتمد مانشستر سيتي في هجماته على تحركات بيرناردو سيلفا ورياض محرز من الناحية اليمنى ورحيم ستيرلينج وديفيد سيلفا من الناحية اليسرى.

في المقابل، تراجع فريق مانشستر يونايتد لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي مانشستر سيتي، معتمدا على الهجمات المرتدة السريعة مستغلا سرعات جيسي لينجارد وماركوس راشفورد وأنتوني مارتيال.

ولم تكن هناك أية فترة لجس النبض، حيث كاد مانشستر سيتي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الثانية ،عندما استلم برناردو سيلفا الكرة خراج منطقة جدزاء مانشستر يونايتد وسدد كرة أرضية قوية مرت بجوار القائم الأيسر للحارس ديفيد دي خيا.

واستمرت محاولات مانشستر سيتي بحثا عن تسجيل هدف التقدم، وهو ما حدث بالفعل في الدقيقة 12 ، عندما سجل ديفيد سيلفا الهدف الأول عندما لعب رحيم ستيرلينج كرة عرضية من الجانب الأيسر داخل منطقة جزاء مانشستر يونايتد قابلها برناردو سيلفا بكرة عرضية استلمها ديفيد سيلفا داخل منطقة الست ياردات وسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض مانشستر يونايتد سيطرته على مجريات اللعب وبادر بشن هجمات متتالية، بحثا عن تسجيل هدف التعادل، وسط تراجع من لاعبي مانشستر سيتي للحفاظ على شباكهم نظيفة.

وكاد مانشستر يونايتد أن يعادل النتيجة في الدقيقة 26 ،عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن إلى داخل منطقة جزاء مانشستر سيتي ارتقى إليها كريس سمولينج وقابلها بضربة رأس لكن كرته علت العارضة بسنتيميترات قليلة.

ورغم محاولات مانشستر يونايتد لتسجيل هدف التعادل، ومحاولات مانشستر سيتي لتسجيل الهدف الثاني إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 44 والتي كادت أن تشهد الهدف الثاني لمانشستر سيتي عندما انطلق برناردو سيلفا بالكرة، ثم مررها إلى سيرخيو أجويرو داخل منطقة الجزاء من الناحية اليسرى ليسدد كرة قوية اصطدمت بالشباك الخارجية للمرمي.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد ،قبل أن يطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم مانشستر سيتي 1 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني كثف مانشستر سيتي من هجماته بحثا عن إضافة هدف ثان، وهو ما تحقق بالفعل في الدقيقة 48 عندما مرر سيرخيو أجويرو الكرة إلى رياض محرز الذي مررها له داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليسدد كرة صاروخية سكنت شباك دي خيا.

وفرض مانشستر سيتي سيطرته على مجريات اللعب وسط تراجع غير مبرر وارتباك من جانب لاعبي مانشستر يونايتد قليلا، قبل أن يستعيد مانشستر يونايتد توازنه حيث بادر بشن هجمات متتالية بحثا عن تعديل النتيجة.

وفي الدقيقة 57 احتسب الحكم ركلة جزاء لمانشستر يونايتد بعدما قام إيدرسون مورايس بعرقلة روميلو لوكاكو داخل منطقة الجزاء، سددها بنجاح أنتوني مارتيال إلى داخل المرمى مقلصا الفارق إلى 2 / 1 في الدقيقة 58.

وفي الدقيقة 67 فاجأ فرناندينيو، لاعب مانشستر سيتي، الجميع وسدد كرة أرضية قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها دي خيا ببراعة.

حاول مانشستر يونايتد الضغط على مانشستر سيتي ومحاصرته في وسط ملعبه بحثا عن تسجيل هدف التعادل لكنه وجد مقاومة شرسة من لاعبي مانشستر سيتي الذين استطاعوا الخروج من هذا الضغط بل وشن هجمات على مرمى مانشستر يونايتد.

ورغم المحاولات الهجومية للفريقين بحثا عن تسجيل الأهداف إلا أن كليهما فشل في تشكيل خطورة حقيقة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 86 والتي شهدت تسجيل مانشستر سيتي الهدف الثالث عندما لعبت تمريرة عرضية من الناحية اليمنى استلمها إلكاي جويندوجان على حدود منطقة الست ياردات وسدد كرة قوية إلى داخل المرمى.

كثف مانشستر يونايتد من هجماته في محاولة لتعديل النتيجة لكنه فشل في اختراق دفاعات مانشستر سيتي لتمر الدقائق المتبقية من المباراة بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز مانشستر سيتي على مانشستر يونايتد 3 / 1.

وفي المباراة الثانية، انتزع أرسنال نقطة ثمينة من ضيفه ولفرهامبتون بعد ان تعادل معه 1/1.

وتقدم ولفرهامبتون بهدف سجله إيفان كافاليرو في الدقيقة 13 وتعادل هنريك مخيتريان لأرسنال في الدقيقة 86.

ورفع أرسنال رصيده إلى 24 نقطة في المركز الخامس، كما رفع ولفرهامبتون رصيده إلى 16 نقطة في المركز الحادي عشر.

ويعد هذا التعادل هو الثالث على التوالي لأرسنال بعد سبع انتصارات متتالية في الدوري.

وفي المباراة الثالثة، فاز فريق ليفربول على ضيفه فولهام 2 /صفر.

ورفع ليفربول رصيده في الصدارة إلى 30 نقطة بفارق نقطتين خلف مانشستر سيتي، وازداد موقف فولهام صعوبة حيث تجمد رصيده عند خمس نقاط في المركز العشرين الأخير.

وفي المباراة الرابعة، أهدر فريق تشيلسي نقطتين ثمينتين في صراعه على صدارة الدوري عقب سقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه إيفرتون.

ولاحت للفريقين العديد من الفرص السهلة أمام المرميين لتسجيل الأهداف لكنهما فشلا في استغلالها.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 28 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين خلف ليفربول، صاحب المركز الثاني، في المقابل، رفع إيفرتون رصيده إلى 19 نقطة في المركز التاسع.

كلمات دالة:
  • الدوري الانجليزي،
  • مانشيستر سيتي،
  • مانشيستر يونايتد،
  • أرسنال،
  • ليفربول
طباعة Email