نتائج منطقية في أولى جولات يوروبا ليغ - البيان

نتائج منطقية في أولى جولات يوروبا ليغ

حقق اشبيلية الإسباني وأرسنال الإنجليزي بداية قوية لمسيرتهما في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، مع تحقيق كليهما فوزا عريضا في الجولة الأولى الخميس، والتي شهدت فوزين لتشلسي الإنجليزي وميلان الإيطالي.

في المقابل، كان مرسيليا الفرنسي وصيف الموسم الماضي أمام أتلتيكو مدريد الإسباني (صفر-3)، أبرز الخاسرين في هذه الجولة، بسقوطه على أرضه أمام إينتراخت فرانكفورت الألماني.

واكتسح اشبيلية ضيفه ستاندار لياج 5-1، وأرسنال ضيفه فورسكلا بولتافا 4-2، بينما فاز تشلسي على مضيفه باوك سالونيكي اليوناني 1-صفر، وميلان على مضيفه دوديلانج اللوكسمبورغي صفر-1، بينما خسر مرسيليا أمام إينتراخت فرانكفورت الألماني 1-2.

وقدم اشبيلية نتيجة مغايرة لأدائه المتعثر في الدوري الإسباني، حيث يكتفي بأربع نقاط في أربع مراحل، واستهل منافسات المجموعة القارية العاشرة بفوز على ستاندار لياج يسبق حلوله ضيفا الأحد على ليفانتي في الليغا.

وسجل الأرجنتيني ايفر بانيغا هدف السبق لاشبيلية، بطل المسابقة خمس مرات منها ثلاث متتالية (2014 و2015 و2016)، من ركلة حرة (8) قبل أن يعادل المالي موسى ديينيبو للضيوف اثر ركلة ركنية (39).

وأعاد الأرجنتيني فرانكو فاسكيز التقدم مجددا لاشبيلية اثر تمريرة متقنة من الدولي الإسباني السابق خيسوس نافاس (41).

وفي الشوط الثاني، اتجه أشبيلية نحو تأكيد الفوز عندما سجل له الفرنسي وسام بن يدر الهدف الثالث من متابعة لكرة عرضية وصلته من البرازيلي غيلييرمي آرانا (49)، قبل أن يضيف هدفه الثاني الشخصي والرابع لفريقه (70). واختتم بانيغا المهرجان من ركلة جزاء (74).

وفي المجموعة الثانية عشرة، حقق تشلسي متصدر الدوري الانجليزي الممتاز بالعلامة الكاملة (15 نقطة من خمس مباريات)، فوزا بشق النفس على مضيفه باوك بهدف مبكر اثر تمريرة متقنة من روس باركلي الى البرازيلي ويليان داخل المنطقة لم يتردد الأخير في إيداعها الشباك (7).

وفي غياب قائده البلجيكي ايدن هازار، الذي أراحه الإيطالي ماوريتسيو ساري بعد "هاتريك" سجله الأسبوع الماضي في مرمى كارديف (4-1)، حقق تشلسي الفوز السادس تواليا بإشراف المدرب الجديد بعد خسارته في مباراة درع المجتمع أمام مانشستر سيتي مطلع آب/اغسطس (صفر-2).

وخلافا لجاره اللندني، حقق أرسنال فوزا كبيرا على فورسكلا الأوكراني 4-2، وذلك بقيادة مدربه الجديد الإسباني أوناي إيمري الذي قاد اشبيلية الى ثلاثة ألقاب متتالية في المسابقة القارية بين العامين 2014 و2016.

وافتتح التسجيل لـ "المدفعجية" الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ الذي أنهى بنجاح هجمة مرتدة سريعة قادها النيجيري أليكس أيوبي (32).

وفي الشوط الثاني، عزز داني ويلبيك النتيجة من متابعة رأسية لعرضية الأرميني هنريك مخيتاريان (48). وأضاف أوباميانغ الثالث بتسديدة من خارج المنطقة بعد تمريرة حاسمة من مخيتاريان، والألماني مسعود أوزيل الرابع (74)، قبل ان يسجل فورسكلا هدفين عبر فلاديمير تشيسناكوف (76) وفياتشيسلاف شاربار (90+3).

وعلى ملعب فيلودروم، أسقط اينتراخت فرانكفورت حامل لقب كأس ألمانيا، وبعشرة لاعبين، مرسيليا على ملعبه الصعب "ستاد فيلودروم".

وبرغم افتتاحه التسجيل في وقت مبكر، لم يستطع مرسيليا الحفاظ على تقدمه، وفشل في استغلال النقص العددي في صفوف ضيفه لاحقا.

وافتتح الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس التسجيل لمرسيليا بعد مرور ثلاث دقائق فقط بعدما استغل عرضية من الدولي الفرنسي فلوريان توفان تابعها بيسراه من زاوية صعبة في أسفل الزاوية اليمنى.

وفي الشوط الثاني، أدرك فرانكفورت التعادل بعد ركنية نفذها الهولندي جوناثن دي غوزمان وتابعها الإسباني لوكاس تورو برأسه في الشباك (52).

وعلى رغم خسارته جهود مدافعه فيليمس بالصفراء الثانية (59)، تمكن إينتراخت من تسجيل هدف الفوز قبل نهاية المباراة بدقيقة عبر الصربي لوكا يوفيتش، وتصدر المجموعة الثامنة مع لاتسيو الإيطالي الذي تغلب على ضيفه أبولون ليماسول القبرصي بهدفين للإسباني لويس ألبرتو (14) وتشيرو إيموبيلي (84 من ركلة جزاء) مقابل هدف للأرجنتيني إميليو زيلايا (88).

وفقد مرسيليا جهود مدافعه الفرنسي الدولي عادل رامي الذي خرج متألما من إصابة بدت أنها في العضلة الخلفية للفخذ الأيمن.

وأقيمت المباراة خلف أبواب موصدة بسبب عقوبة على النادي الفرنسي على خلفية تصرف مشجعيه في المباراة النهائية للموسم الماضي، والتي أقيمت في مدينة ليون.

وحول باير ليفركوزن الألماني تخلفه بهدفين نظيفين أمام لودوغوريتس البلغاري الى فوز 3-2، في حين سقط مواطنه لايبزيغ في دربي شركة ريد بول للمشروبات الروحية أمام ضيفه سالزبورغ النمسوي 2-3.

وأحرج دوديلانج اللوكسمبورغي المشارك للمرة الأولى في مسابقة قارية، ضيفه ميلان الإيطالي العريق صاحب ثاني أفضل سجل في دوري ابطال اوروبا بسبعة ألقاب بعد ريال مدريد الإسباني (13)، وخسر أمامه صفر-1.

وانتظر ميلان حتى الدقيقة 59 لتسجيل هدف الفوز الوحيد عبر المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين اثر كرة من الإسباني صامويل كاستييخو.

ونجح رينجرز الاسكتلندي في أول مباراة قارية بقيادة المدرب الإنجليزي ستيفن جيرارد النجم السابق لنادي ليفربول، في خطف التعادل من فياريال الاسباني على أرضه 2-2، بينما فاز مواطنه سلتيك بصعوبة على روزبنورغ النروجي 1-صفر.

وتقدم فياريال مرتين عبر الكولومبي كارلوس باكا (1) وجيرارد مورينو (69)، قبل أن يعادل رينجرز مرتين أيضا عبر سكوت أرفيلد (67) والإيرلندي الشمالي كايل لافيرتي (76).

وخلافا لمواطنه بشيكتاش الذي تغلب على ساربسبورغ النروجي 3-1، سقط فنربغشة التركي على أرض مضيفه دينامو زغرب الكرواتي 1-4.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات