برشلونة يتوّج بالسوبر الإسباني الـ 13 في طنجة المغربية

افتتح برشلونة الموسم الكروي الجديد في إسبانيا بطريقة مثالية، بعدما توج بلقب كأس السوبر الإسباني، عقب فوزه الثمين والمستحق 2 / 1 على أشبيلية مساء الأحد، على ملعب (ابن بطوطه) بمدينة طنجة المغربية.

وبادر أشبيلية بالتسجيل مبكرا عن طريق لاعبه بابلو سارابيا في الدقيقة التاسعة، حيث احتسب حكم المباراة الهدف بعد اللجوء لتقنية حكم الفيديو المساعد، التي بدأت الكرة الإسبانية الاعتماد عليها هذا الموسم.

ولم يهنأ الفريق الأندلسي بتقدمه كثيرا، بعدما أحرز المدافع المخضرم جيرارد بيكيه، الذي أعلن مؤخرا اعتزاله اللعب دوليا، هدف التعادل لبرشلونة في الدقيقة 42.

واستغل برشلونة تراجع اللياقة البدنية للاعبين أشبيلية، ليحرز عثمان ديمبلي هدف الفوز الثمين للفريق الكتالوني في الدقيقة 77.

وأضاع أشبيلية فرصة إدراك التعادل في الوقت القاتل، واللجوء إلى الوقت الإضافي، بعدما أهدر لاعبه وسام بن يدر ركلة جزاء في الدقيقة 90، أمسكها الألماني مارك أندريه تير شتيجن، حارس مرمى برشلونة.

وعزز برشلونة رقمه القياسي كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة، بعدما فاز بها للمرة الثالثة عشرة في تاريخه، ليبتعد بفارق ثلاثة ألقاب أمام أقرب ملاحقيه غريمه التقليدي ريال مدريد.

في المقابل، ظل أشبيلية يمتلك لقبا وحيدا للبطولة التي أحرزها عام 2007، ليخفق في الثأر من خسارته المذلة صفر / 5 أمام برشلونة في المباراة النهائية لبطولة كأس إسبانيا في الموسم الماضي.

وواصل برشلونة تفوقه في مواجهاته المباشرة مع أشبيلية بعدما حقق انتصاره التاسع مقابل تعادل وحيد في مبارياتهما العشرة الأخيرة بمختلف المسابقات.

يذكر أن برشلونة شارك في البطولة للمرة الثالثة والعشرين في تاريخه، بفضل فوزه بالثنائية المحلية (الدوري الإسباني وكأس الملك) في الموسم الماضي، فيما خاض أشبيلية اللقاء باعتباره وصيفا لبطل الكأس في الموسم الماضي.

تعد هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها المسابقة، التي انطلقت نسختها الأولى عام 1982، خارج الملاعب الإسبانية ومن خلال مباراة واحدة، حيث كانت تجرى في المواسم الماضية من خلال لقائي ذهاب وعودة على ملعب الفريقين المتنافسين.

تعليقات

تعليقات