دي بروين : لقب «البريمرليغ» سماوي المواسم المقبلة

اعتبر البلجيكي كيفن دي بروين صانع ألعاب نادي مانشستر سيتي الذي توج بطلاً للدوري الإنجليزي «البريمرليغ»، أن فريقه جاهز لفرض سيطرته على الدوري المحلي في السنوات المقبلة بإشراف مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا.

وحسم مانشستر سيتي اللقب المحلي قبل نهاية البطولة بخمس مراحل بعد خسارة جاره ومنافسه المباشر مانشستر يونايتد على أرضه ضد وست بروميتش ألبيون الأخير 0 -1. وساهم دي بروين بشكل كبير في إحراز الـ«سيتيزن» لقب الدوري للمرة الخامسة في تاريخه وهو ينافس على لقب أفضل لاعب في الدوري مع المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول.

واعتبر دي بروين أن فريقه يدين بالفوز إلى المدرب غوارديولا، وقال في هذا الصدد: «الجميع يعرف أنه أحد أفضل المدربين في العالم. تحقيق ما أحرزه في اللعبة مميز وأن نكون جزءاً من مجموعة لاعبين بإشرافه سيساعدنا على مواصلة عملية تطوير مستوياتنا».

تأقلم

وتابع: «أتى (المدرب) قبل سنتين وقام بتغيير طريقة لعبنا. بطبيعة الحال، فإن الأمر يحتاج إلى بعض الوقت للتأقلم لكننا تطورنا سوياً وكان هذا الموسم بمثابة ثمرة كل العمل الذي قمنا به».

وأوضح: «كل ما نريده الآن هو مواصلة اللعب بالطريقة التي قمنا بها طوال الموسم وأن نصبح أقوى. إنه (غوارديولا) جزء كبير من هذا التطور ونأمل أن يكون هذا اللقب باكورة ألقاب كثيرة هنا في سيتي».

ويعتقد دي بروين أن التشكيلة الحالية جاهزة تماماً للبناء على ما تحقق هذا الموسم، وقال: «الأمر ليس مصادفة أن يكون جميع اللاعبين الذين تم التعاقد معهم في السنتين الأخيرتين هم في العمر ذاته، ونتطلع لبناء مجموعة متضامنة. الشعور داخل الفريق رائع».

وكان لسان حال لاعب الوسط الألماني إيلكاي غوندوغان مماثلاً، واعتبر أن الأساس موجود لتحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل بقوله: «على الرغم من أن بعض لاعبي الفريق سبق لهم أن أحرزوا بطولة الدوري، فإن اللقب هو الأول لنا كمجموعة لاعبين بإشراف مدرب جديد». وأضاف: «لقد تطورنا معاً وثمة قدرات هائلة. كل ما يتعين علينا القيام به حالياً هو بذل جهود شاقة والثقة بقدراتنا على مواصلة النجاح».

ودوّن سيتي بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا اسمه في سجلات الدوري الممتاز، بعدما حسم اللقب قبل خمس مباريات من نهاية موسمه، معادلاً الإنجاز الذي حققه غريمه وجاره مانشستر يونايتد في موسم 2000-2001.

ويبدو سيتي الذي توج أيضاً هذا الموسم بلقب كأس الرابطة، في طريقه أيضاً لتحطيم الرقمين القياسيين لعدد النقاط والأهداف خلال موسم واحد، إذ يملك 87 نقطة و93 هدفاً قبل المباريات الخمس الأخيرة (يحمل تشلسي بطل الموسم الماضي الرقمين القياسيين، إذ جمع 95 نقطة خلال موسم 2004-2005 وسجل 103 أهداف خلال موسم 2009-2010).

إلا أن الاختبار الأكبر الذي ينتظر سيتي هو معرفة ما إذا كان قادراً على البقاء في الطليعة والسير على خطى جاره يونايتد الذي يحمل الرقم القياسي لعدد الألقاب المتتالية (توج باللقب ثلاث مرات متتالية في مناسبتين بين 1999 و2001 ثم بين 2007 و2009). وتطرق القائد البلجيكي فنسان كومباني إلى هذه المسألة، بالقول: «أريد رؤية ردة فعلنا الموسم المقبل، لأنه لم يسبق لي الاحتفاظ بأي لقب».

تعليقات

تعليقات