بايرن ضيفاً ثقيلاً على إشبيلية

مواجهة الثأر بين اليوفي والريال في «الأبطال»

الريال تفوق على يوفنتوس في نهائي الموسم الماضي | أرشيفية

على الرغم من أنها ربما تبدو مواجهة بين الرابح الأكبر ريال مدريد الذي حسم لقب البطولة 12 مرة سابقة والخاسر الأكبر يوفنتوس الذي خسر في سبع من تسع مباريات نهائية خاضها على مدار تاريخ مشاركاته في البطولة.

لكن الإحصائيات تظهر تقارباً هائلاً بين ريال مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي في تاريخ مواجهاتهما بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم قبل المباراة المرتقبة بينهما اليوم في ذهاب دور الثمانية للبطولة نفسها.

ويستضيف «اليوفي» الريال في واحدة من أقوى وأبرز المواجهات الكلاسيكية بدوري الأبطال كما تتسم هذه المباراة بالطابع الثأري، حيث فاز الريال على يوفنتوس 4 - 1 في نهائي البطولة نفسها الموسم الماضي.

ويتطلع الريال لاجتياز عقبة يوفنتوس واستكمال مسيرته في طريق البحث عن لقبه الثالث على التوالي والثالث عشر في التاريخ لإنقاذ موسمه من الفشل بعد خروجه صفر اليدين من مسابقة كأس ملك إسبانيا وابتعاده بشكل كبير عن دائرة المنافسة على لقب الدوري الإسباني هذا الموسم.

وفي المقابل، يطمح يوفنتوس إلى الثأر من الريال واجتياز هذه العقبة في طريق البحث عن لقبه الثالث في البطولة علما بأنه يحمل رقماً قياسياً لا يحسد عليه وهو الخسارة في نهائي البطولة سبع مرات سابقة.

على استاد «يوفنتوس» بمدينة تورينو الإيطالية، سيكون البرتغالي كريستيانو رونالدو مجددا خطرا يهدد يوفنتوس وحارس مرماه المخضرم جانلويجي بوفون.

وسجل رونالدو هدفين في مرمى بوفون خلال نهائي البطولة في الموسم الماضي كما يتصدر قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 12 هدفا حتى الآن.

وقال بوفون (40 عاماً): «أضع رونالدو في مكانة محترمة للغاية لأنه تطور ذهنياً واحترافياً كرياضي وكلاعب على مدار سنوات». ووصف بوفون المهاجم البرتغالي الشهير بأنه «قاتل أمام المرمى».

ولكن بوفون، الذي خسر مع يوفنتوس (السيدة العجوز) نهائي دوري الأبطال ثلاث مرات، لا يرى أن يوفنتوس سيكون المرشح الأضعف في هذه المواجهة مع الريال.

تفوق

وقال بوفون: «لم نكن المرشحين في العديد من المواجهات أمام الريال، ولكن اليد العليا كانت لنا» في إشارة إلى تفوق يوفنتوس على الريال في آخر أربع مواجهات أقيمت من مباراتي ذهاب وإياب وكانت أحدثها فوز الفريق 3 - 2 على يوفنتوس في مجموع المباراتين بالمربع الذهبي للبطولة عام 2015 قبل أن يخسر يوفنتوس 1 - 3 أمام برشلونة الإسباني في النهائي.

وتظهر الإحصائيات أن الريال تغلب على يوفنتوس تسع مرات مقابل ثمانية انتصارات ليوفنتوس في المواجهات بينهما فيما انتهت مباراتان فقط بالتعادل من بين 19 مباراة أقيمت بين الفريقين على مدار تاريخ البطولة. وخلال هذه المباريات الـ19، سجل كل من الفريقين 22 هدفاً في مرمى الآخر.

وبدأ الريال رحلة الدفاع عن لقبه في الدوري الإسباني هذا الموسم بشكل متواضع ليخرج الفريق مبكراً بشكل منطقي من صراع المنافسة على اللقب حيث يحتل المركز الثالث حالياً بفارق 13 نقطة عن المتصدر برشلونة وغن ظهر بمستو رائع في الأسابيع القليلة الماضية حيث سجل لاعبوه 16 هدفاً في آخر خمس مباريات مقابل تسعة أهداف ليوفنتوس في نسف العدد من المباريات.

ثناء

وقال بوفون: «نعلم أننا نواجه أقوى فريق في العالم... فازوا بآخر نسختين ولم يكن هذا مصادفة. لا يضير بوفون أن يعترف بقوة الريال. أملنا هو أن نظل في دائرة المنافسة حتى مباراة الإياب».

ويفتقد يوفنتوس في هذه المباراة جهود قلب دفاعه مهدي بنعطية وصانع اللعب ميراليم بيانيتش للإيقاف كما يعاني ماسيميليانو أليجري المدير الفني للفريق من إصابات فيدريكو بيرنارديسكي وأليكس ساندرو وماريو ماندزوكيتش.

ويستطيع أليغري الاعتماد في جزء من المباراة على لاعبه السريع خوان كوادرادو الذي تعافى من الإصابة والجراحة التي أجراها وعاد لمباريات الفريق أمس الأول السبت ليسجل هدفاً ويفوز يوفنتوس على ميلان 3 - 1 في الدوري الإيطالي.

ويتصدر يوفنتوس الدوري الإيطالي حالياً بفارق أربع نقاط أمام نابولي.

وقال الكولومبي كوادرادو: «ريال مدريد فريق مثير ورائع، ولكننا بحاجة للتركيز على مستوانا. سنخوض المباراة كما لو كانت نهائي».

مفاجأة

ويحل بايرن ميونيخ ضيفاً ثقيلاً على إشبيلية الذي حقق مفاجأة كبيرة بإقصائه مانشستر يونايتد، بفضل ثنائية مهاجمه الفرنسي من أصول تونسية وسام بن يدر، وبلوغه ربع النهائي للمرة الأولى منذ 1958.

واستعاد بايرن قوته وعافيته مع مدربه الجديد القديم يوب هاينكس الذي يحلم بتكرار إنجاز 2013 حين قاده إلى الثلاثية.

ويتصدر الفريق البافاري الدوري المحلي بفارق 17 نقطة عن أقرب منافسيه شالكه قبل 6 مراحل من نهاية الدوري، وبلغ نصف نهائي الكأس المحلية حيث سيواجه باير ليفركوزن في 17 أبريل. وهي المرة الأولى أوروبياً التي سيتواجه فيها بايرن ميونيخ مع إشبيلية.

وأوضح هاينكس أنه لم تكن هناك احتفالات للاعبيه عندما أسفرت القرعة عن مواجهة إشبيلية، وقال «لم يكن الفريق سعيداً (بالقرعة). كان رد فعلهم هادئاً جدا». وأضاف «بالطبع، ريال مدريد وبرشلونة ومانشستر سيتي تلعب بشكل جيد للغاية، ليفربول يلعب بشكل جيد، ولكن كان لدينا خمسة فرق إنجليزية في ثمن النهائي ونحن نتحدث عن أفضل دوري في العالم -ثلاثة منها خرجت خالية الوفاض. وبالتالي يجب أن نأخذ ذلك بجدية».

وتابع هاينكس الذي أصبح أول مدرب يحقق 11 فوزاً متتالياً في المسابقة «إشبيلية خصم صعب. محللو الفيديو سيحددون نقاط القوة وضعف الخصم وسأشاهد ثلاث أو أربع مباريات له بالفيديو»، مشيراً إلى أنه «إذا شاهدتهم يلعبون ضد مانشستر يونايتد، حتى بعد تقدمهم 1-0، لاحظوا أن يونايتد يحتاج إلى هدفين فقدموا كرة قدم جيدة.

لا يمكننا فعلاً أن نحتفل بالتأهل من الآن». في المقابل، يدخل إشبيلية المباراة بمعنويات عالية بعد التعادل الثمين الذي حققه أمام ضيفه برشلونة (2-2) في الدوري، علماً بأنه تقدم بثنائية نظيفة حتى الدقيقتين الأخيرتين. وقال مدربه الإيطالي فينتنشزو مونتيلا الذي تسلم المنصب قبل 3 أشهر: «يجب أن نحاول الحصول على أكبر عدد من الكرات من أجل الركض لمسافات أقل».

4

أعلن نادي ريال مدريد الإسباني أمس أن لاعبه خوسيه اجناسيو فيرنانديز «ناتشو» يعاني من إصابة عضلية في الفخذ الأيمن.

وكان ناتشو قد غادر ملعب لقاء ريال مدريد أمام لاس بالماس السبت في الدقيقة 28 للإصابة. ولم يحدد ريال مدريد في بيانه المدة التي سيغيبها المدافع الإسباني، في الوقت الذي كشف فيه طبيب الفريق، خوسيه غونزاليز، لوسائل الإعلام الإسبانية أن اللاعب قد يغيب لثلاثة أو أربعة أسابيع.

تعليقات

تعليقات