ليفربول يذيق مانشستر سيتي الخسارة الأولى - البيان

فاز 4-3 وثأر لخسارته

ليفربول يذيق مانشستر سيتي الخسارة الأولى

أذاق ليفربول مانشستر سيتي طعم الخسارة  بعدما أحرز محمد صلاح النجم الدولي المصري هدفا عالميا وصنع آخر، ليقود فريقه ليفربول لفوز مثير 4 / 3 على ضيفه مانشستر سيتي اليوم الأحد في قمة مباريات المرحلة الثالثة والعشرين لبطولة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم، التي شهدت أيضا فوز بورنموث على ضيفه أرسنال 2 / 1.

بتلك النتيجة، ارتفع رصيد ليفربول إلى 47 نقطة، ليرتقي إلى المركز الثالث في ترتيب المسابقة، بفارق الأهداف أمام تشيلسي (حامل اللقب) صاحب المركز الرابع، المتساوي معه في نفس الرصيد.
في المقابل، تجمد رصيد مانشستر سيتي، الذي تكبد خسارته الأولى في البطولة هذا الموسم، عند 62 نقطة، لكنه ظل متربعا على الصدارة.
افتتح أليكس أوكسليد تشامبرلين التسجيل لليفربول مبكرا في الدقيقة التاسعة، قبل أن يتعادل النجم الألماني الشاب ليروي ساني لسيتي في الدقيقة 40، لينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما.

في الشوط الثاني، أضاف البرازيلي روبيرتو فيرمينو الهدف الثاني في الدقيقة 59، فيما تكفل النجم السنغالي ساديو ماني بإحراز الهدف الثالث في الدقيقة 61 من صناعة صلاح، الذي أضاف الهدف الرابع في الدقيقة 68 من تسديدة متقنة من منتصف الملعب.
ورفع اللاعب المتوج مؤخرا بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2017، رصيده التهديفي في البطولة إلى 18 هدفا، ليواصل مطاردة النجم الدولي الانجليزي هاري كين (المتصدر) برصيد 20 هدفا.

وقبل ست دقائق من نهاية الوقت الأصلي، قلص بيرناردو سيلفا الفارق بتسجيله الهدف الثاني لسيتي، فيما أحرز إيلكاي جوندوجان الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.
وثأر ليفربول بهذا الانتصار من خسارته المدوية صفر / 5 أمام مانشستر سيتي في لقائهما الذي جرى بالدور الأول في شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

من جانبه، واصل أرسنال ترنحه في مبارياته الأخيرة، بعدما تكبد هزيمته السادسة في البطولة، إثر خسارته 1 / 2 أمام مضيفه بورنموث اليوم الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين للمسابقة.
تجمد رصيد أرسنال عند 39 نقطة في المركز السادس، مهدرا فرصة الاقتراب من المراكز الأربعة الأولى في المسابقة، المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم.

وفي المقابل، ارتفع رصيد بورنموث، الذي حقق انتصاره السادس في البطولة هذا الموسم، مقابل ستة تعادلات و11 خسارة، إلى 24 نقطة في المركز الثالث عشر.

عجز لاعبو الفريقين عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، بادر هيكتور بيليرين بالتسجيل لمصلحة أرسنال في الدقيقة 52، قبل أن يتعادل كالوم ويلسون لبورنموث في الدقيقة 70.
واستغل بورنموث حالة الارتباك التي طغت على أداء لاعبي أرسنال عقب هدف التعادل، ليضيف جوردون إيبي الهدف الثاني في الدقيقة 74 لأصحاب الأرض.

بهذه النتيجة، أخفق أرسنال في تحقيق أي انتصار في مبارياته الخمس الأخيرة بمختلف المسابقات، حيث يرجع آخر فوز له إلى 28 كانون أول/ديسمبر الماضي، عندما تغلب 3 / 2 على ضيفه كريستال بالاس في الدوري الانجليزي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات