العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    البريميرليغ يرفع شعار «لا وقت للراحة»

    كريستال بالاس يعطل قطار انتصارات السيتي

    صورة

    أوقف فريق كريستال بالاس مسيرة الانتصارات المتتالية القياسية لضيفه مانشستر سيتي وتعادل معه سلبيا أمس في اليوم الختامي للمرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

    وانفرد سيتي بالرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية برصيد 18 انتصارا، وكان الفريق يبحث عن المزيد من الانتصارات.

    واخفق سيتي في الانفراد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية خارج ملعبه وظل متساويا مع تشلسي في الرقم القياسي برصيد 11 انتصارا متتاليا خارج الأرض.

    وكان بمقدور كريستال أن يخرج فائزا، ولكن حارس مانشستر سيتي إديرسون مورايس تصدى لضربة الجزاء التي نفذها لوكا ميليفوجيفيتش في الوقت بدل الضائع.

    وحصد سيتي نقطة واحدة رفعت رصيده في الصدارة إلى 59 نقطة بفارق 14 نقطة أمام أقرب ملاحقيه تشلسي و15 نقطة أمام مانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث.

    كعادتها في فترة بداية العام الجديد، لن تلتقط الأندية المشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أنفاسها، إذ بعد ختام المرحلة الحادية والعشرين أمس، تنطلق اليوم مباريات المرحلة الثانية والعشرين، وأبرزها قمة بين آرسنال وتشلسي غداً.

    وفي مباراة اليوم، يحل ليفربول ضيفاً على بيرنلي في مباراة يعوّل عليها النادي الأحمر بشكل كبير، كما حاله في المباريات الأخيرة، على المصري محمد صلاح، مسجل الهدفين في مرمى ليستر سيتي أول من أمس (2-1).

    وأعرب المدرب الألماني لليفربول يورغن كلوب عن ثقته بقدرة صلاح على مواصلة شهيته التهديفية في 2018، قائلاً بعد مباراة ليستر سيتي «أنا واثق من قدرة صلاح على الاستمرار في هذا المستوى».

    أضاف «الأمر لا يتعلق فقط بتسجيل الأهداف بل بأشياء أخرى أيضاً، فهو لاعب في غاية الأهمية بالنسبة إلينا»، معتبراً أن اللاعب كان «رائعاً في مراوغاته ورؤيته الثاقبة».

    ورفع صلاح رصيده إلى 23 هدفاً في مختلف المسابقات هذا الموسم ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم روجر هانت موسم 1961-1962 في القسم الأول من الدوري. ويحتل الدولي المصري حالياً المركز الثاني في ترتيب الهدافين برصيد 17 هدفاً، بفارق هدف واحد عن الدولي الإنجليزي هاري كاين مهاجم توتنهام هوتسبر.

    ويلاقي توتنهام غداً مضيفه سوانسي سيتي، في مباراة يتوقع أن يغيب عنها كاين الذي سجل ثلاثية «هاتريك» في المباراتين الأخيرتين في الدوري وبات أفضل هداف في عام 2017 مع 56 هدفاً للنادي والمنتخب، بسبب وعكة صحية.

    أما يونايتد الذي تراجع إلى المركز الثالث، فيدخل ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو المباراة ضد إيفرتون اليوم مع معضلة في خط الهجوم، تضاف إلى فقدانه النقاط بشكل كبير في المباريات الأخيرة.

    وتعادل يونايتد سلباً مع ضيفه ساوثمبتون أول من أمس، في ثالث تعادل على التوالي له في الدوري الممتاز. وكان بمثابة كابوس بالنسبة إلى يونايتد، إذ تراجع إلى المركز الثالث في الترتيب وابتعد بشكل إضافي عن غريمه والمتصدر سيتي، وفقد جهود مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو الذي تعرض لإصابة في الرأس بعد مرور 12 دقيقة.

    وبعد المباراة، أكد مورينيو أن لوكاكو المنضم هذا الصيف إلى النادي الشمالي قادماً من إيفرتون نفسه، سيغيب لمباراتين على الأقل. إلا أن المهاجم الثاني للفريق، السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، سيغيب لنحو شهر. وفي حين لم يحدد البرتغالي طبيعة إصابة السويدي الذي عاد إلى اللعب قبل أسابيع، رجحت التقارير أن يكون غيابه بسبب عدم تعافيه تماماً من الإصابة في الركبة التي أجرى لها عملية جراحية، وأبعدته عن ناديه منذ أبريل الماضي.

    مباريات أخرى

    في باقي مباريات الجولة يلتقي برايتون مع بورنموث، وستوك سيتي مع نيوكاسل، وليستر سيتي مع هادرسفيلد، ووست هام مع وست بروميتش البيون، وساوثمبتون مع كريستال بالاس.

    طباعة Email