العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الضربات تتوالى على مورينيو بعد خسارة الديربي

    مورينيو أخفق مجدداً أمام غوارديولا | رويترز

    توالت الضربات على البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد بعد خسارة ديربي مانشستر أول من أمس، أمام متصدر الترتيب مانشستر سيتي، حيث شن المدرب الهولندي لويس فان غال هجوماً لاذعاً على نظيره البرتغالي، واصفاً كرة القدم التي يقدمها بـ «المملة».

    واعترف المدرب السابق لمانشستر يونايتد أنه يفضل مشاهدة مانشستر سيتي بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا، حيث إنه يرى أن الأخير يدافع عن هويته وأسلوبه الخاص مع ناديه منذ عامين. وتعرض مورينيو لانتقادات واسعة بعد هزيمة فريقه 2 - 1 أمام مانشستر يونايتد يوم الأحد الماضي على ملعبه أولد ترافورد، وذلك بسبب أدائه المتحفظ أمام متصدر مسابقة الدوري الإنجليزي.

    ويرى فان غال، الذي عمل مع مورينيو عندما كان مدرباً لبرشلونة في عام 1997، أن مانشستر يونايتد تحت قيادته في موسم 2015/‏ 2016 كان أكثر إمتاعاً من الفريق الحالي. ونقلت صحيفة «ذي صن» البريطانية عن فان غال قوله: «كنا نلعب كرة قدم جيدة للغاية ولكنها ليست كرة القدم التي تحظى بالتقدير في إنجلترا».

    وأضاف: «إذا سألتني كيف كنت مع مانشستر يونايتد سأقول إنه العام الأفضل لي على الإطلاق طبقاً للظروف التي كنت أعمل خلالها».

    وتابع: «ورغم ذلك، بالنظر إلى اليونايتد حالياً يجب أن أقول إن مورينيو لا يتعرض لانتقادات رغم أنه يقدم كرة قدم أكثر مللاً، لقد كنت ألعب دائماً كرة هجومية، إنهم لا يقومون بهذا الآن لأن مورينيو يلعب بطريقة دفاعية للغاية، أفضل رؤية مانشستر سيتي عن مانشستر يونايتد لأنه أفضل».

    طلب

    وطلب الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أول من أمس من ناديي مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي تقديم إفادة بشأن ما تردد عن وقوع مناوشات بين لاعبي الفريقين عقب مباراة الديربي التي جمعتهما أمس الأحد على ملعب «أولد ترافورد» ضمن منافسات الدوري الممتاز.

    وذكر الاتحاد عبر حسابه بموقع شبكة التواصل الاجتماعي «تويتر»: «أجرينا اتصالات بمانشستر يونايتد ومانشستر سيتي لتقديم إفادة بشأن ما حدث عقب مباراة الأحد. على كل من الناديين تقديم الرد في موعد أقصاه 13 ديسمبر».

    وذكرت تقارير إعلامية بريطانية أول من أمس أن مناوشات نشبت بين البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد ولاعبي مانشستر سيتي عقب المباراة التي انتهت بهزيمة يونايتد على ملعبه أمام جاره 1 - 2.

    وذكرت صحيفة «ذا غارديان» أن مورينيو اعترض على الطريقة التي احتفل بها لاعبو سيتي بالفوز، الذي أسفر عن اتساع الفارق الذي يتفوق به الفريق في صدارة الدوري الممتاز على يونايتد صاحب المركز الثاني إلى 11 نقطة.

    وأشار التقرير إلى أن رجال الشرطة وأفراد الأمن بالاستاد تدخلوا للفصل بين لاعبي الفريقين وكذلك أعضاء الجهازين الفنيين، في ممر عند غرفة تغيير ملابس لاعبي السيتي.

    بداية

    وبدأت المناوشات عندما طلب مورينيو من لاعبي مانشستر سيتي تخفيض صوت الموسيقى وإظهار مزيد من الاحترام للفريق الخاسر، وذكرت الصحيفة أنه جرى التراشق بقارورات المياه وتوجيه لكمات وأن ميكيل أرتيتا مساعد مدرب السيتي أصيب بجرح في الوجه.

    كذلك دخل مورينيو في مشادة كلامية مع البرازيلي إيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي، وصاحا في وجه بعضهما البعض باللغة البرتغالية، وذكرت الصحيفة نفسها أن مورينيو توجه بعدها للمؤتمر الصحافي دون أن يشير إلى وقوع تلك المناوشات.

    طباعة Email