العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ديربي مانشستر يخطف أنظار العالم

    غوارديولا: سيتي يخطط للسيطرة منذ الدقيقة الأولى

    إثارة منتظرة في ديربي مانشستر | أرشيفية

    استمتع المدربان البرتغالي جوزيه مورينيو والإسباني بيب غوارديولا بالمنافسة بينهما في إسبانيا وإنجلترا التي كان يكتنفها الإثارة في بعض الأحيان لكن غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، يرى أنه يتشابه تماماً مع مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، في الرغبة الدائمة في تحقيق الفوز بالبطولات والألقاب في عالم كرة القدم.

    ورغم أن سيتي سيخوض مباراة ديربي مانشستر اليوم على ملعب جاره، وسط متابعة من العالم كله، وهو يتربع على القمة بفارق ثماني نقاط عن صاحب المركز الثاني يونايتد أكد غوارديولا مدرب مان سيتي أن فريقه سيصب تركيزه فقط على مواصلة تقديم العروض الاحترافية المميزة وهو ما قدمه بالفعل منذ بداية هذا الموسم.

    تحدٍ

    وقال: «التحدي الأكبر هو تقديم مباراة جيدة مع محاولة الإمساك بزمام المباراة منذ الدقيقة الأولى. إنها مهمة صعبة لأن المباراة على ملعب يونايتد في أولد ترافورد. سنحاول أن نلعب بطريقتنا. عنصر الحسم سيكون في الحفاظ على الهدوء وعدم التوتر. إذا لم نتمكن من التفوق في المهارات الفردية فسيكون من الصعب الفوز بالمباراة.

    سنحاول تقديم أداء جيد وكرة قدم حقيقية وهو ما اعتدنا على فعله لنصل لموقعنا الحالي في صدارة الترتيب. ولهذا فأنا أريد أن أشعر بعد نهاية المباراة أننا قدمنا المستوى نفسه الذي نقدمه منذ بداية الموسم».

    وأضاف «لا أحد يمكنه التكهن بنتيجة المباراة. سنحاول تقديم كل ما في وسعنا من أجل الفوز». واستبعد غوارديولا أن يحسم الفوز في المباراة، والذي سيتيح لفريقه التقدم بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه، الصراع على لقب الدوري.

    طريق طويل

    وأوضح: «إن فزنا أو تعادلنا أو حتى هزمنا في المباراة فإن هذا لا يعني التتويج باللقب أو خسارته. ما زلنا في ديسمبر. إنها مباراة مهمة لأن المنافس هو مانشستر يونايتد.

    يمكننا زيادة رصيدنا من النقاط وحرمان منافسنا من نقاط في الوقت نفسه. لكنهم ينظرون للأمر من الزاوية نفسها». وأضاف: «لن أخوض المباراة وأنا أضع في ذهني أننا نتقدم بفارق ثماني نقاط.. الدوري الممتاز بطولة طويلة. لم نصل حتى إلى منتصف الموسم. توجد الكثير من النقاط التي نلعب من أجلها. هناك نحو 70 نقطة متبقية.

    يتوجب علينا التركيز على المباراة.. ثم النتيجة.. وما بعدها.. ثم الراحة والتفكير في مباراة سوانزي سيتي المقبلة بعدها بثلاثة أيام.. هكذا تسير الأمور.. بهذه البساطة. الأمر يتعلق بالذهاب إلى أولد ترافورد وتقديم مباراة تليق بنا. هذا ما أريد من اللاعبين الالتزام به».

    تشابه

    ورداً على سؤال بشأن المقارنة بينهما في الشغف والحرص على تحقيق الفوز قبل قمة مانشستر التي تجمع بين الفريقين اليوم قال غوارديولا «بالتأكيد نحن متشابهان تماماً في هذا الأمر. إنه مثل شقيقي التوأم. يونايتد يريد الفوز بالبطولات ونحن نريد الشيء نفسه. وأظن أن الأمر ينطبق أيضاً على أنطونيو كونتي ويورغن (كلوب) وماوريسيو (بوكيتينو). هذا يحدث في كل بطولات الدوري في العالم. (هكذا) يتصرف كل المدربين».

    وأضاف مدرب برشلونة السابق «لم أعتد على انتقاد أسلوب زملائي في إدارة المباريات. لم أفعل هذا من قبل ولن أفعله لاحقاً. كرة القدم رائعة في هذا الأمر فكل مدرب له طريقته الخاصة. وهناك طرق مختلفة لإدارة المباريات وتقديم كرة قدم ممتعة. الأمر بهذه البساطة». ويرفع غوارديولا شعار البساطة في المواجهة المثيرة أمام يونايتد بقيادة مورينيو مدرب ريال مدريد السابق.

    رأي

    ويرى يورغن كلوب مدرب ليفربول أن التألق الحالي لفريقه لن يكون مؤثراً خلال الأجواء الحماسية لمباراة القمة أمام إيفرتون، ودعا لاعبيه إلى التعلم من دروس الماضي عندما يستضيف جاره في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد اليوم ويمر ليفربول بفترة تألق حالياً.

    حيث لم يخسر خلال تسع مباريات متتالية في كل المسابقات وسحق ضيفه سبارتاك موسكو 7- 0 يوم الأربعاء الماضي لكن انتصاره الأوروبي الأخير أعقبه انتكاسة محلية.

    وقال كلوب في مؤتمر صحافي أمس «يجب أن نبدأ بقوة منذ صفارة البداية ونقدم أداءً جيداً في الوقت المناسب. لن نسمح بتكرار ما حدث في آخر عشرين دقيقة أمام سبارتاك (عندما تراجع الأداء). سيكون الأمر سخيفاً. يجب حقاً أن نعمل بجدية وبأفضل أداء وأن نتحلى بالصبر.. إنها مباراة قمة. لا يوجد مرشح أقرب للفوز في مثل هذه المباريات».

    ويدرك كلوب جيداً التهديد الذي يمثله إيفرتون بقيادة الاردايس، حيث واجه المدرب السابق لإنجلترا من قبل حينما كان (الاردايس) مدرباً لسندرلاند وكريستال بالاس في السابق.

    احترام

    وقال المدرب الألماني: «الجميع يعلم كيف تلعب الأندية التي يدربها سام الاردايس في مثل هذه الظروف. وهذا يحظى بكامل احترامي. يجب أن نبدأ من الخلف مرة أخرى. ينبغي علينا أن نكون منظمين للغاية حتى نصعب الأمور بقدر الإمكان على إيفرتون ونحرمه من الاستحواذ على أي جزء في الملعب».

    وتغلب ليفربول على ماريبور 7-0 في دوري الأبطال في أكتوبر الماضي، لكنه انهار في المباراة التالية بالدوري وخسر 4-1 على ملعب توتنهام هوتسبير لذلك طالب كلوب لاعبيه بالتركيز.

    تركيز

    وأضاف «عقب انتصارنا الكبير في دوري الأبطال على ماريبور لم نركز في المباراة التالية بالدوري لكن يجب أن نتأكد من ذلك أمام إيفرتون. أنا متأكد أن التركيز في مباراة قمة سيكون أسهل على اللاعبين».

    طباعة Email