بوتين يشجع اللاعبين على القتال في الملعب

روسيا تفتتح كأس القارات أمــام نيوزيلندا اليوم

صورة

تنطلق اليوم في موسكو بطولة كأس القارات، بلقاء يجمع بين منتخبي روسيا البلد المضيف ونيوزيلندا، ويأمل المنظمون في روسيا في ألا تفسد المباراة الافتتاحية عشب ملعب بطرسبرغ الذي يستضيف الافتتاحية والختام، حيث سبق أن فسدت أرضية الملعب بشكل كبير في مباراتين بالدوري المحلي قبل أن يعاد إصلاحها.

ورصدت روسيا 11 مليار دولار لبناء وتحديث استادات كأس العالم في كل أنحاء هذا البلد.

والاستاد الذي يستضيف الافتتاح وختام البطولة يدعى «زينيت آرينا» نسبة إلى نادي زينيت سان بطرسبرغ الروسي. وتبلغ سعة هذا الاستاد 68 ألف مشجع.

وعانى هذا الاستاد من التأخيرات في أعمال الانشاءات به بسبب ارتفاع التكاليف والمشاكل الفنية لينتهي العمل فيه يوم 12 يونيو الحالي قبل أيام قليلة من انطلاق فعاليات البطولة.

وأعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أول من أمس، عن أمله في قدرة منتخب بلاده لكرة القدم على إسعاد الجماهير خلال مشاركته ببطولة كأس القارات.

ونقلت وكالة (تاس) الروسية للأنباء تصريحات لبوتين، قال فيها «إن المباريات الأخيرة للمنتخب الروسي أظهرت أن لدينا بعض الإمكانات».

حيث تعتبر البطولة بمثابة اختبار حقيقي وجاد لروسيا قبل استضافتها بطولة كأس العالم العام المقبل.

وأضاف بوتين «دعونا نأمل في أن لاعبينا سوف يحاولون تقديم أداء جيد، مثل المقاتلين الحقيقيين».

تفاؤل أقل

في المقابل، بدا ستانيسلاف تشيرتشيسوف، مدرب المنتخب الروسي، أقل تفاؤلا في مقابلة أجراها الأسبوع الماضي مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وقال تشيرتشيسوف «نمتلك أقل الحظوظ للتتويج باللقب من بين المنتخبات الثمانية المشاركة في البطولة. نحن المنتخب الوحيد الذي تأهل لكأس القارات دون أن يفوز بأي بطولة، لكننا سوف نبذل أقصى الجهد».

وأشار مدرب المنتخب الروسي إلى أن المنتخبين الألماني (بطل العالم) والبرتغالي (بطل أوروبا) أبرز المرشحين للتتويج بالبطولة التي يشارك فيها أبطال القارات الست بالإضافة إلى حامل لقب النسخة الماضية لكأس العالم، والبلد المضيف للنسخة المقبلة للمونديال.

توقعات

وتعرض منتخب روسيا، الذي يقبع في المركز الثالث والستين عالميا في التصنيف الشهري الأخير الذي أصدره الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، لضربة موجعة قبل انطلاق كأس القارات، عقب استبعاد خمسة عناصر أساسية على الأقل من البطولة بسبب الإصابة.

ويبدو أن التوقعات الضعيفة لم تعرقل حماسة الجماهير الروسية للبطولة.

وصرح فيتالي موتكو، نائب رئيس الوزراء الروسي، المسؤول عن الرياضة في البلاد، الشهر الماضي، أن الجماهير الروسية قامت بشراء 90% من التذاكر التي طرحت للبيع.

وأعلن أليكسي سوروكين، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، هذا الأسبوع أنه تم بيع 70% من إجمالي 700 ألف تذكرة للبطولة، مشيرا إلى أن هذه النسبة تبدو معتادة لمثل هذه البطولة.

ونقلت وكالة تاس عن سوروكين قوله «فيما يتعلق بكأس القارات، لا يمكن شراء جميع التذاكر المطروحة للبيع، وفي حالتنا هذه، فإن الطلب على شراء تذاكر مباريات المنتخب الروسي يبدو مرتفعا للغاية».

ويسمح للمشجعين الأجانب، الذين يأتون إلى روسيا من أجل البطولة، بالدخول إلى البلاد دون تأشيرة، ويمكنهم البقاء في روسيا لمدة عشرة أيام عقب انتهاء المسابقة في الثاني من يوليو القادم، إذا كانت لديهم رغبة في زيارة المدن المضيفة للبطولة، التي تضم العاصمة موسكو بالإضافة لمدن سان بطرسبرج وكازان وسوتشي.

تركيز

وعلى الجانب الآخر يركز منتخب نيوزيلندا طرف مباراة الافتتاح اليوم على مبارياته فقط في بطولة كأس العالم للقارات، حيث يعمل على إيجاد أفضل الطرق للتعامل مع منافسيه في البطولة.

وقال ماركو روخاس لاعب خط الوسط: «نعلم أنها ستكون مباراة صعبة». وأضاف: «ندرك ما سنواجهه، ولكنها مباراة كرة قدم، 11 لاعبا أمام 11 لاعبا.. سنلتزم بخطتنا في اللعب».

ويعتبر منتخب نيوزيلندا هو أقل المنتخبات المشاركة في البطولة من حيث التصنيف، وبعد المباراة الافتتاحية الصعبة أمام روسيا سيواجه مباراتين أصعب أمام المنتخب المكسيكي ثم المنتخب البرتغالي. وقال روخاس عن المباراة الافتتاحية إن تحقيق نتيجة إيجابية أمام روسيا هي الحصول على «نقاط».

وقال: «كلاعب محترف، دائما ما تصبح حزيناً إذا لم تحقق أي شيء».

أجواء خاصة

ويتطلع لاعب فريق ملبورن فيكتوري لأجواء خاصة وحشد جماهيري لمنتخب البلد المضيف في سان بطرسبرغ ولكنه يسعى لهذا التحدي. وقال: «هذه هي نوعية المباريات التي تريدها كلاعب كرة قدم». واختار مايكل ماكجلينشي، زميل روخاس في المنتخب النيوزيلندي، المهاجم الروسي فيدور سمولوف كأخطر لاعب. حيث قال: «يجب أن نراقبه».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات