إنجلترا تلتقي فنزويلا على لقب كأس العالم للشباب

■ منتخب إنجلترا على أعتاب كتابة تاريخ جديد | أ ف ب

حققت إنجلترا نتيجة غير متوقعة في بطولة العالم للشباب (دون 20 عاماً) في كرة القدم، وبلغت نهائي المونديال المقام في كوريا الجنوبية لتلاقي فنزويلا اليوم، سعياً للقب أول كبير منذ العام 1966.

عندما بدأت إنجلترا مشاركتها في النسخة الحالية بطولة العالم، كانت تسعى إلى تحقيق فوزها الأول فيها منذ 20 عاماً، عندما سجل شاب اسمه مايكل أوين كان يبلغ من العمر حينها 17 عاماً وأصبح لاحقاً أحد أبرز مهاجمي المنتخب، هدفاً يتيماً ضد المكسيك (1-صفر) عام 1997.

إلا أن شباب منتخب «الأسود الثلاثة» يجدون أنفسهم اليوم على بعد فوز وحيد من تحقيق إنجاز غير مسبوق، ومنح بلادهم لقباً كبيراً في كرة القدم العالمية، سيكون الأول لها منذ إحرازها مونديال 1966 (المنتخب الأول) على أرضها.

وتبدو إنجلترا متفائلة بقدرتها على تحقيق لقب في الفئات الشابة، لاسيما أن بلوغ منتخب دون 20 عاماً نهائي المونديال الحالي، يتبع بلوغ منتخب ما دون 19 عاماً المربع الأخير لبطولة أوروبا 2016، وبلوغ منتخب ما دون 17 عاماً النهائي الأوروبي الشهر الماضي.

وقال مدرب المنتخب الإنجليزي بول سيمبسون بعد الفوز على إيطاليا 3-1 في نصف النهائي الخميس «علينا أن نخوض النهائي وندون اسمنا في السجل التاريخي لكرة القدم الإنجليزية».

أضاف «أنا الرجل الأكثر فخراً. إيصال منتخب انجلترا إلى نهائي كأس العالم هو حلم. أنا ولدت عام 1966 وكان آخر عام نحقق فيه ذلك».

في المقابل، تبدو فنزويلا، منافساً قوياً، حيث فازت في مبارياتها الثلاث في الدور الأول، من دون أن يتلقى مرماها أي هدف.

وعبرت الأوروغواي بركلات الترجيح 4-3 بعد التعادل (1-1) في نصف النهائي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات