00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بداية خجولة لغوارديولا مع سيتي في افتتاح »البريميرليغ«

مان يونايتد يحصد أول 3 نقاط في عصر مورينيو

■ زلاتان إبراهيموفيتش يسجل أول أهدافه في الدوري الإنجليزي | أ ف ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصد مانشستر يونايتد أول فوز له في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أمام مضيفه بورنموث في المباراة التي أقيمت بينهما في ثاني أيام الجولة الأولى من البريميرليغ أمس، وجاء فوزه بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد لصاحب الأرض.

تقدم للشياطين الحمر خوان ماتا في الدقيقة 40، وأضاف الإنجليزي واين روني الهدف الثاني في الدقيقة 59، ثم اختتم أهداف اليونايتد النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش بعد 5 دقائق فقط من هدف روني، وتحديداً في الدقيقة 64، فيما سجل هدف بورنموث الوحيد في المباراة اللاعب آدم سميث في الدقيقة 69.

وغاب عن تشكيلة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو آخر صفقات المانيو، اللاعب الفرنسي بول بوغبا أغلى صفقات فترة الانتقالات الصيفية والقادم من يوفنتوس مقابل 105 ملايين يورو، وذلك لكونه موقوفاً بحسب لائحة الاتحاد الأوروبي.

سيطر مانشستر يونايتد على مجريات اللقاء، واستحوذ على وسط الملعب بشكل كبير من بداية المباراة، ولكن في غياب الفاعلية التهديفية، سواء من جانب المانيو أو صاحب الأرض بورنموث، الذي التجأ لمحاولة إغلاق محاور اللعب أمام الفريق الضيف وتضييق المساحات أمامه.

الهدف الأول

وفي الدقيقة 40 ومن خطأ دفاعي لصاحب الأرض، يمنح الإسباني خوان ماتا التقدم للمانيو، وفي الشوط الثاني بدأ مانشستر يونايتد ضاغطاً، وبالفعل نجح في إضافة الهدف الثاني مبكراً عن طريق الولد الذهبي واين روني بعد ربع ساعة فقط من بداية الشوط الثاني.

ولم يمر أكثر من 4 دقائق على هدف روني، ليثب زلاتان إبراهيموفيتش أحقيته وقدراته الجسدية بإحراز هدف تأكيد الفوز لمانشستر يونايتد في الدقيقة64 بتسديدة أرضية بعيدة المدى تسكن شباك صاحب بورنموث، الذي لم يستطع حارسه إيقافها. وبعد تأكد الفوز لجأ مانشستر يونايتد للحفاظ على طاقات لاعبيه، والاعتماد على الاستحواذ والتمرير العرضي، بهدف إنهاك قوى الفريق المنافس دون استهلاك طاقات لاعبي المانيو، ولكن الضيوف نجحوا في تسجيل هدف شرفي عن طريق اللاعب آدم سميث في الدقيقة 64.

ولم يغير مانشستر يونايتد من منهجه حتى بعد إصابة مرماه بهدف، ليستمر اللعب على وتيرته حتى يطلق الحكم صافرة النهاية، معلناً فوز مانشستر يونايتد بأول 3 نقاط في عهد مورينيو.

عصر غوارديولا

فيما استهل الإسباني جوسيب غوارديولا حقبته في تدريب مانشستر سيتي بفوز صعب على نظيره سندرلاند 2 / 1 على ملعب الاتحاد، وتقدم سيرجيو اغويرو لمانشستر سيتي في الدقيقة الرابعة من ضربة جزاء قبل أن يتعادل جيرمين ديفو لسندرلاند في الدقيقة 71، وعندما كان الكل يعتقد أن أول مباراة لغوارديولا مع السيتي ستنتهي بالتعادل سجل بادي مكناير(لاعب سندرلاند) هدفاً بالخطأ في مرماه في الدقيقة 87 ليهدي مانشستر سيتي أول ثلاث نقاط، ويحرم فريقه من أول نقطة هذا الموسم.

سقوط البطل

وكانت الجولة الأولى للدوري الإنجليزي قد انطلقت أول من أمس، حيث سقط ليستر سيتي بطل الدوري الموسم الماضي أمام مضيفه هال سيتي 1-2 في بداية حملته للدفاع عن اللقب. وذكر رانييري غداة سقوط فريقه «قلت للاعبين إن حملتنا ستكون صعبة للغاية هذا الموسم. علينا التحلي بالصلابة علماً بأننا أظهرنا معدننا الحقيقي في الموسم المنصرم».

ورفض مدرب ليستر إلقاء اللوم على اللاعبين وسط انتقادات وجهت للإيطالي بعدما طغى الأداء الفردي لا الجماعي، «كان هال أفضل منا. بذلنا قصارى جهدنا، لكننا قدمنا أداء فردياً لا جماعياً. ارتكبنا الأخطاء وعلينا تحليل ما حدث معنا».

عثرة توتنهام

وأمام نحو 34494 متفرجاً غصت بهم مدرجات غوديسون بارك، سقط توتنهام ثالث الموسم الماضي في فخ التعادل مع مضيفه إيفرتون 1-1.

وتقدم أصحاب الدار بفضل الإنجليزي روس باركلي من ركلة حرة (6) أخطأ الحارس الفرنسي هوغو لوريس في تقديرها، علما بأنه خرج بعدها مصاباً، فيما أدرك الأرجنتيني إريك لاميلا التعادل لتوتنهام في الدقيقة 60.

وسقط ساوثمبتون في فخ التعادل 1-1 مع ضيفه واتفورد، الذي خطف الأسبقية في الدقيقة 9 عبر الفرنسي إيتيان كابويه، بينما تمكن لاعبو الفريق المحلي من اقتناص هدف التعادل بفضل الإنجليزي نايثان ريدموند.

ولعب واتفورد بعشرة أفراد بعد طرد بن واطسون بالبطاقة الحمراء (76)، لكن لاعبي ساوثمبتون لم يستثمروا التفوق العددي في صفوفهم في ما تبقى من عمر اللقاء.

وعلى استاد تيرف مور الخاص بنادي بيرنلي (شيد عام 1883)، خسر الوافد الجديد أمام ضيفه سوانسي سيتي صفر-1 حمل توقيع النجم الهولندي ليروي فير (82). وخطف وست بروميتش ألبيون فوزاً غالياً 1-صفر على ضيفه كريستال بالاس بفضل المهاجم الفنزويلي المميز سالومون روندون (74).

وتعادل ميدلزبره مع ضيفه ستوك سيتي 1-1 في مباراة عنيفة شهدت توزيع 8 بطاقات صفراء من قبل الحكم كيفن فريند.

وافتتح الفريق المحلي باب التسجيل عبر المهاجم الإسباني الفارو نيغريدو (11) قبل أن يخطف لاعب الوسط السويسري شيردان شاكيري التعادل (67).

الختام اليوم

وتختتم الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي اليوم عندما يستضيف تشيلسي على ملعبه في ستامفورد بريدج في العاصمة الإنجليزية لندن فريق وستهام يونايتد، في المباراة الأولى للمدرب الإيطالي كونتي، الذي تولى مهمة تدريب الفريق عقب كأس الأمم الأوروبية، التي كان يشرف فيها على تدريب المنتخب الإيطالي، الذي ودع من ربع النهائي.

طباعة Email