00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إبراهيموفيتش: لست متعجرفاً.. وأنا مجرد إنسان عادي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتبر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي أن الادعاءات المساقة بحقه، وتعتبره متعجرفاً منافية للمنطق، مشيراً إلى أن تصريحاته تنم عن ثقة مفرطة بالنفس.

الهداف السويدي، يتأهب لقيادة هجوم الشياطين الحمر في مستهل حملتهم في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2016-2017 أمام بورنموث، لكنه لطالما انتقد كونه يعمد إلى التحدث عن مزاياه والتقليل من شأن الآخرين.

ورأى هداف باريس سان جرمان الفرنسي السابق أن تصريحاته تعكس صلابته، التي سمحت له بحصد ألقاب أربعة دوريات مختلفة على امتداد القارة العجوز.

ثقة في القدرات

وذكر إبراهيموفيتش (34 عاماً) في مقابلة مع شبكة سكاي سبورتس الانجليزية المتخصصة أمس: «لا أعتقد البتة أنني متعجرف مثلما يعتقد الناس. أثق بقدراتي، وأرى في ذلك قوة فردية للكائن البشري».

وتابع الهداف الكبير قائلاً، «أنا إنسان عادي. يرى الناس في شخصي إنساناً سيئاً. لست كذلك أبداً. يتساءل الناس، ماذا تقوم عليه شخصية زلاتان؟».

الأجواء العائلية

وأردف المهاجم الفارع الطول (95ر1 م) مؤكداً أنه يعشق الأجواء العائلية ويرفض التراخي داخل المستطيل الأخضر،«أهتم بعائلتي كثيراً، لكنني أتحول إلى أسد حينما أنزل أرض الملعب.

وهنا يكمن الفارق الكبير». ودائماً ما يتهم «السلطان»، كما تشير الترجمة الحرفية لإسمه، بأنه متعجرف خاصة مع الإعلام، حيث له الكثير من المواقف مع صحفيين أحرجهم بغروره، الأمر الذي جعل العديد من الإعلاميين يتحاشونه، ويصفونه عبر صفحاتهم بالتكبر والعجرفة.

مسيرة حافلة

ودافع زلاتان خلال مسيرته الكروية الحافلة عن ألوان مالمو السويدي (1999-2001) وأياكس أمستردام الهولندي (2001-2004)، يوفنتوس (2004-2006) وإنتر ميلان الإيطاليين (2006-2009)، وبرشلونة الإسباني (2009-2011)، وميلان الإيطالي على سبيل الإعارة (2010-2011)، ومن ثم اشتراه النادي اللومباردي في موسم 2011-2012.

وانضم بعدها إلى صفوف باريس سان جرمان الفرنسي (2012-2016)، قبل أن يحط الرحال في أولد ترافورد، وأسهم منذ ولوجه أسوار كتيبة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في معانقة أبناء الشمال باكورة ألقابهم في الموسم الكروي الجديد عقب إسقاطهم ليستر سيتي حامل لقب الدوري في موقعة درع المجتمع الإنجليزي 2-1 بفضل هدف رأسي مميز للعملاق السويدي، مؤكداً صوابية مسؤولي يونايتد بالتعاقد معه.

طباعة Email