00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عجلة البريمرليغ تنطلق السبت وليستر في خطر

ت + ت - الحجم الطبيعي

دخل ليستر سيتي الانجليزي تاريخ عالم الكرة المستديرة من بابه الواسع عقب تتويجه بطلا للدوري الانجليزي الممتاز الموسم المنصرم، لكن مهمته لن تكون سهلة في الدفاع عنه في الموسم الجديد الذي ينطلق يوم السبت المقبل.

وخالف رجال المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري التوقعات والمنطق الموسم الماضي، إذ منحتهم الترشيحات نسبة 1 إلى 5000 لمعانقة اللقب العتيد، لكن جيمي فادري، نغولو كانتي ورياض محرز وزملاءهم أرسوا نجاحا مبينا قل نظيره في عالم كرة القدم، علما بأن أولوية الذئاب وهو لقب ليستر كان البقاء بين مصاف أندية النخبة في بلاد الضباب.

وسقط ليستر في ثلاث مناسبات الموسم الماضي فقط، ما اكد أحقيته برفع لقب الدوري الانجليزي عاليا، علما بأن لاعبيه كانوا يفتقدون الخبرة، لكنه أنهى حملته المظفرة في صدارة الترتيب بفارق عشر نقاط كاملة عن ملاحقه ارسنال.

نجاح

ويرى كثيرون ان نجاح ليستر اللافت مرده الى تخبط الاندية الأخرى، حيث عانى تشيلسي حامل لقب الموسم الماضي مصاعب جمة آلت إلى أقالة البرتغالي جوزيه مورينيو واستبداله بالهولندي غوس هيدينك على نحو مؤقت، فيما ترنح أداء ارسنال ومانشستر يونايتد وليفربول على التوالي.

ومن غير المرجح ان يعرف رجال رانييري حملة سهلة في الموسم الجديد، وسط ضخ الأندية الكبيرة أموالا طائلة بغية تعزيز صفوفها.

تعاقدات

وسعى ليستر بدوره لتدعيم صفوفه، حيث تعاقد مع الفرنسي مندي نامباليس والنيجيري احمد موسى مندي مقابل 13 و16 مليون جنيه استرليني على التوالي، وحارس المرمى الالماني رون روبرت تسيلر والمدافع الاسباني لويس هرنانديس واليافع البولندي بارتوش كابوستكا.

تعاقد

وفي المقلب الآخر، تعاقد يونايتد مع النجم الفرنسي بول بوغبا مقابل 89 مليون جنيه استرليني، في صفقة لم يشهد لها عالم المستديرة مثيلا، بينما ظفر مانشستر سيتي بخدمات الانجليزي جون ستونز مقابل 5ر47 مليون جنيه استرليني، فيما أغدق تشيلسي 30 مليون جنيه لاستقدام لاعب الوسط الفرنسي نغولو كانتي، ما دفع رانييري للسعي لاستقدام لاعب مؤثر في منطقة المناورات بإمكانه تعويض رحيل كانتي الى ستامفورد بريدج.

أكثر دهاءً

يؤمن رانييري بقدرة مندي والويلزي الدولي اندي كينغ على سد الفراغ الذي خلفه رحيل كانتي.

ويبدو مندي مرشحا للحلول مكان كانتي في تشكيلة ليستر، لكن كينغ يبدو الاقرب للمشاركة في افتتاحية الموسم الجديد للدوري الانجليزي امام هال سيتي يوم السبت القادم.

وذكر رانييري غداة رحيل كانتي قائلاً «سعى تشيلسي لشراء كانتي كونه تألق بشكل لافت الموسم الماضي. على الجميع ان يفهموا ان كانتي لم يعد موجودا. لذا علينا التفكير بشكل مختلف وان نعمد على إقفال المساحات، وأن نتحلى بسرعة ودهاء اكبر».

تنافس

وتوقع كينغ بدوره تنافسا شرسا على اللقب هذا الموسم، وقال «ندرك أننا خالفنا التوقعات في الموسم الماضي، لذا نتوقع ردة فعل من قبل الأندية الكبيرة، لا من مانشستر يونايتد لوحده، وإنما من مانشستر سيتي، تشيلسي وأيضا ارسنال».

بقاء فاردي

وتمكن ليستر من الاحتفاظ بخدمات مهاجمه الدولي الانجليزي جيمي فادري صاحب 24 هدفا في الدوري الموسم المنصرم، وسط شائعات ربطت الأخير بالانتقال الى صفوف ارسنال خلال الصيف.

واعتمد رانييري المقاربة عينها أسوة بالموسم الفائت إزاء حظوظ الذئاب في الدوري الانجليزي قائلا «سأواظب على العمل بالفلسفة والتواضع عينهما. حصد ليستر نجاحا لافتا، لكن تحقيقنا 40 نقطة يبقى مطلبا حيويا». بمعنى آخر الرقم الذي يجعل صاحبه يتحاشى الهبوط الى الدرجة الاولى، لكن ليستر اقوى من ذلك بكثير، وإن كانت مشاركته في دوري ابطال أوروبا ستتطلب بذل جهود مضاعفة على اكثر من جبهة.

طباعة Email