العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العرب يستهدفون 27 ميدالية

    يستهدف العرب 27 ميدالية ملونة عندما يشاركون في دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو التي تنطلق اليوم. ولكن يبقى ميدان المنافسة الفيصل الأساسي بين الأحلام والواقع، فلطالما كانت النتائج العربية دون المأمول في الدورات الأولمبية السابقة.

    ولكنّ هناك أبطالاً مرشحين فوق العادة للتتويج الأولمبي باعتبار أرقامهم المتميزة في بطولات العالم السابقة مثل التونسيين أسامة الملولي وحبيبة الغريبي والمغربي ايكيدير والجزائري مخلوفي والقطري برشم والكويتي الديحاني.

    وتحلم الرياضة الخليجية بتجديد العهد مع التألق من جديد وعدم الخروج خالية الوفاض وتحقيق إنجاز لا يقل عما تحقق في أولمبياد لندن 2012. وباستطاعة الإمارات الحصول على ميدالية في الرماية.

     

    04

    تشارك اليمن في أولمبياد ريو بـ 4 رياضيين في 3 مسابقات مختلفة، وهم محمد مأمون راجح وحنين غالب ثابت في مسابقات ألعاب القوى، بينما تشارك نوران أحمد بامطرف في السباحة، ويخوض زياد عبد الكريم ماطر، مسابقات الجودو، وبالرغم من صعوبة التواجد بأولمبياد ريو بسبب الأحداث التي تمر بها اليمن خلال الفترة الأخيرة، إلا أن الوفد الرياضي اليمني كان لديه عزيمة كبيرة في الانضمام لقائمة الدول التي ستنال المجد الأولمبي.

    من جانب آخر ستغدق الجزائر بسخاء على الرياضيين الذين يرفعون اسم الجزائر في سماء ريو من خلال وعود بالحصول على شقة وسيارة ومكافأة بقيمة 35 ألف دولار لكل من يتوج بالميدالية الذهبية ومكافأة بقيمة 30 ألف دولار لصاحب الميدالية الفضية و25 ألف دولار لصاحب الميدالية البرونزية.

    04

    تشارك عمان بـ4 رياضيين في مقدمتهم العداء الدولي بركات الحارثي، الذي تأهل عن جدارة واستحقاق إلى المشاركة في الدورة من خلال البطولات المعتمدة من الاتحاد الدولي لألعاب القوى المؤهلة لأولمبياد ريو.

    وذلك بإحرازه للميدالية الذهبية في سباق 100م عدوا ببطولة العالم العسكرية التي أقيمت بكوريا الجنوبية أواخر العام الماضي وتحقيقه الرقم المؤهل للأولمبياد، كما يشارك كل من اللاعبة مزون العلوية من الاتحاد العماني لألعاب القوى والرامي حمد الخاطري والرامية وضحى البلوشية.

    1996

    خلال دورة الألعاب الأولمبية في اتلانتا 1996منح حسين سلطاني للجزائر أول ميدالية ذهبية أولمبية في الملاكمة لكن هذا الحلم عرف نهاية مأسوية في 2002 في مرسيليا بعد العثور على جثة الملاكم في حالة تحلل. وبعد 14 سنة من هذه الوفاة الغامضة، مازال النصر الذي حققه سلطاني حاضرا في الذاكرة، وهو الثاني بالنسبة لأفريقيا بعد الكيني نابونيي فانغيلا في 1988.

    17

    تستعد هند جميلي، أصغر أعضاء الوفد المغربي في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية، لخوض أهم تجربة رياضية في حياتها ضمن منافسات الكاياك المتعرج.

    وحجزت جميلي (17 عاما) بطاقة تأهلها إلى الألعاب الأولمبية الصيفية بعد تتويجها بذهبية البطولة الأفريقية للتعرج في كينيا في نوفمبر 2015.

    وعن كونها أصغر رياضية في الوفد المغربي، قالت هند المولودة في 11 ديسمبر 1998 في مدينة أويونا شرق فرنسا: »تدربت هنا (في ريو) مرتين، لكن الوضع مختلف عندما تشاهد الرياضيين والقرية الأولمبية. الآن بت مدركة أنها الألعاب الأولمبية، كما نشاهدها على الشاشة«.

    وتبدأ ابنة السابعة عشرة تصفيات فئتها في 8 أغسطس ، لكن أحلام بلوغها نصف النهائي والنهائي (11 منه) تبدو صعبة في ظل خبرتها المتواضعة مقارنة مع باقي البطلات، برغم مشاركة 21 رياضية فقط في المسابقة، إذ تحتل المركز 101 عالمياً.

    لمشاهدة الصفحات ...PDF اضغط هنا

     

    طباعة Email